احدث الأخبار

بالتعاون مع “رحمة الخيرية” .. العيادة المتنقلة تصل “البطحاء” رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة يعتمد شعار جديد لنادي الروضة برعاية محافظ الأحساء .. “الجعفري” يفتتح فعاليات أسبوع البيئة ثانوية “العمران” تحتفل بالبطل العالمي “علي العثمان” تحت أنظار فان مارفيك .. فوز معنوي لـ”الإمارات” على الأخضر وفد قادة عسير في النادي الكشفي بـ”قرطبة الابتدائية” “ابن البيطار” بالمبرز تختتم فعاليات “أسبوع موهبة” “الروضة” حقق المراد ونشر السعادة في الأحساء .. و “الجاسم” قحطاني الروضة الجديد بالـ “6” العراق: غرق عبارة في “نهر دجلة” وعدد الضحايا بالعشرات !! محاسبة المقصرين واستحداث إدارة خاصة.. “الحرس الوطني” توضح تفاصيل وجود وحدات سكنية خالية !! برابط الاستعلام .. إعلان نتائج المرشحين للقبول النهائي للالتحاق بالخدمة العسكرية لدورة الجوازات بالفيديو .. مفاجئة تُغضب “أمير الرياض” أثناء افتتاحه مبنى بلدية الخرج: أين الموظفون؟!

تعرّف عليهم .. 3 منتجات غذائية لتقوية مناعة الجسم

الزيارات: 442
التعليقات: 0
تعرّف عليهم .. 3 منتجات غذائية لتقوية مناعة الجسم
https://www.hasanews.com/?p=6571007
تعرّف عليهم .. 3 منتجات غذائية لتقوية مناعة الجسم
وكالات - الأحساء نيوز

يمثل جهاز مناعة الجسم صمام الأمان في حمايته من الإصابة بالأمراض الميكروبية المعدية ومقاومة تأثيرات العوامل البيئية الضارة، بأنواعها الفيزيائية والكيميائية، كالإشعاعات والتلوث البيئي. كما تعتبر قوته وانضباط طريقة عمله صمام أمان آخر في وقاية الجسم من مجموعات أمراض مزمنة قد تصيب الجسم نتيجة اضطرابات المناعة الذاتية أو فرط نشاط تفاعلات الالتهابات، مثل التهابات المفاصل أو أمراض الشرايين أو التهابات الأمعاء.

ومن بين أنواع كثيرة من المنتجات الغذائية المفيدة في تقوية مناعة الجسم، نستعرض 3 من المنتجات الغذائية أثبتت نتائج الدراسات الطبية جدواها في رفع قوة مناعة الجسم والحفاظ عليها، وهي:

– «أغذية مناعية»

1. الرمان. ضمن المراجعات العلمية، نشر الباحثون من مختبر المناعة المقارنة بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس، دراستهم بعنوان «فهم التغذية والمناعة في معالجة الأمراض»، وذلك ضمن عدد أكتوبر (تشرين الأول) 2017 من مجلة الطب التقليدي والتكميلي (Journal of Traditional and Complementary Medicine).

> مركبات مضادة للالتهاب. وقال الباحثون فيه عن الرمان: «الرمان هو مصدر وفير لمختلف المركبات النشطة بيولوجياً مع كثير من الآثار الصحية المفيدة، خصوصاً في علاج الأمراض الالتهابية المزمنة. وكشفت دراسات كثيرة عن التأثيرات المفيدة لمكونات الرمان من المركبات التي لها التأثيرات العلاجية الأقوى، مثل حمض الإلاجيك (Ellagic Acid)، والإلايتيتانين (Ellagitannins)، وحمض البونيك والأحماض الدهنية الأخرى، وكذلك الفلافونويدات، والأنثوسياندين، والأنثوسيانين، والفلافونول استروجين، والفلافون. وتشتمل الخصائص العلاجية الفعالة للرمان على مضادات الأكسدة، ومضادات السمنة (Antiobesity)، والتأثيرات المضادة للالتهابات، والمضادة للأورام (Anti – Tumoral). وقد أسفرت تطبيقات استخدام الرمان لعلاج الأمراض، كالسمنة ومقاومة الإنسولين والتهاب الأمعاء والسرطان، عن نتائج واعدة. وتبدو الخصائص الطبية لمكونات الرمان أكثر فاعلية بالترابط مع بعضها في ثماره بدلاً منها منفردة، وهو اكتشاف يجب أن يؤخذ في الاعتبار للتطبيقات الأكثر فاعلية لمزايا الرمان.

> مركبات مضادة للميكروبات. وعلى سبيل المثال، وبمزيد من التوضيح حول أحد المركبات الكيميائية التي ذكرها الباحثون، وهو حمض الإلاجيك، نشرت مجموعة باحثين إسبان ومكسيكيين ضمن عدد فبراير (شباط) 2017 في مجلة علوم الأغذية والزراعة (Journal of the Science of Food and Agriculture)، نتائج القدرات المضادة للميكروبات في الرمان.

وقال الباحثون: «نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن محتوى حمض الإلاجيك له تأثير كبير في النشاط المضاد للميكروبات لمستخلصات الرمان التي تم بحثها. ولأن تركيبة الرمان الكيميائية قد تختلف باختلاف نوع الصنف (الحلو والحامض)، وبالتالي قد يختلف الرمان فيما يتعلق بسعته المضادة للميكروبات، فإن الرمان الحلو أفضل في النشاط المضاد للميكروبات وأعلى احتواء على تركيزات حمض الإلاجيك».

– العسل علاج طبيعي

2. العسل. يتمثل دور العسل في تنشيط قوة مناعة الجسم عبر احتوائه على عناصر كيميائية ذات خصائص مضادة لعمليات الالتهابات ومضادة للميكروبات، ولذا يعتبر من أفضل أنواع العلاجات الطبيعية. والمهم في تناول العسل عدم إعطائه للأطفال ما دون سن الثانية من العمر، لاحتمال تسببه بالضرر عليهم نتيجة احتمال احتواء العسل على أنواع من المواد الكيميائية التي قد تؤذي الجهاز العصبي، على الرغم من أنها لا تؤذي الأطفال والبالغين بعد هذا العمر.

> تنظيف قروح القدم. وضمن عدد فبراير الماضي من مجلة العلاجات التكميلية في الممارسة السريرية (Complementary Therapies in Clinical Practice)، راجع الباحثون من الصين 53 دراسة طبية عالية حول هذا للأمر، وقالوا في محصلة نتائج مراجعتهم العلمية: «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن استخدام العسل لتغليف قروح الأقدام لدى مرضى السكري يعزز بشكل فعال الشفاء فيها». ومنذ مدة طويلة عام 2007، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على استخدام أنواع معينة من العسل في علاج قروح وجروح الجلد، نظراً لعمله على تسهيل التئامها وتقليل فرص نمو الميكروبات فيها.

> تخفيف مخاطر تصلب الشرايين. وضمن عدد يناير (كانون الثاني) الماضي من دورية «المغذيات» (Nutrients)، نشر باحثون أستراليون من جامعة رميت في ملبورن نتائج مراجعتهم العلمية بعنوان «العسل ودوره في تخفيف جوانب متعددة من تصلب الشرايين». وقال الباحثون: «ثمة عدة دراسات مراجعة علمية ممتازة استعرضت خصائص مكونات العسل وفوائده التي لا تُحصى، وأفادت نتائج الدراسات بأن العسل يقدم مجموعة واسعة من الآثار الصحية المفيدة وأنه العلاج الذي يُعاد اكتشافه، وهو مصدر لمضادات الأكسدة الغذائية». وأضافوا: «تصلب الشرايين (Atherosclerosis) هو مرض مزمن مدمر على مستوى العالم وذو طبيعة التهابية. ومن المثير للاهتمام، أن كثيراً من الدراسات أكدت دور العسل في تخفيف مخاطر التسبب في تصلب الشرايين. وترجع الآثار المفيدة بشكل رئيسي إلى المركبات الفينولية في تكوين العسل، وترتبط الآليات التي يُستخلص منها دور العسل بإزالة الجذور الحرة وخفض أكسدة الدهون وتقوية الأنظمة الأنزيمية وغير الأنزيمية المضادة للأنزيمية وغير الأنزيمية والتعامل مع المسببة للالتهاب».

> تقليل السعال والحساسية. كما أثبتت دراسات أخرى تم إجراؤها في الولايات المتحدة أن العسل أفضل من عدد من أنواع أدوية خفض السعال وأدوية خفض تفاعلات الحساسية، وذلك في حالات التهابات الجهاز التنفسي العلوي ونزلات البرد والسعال، خصوصاً للأطفال فوق عمر سنتين.

وهناك كثير من الدراسات الطبية التي تناولت تأثير مجموعات من المركبات الكيميائية التي توجد في العسل، خصوصاً المركبات الكيميائية ذات الخصائص المضادة للأكسدة، وهي التي تعلو نسبتها في أنواع العسل غامق اللون مقارنة بالأنواع الفاتحة منه.

وبخلاف الحال لدى مرضى السكري، فإن إحلال العسل بدلاً من السكر، يعطي أفضلية صحية بتناول منتج غذائي صحي يوفر الطعم الحلو.

– ثمار البحر

3. المحار وثمار البحر. يحتوي كل من محار بلح البحر (Oyster) وسرطان السلطعون والروبيان واللوبيستر، وغيرها من ثمار البحر الرخوية ذات القشرة المتكلسة، على أهم المعادن ذات الصلة الوثيقة بقوة نشاط مناعة الجسم، وهما كل من معدن الزنك والسيلينيوم، إضافة إلى دهون أوميغا – 3 والبروتينات وفيتامين بي – 12 (B – 12) وفيتامين D والنحاس والمنغنيز والحديد.

> تعزيز كريات الدم البيضاء. وتأتي أهمية الزنك في دوره بالمراحل الأولية من تفاعل الجسم مع الميكروبات وبدوره في تقوية الاستجابة المناعية من خلال مساعدة خلايا الدم البيضاء في التكاثر بسرعة أكبر. ومعلوم أن خلايا الدم البيضاء، هي الخلايا المتخصصة الرئيسية لجهاز المناعة، وتسهم في تدمير الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض. وبشكل أكثر تحديداً، يحفز الزنك الغدة الزعترية (Thymus Gland) على إنتاج الثايمولين (Thymulin)، ما يعزز عمل الكريات البيضاء المساعدة (T4 – Helper Leukocytes). كما يعزز الزنك تصرفات الأجسام المضادة (Antibodies)، ما يجعلها أكثر كفاءة في درء العدوى.

وبالإضافة إلى كونه عامل تنشيط لهرمون الغدة الدرقية، فإن السيلنيوم هو أيضاً معزز قوي لجهاز المناعة، ومضاد قوي للأكسدة ويعمل على حماية الجسم من الآثار السلبية للجذور الحرة. والجذور الحرة هي مركبات تنتج عن عمليات الأكسدة وتجرح الأوعية الدموية والأنسجة الأخرى، ما يسهم في عمليات الشيخوخة والأمراض. كما ينشط السيلينيوم البروستاجلاندين، الضروري لإنتاج الجلوتاثيون بيروكسيديز، الذي يساعد في إزالة السموم من أنسجة الجسم.

> دهون أوميغا – 3. وهي مهمة لتشكيل جدران الخلايا وهرمونات الستيرويد وخفض مستوى ردود الفعل الالتهابية، وهي ردود الفعل السيئة التي تعيق عمل وقوة نظام المناعة.

وكما يقول البروفسور دان نويل من جامعة أوهايو: «من دون الزنك، يزداد التعرض للإصابات الميكروبية، وعند نقص الزنك تكون مناعة الجسم في وضع سيئ عند التعامل مع الالتهابات». ويُضيف: «ويؤثر نقص الزنك في نحو ملياري شخص في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك ما يقدر بنحو 40 في المائة من كبار السن في الولايات المتحدة».

– التغذية وقوة مناعة الجسم

> جهاز مناعة الجسم مكون من مراكز في عدد من الأعضاء، كالغدد الليمفاوية والطحال في البطن والغدة الزعترية في الصدر وغيرها، وأيضاً من خلايا ومواد كيميائية منتشرة في كل أنسجة الجسم، كالأنواع المختلفة من خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة وغيرها.

والاهتمام بقوة وصحة وكفاءة عمل جهاز مناعة الجسم هو «عمل يومي»، أي أن على المرء في كل يوم أن يقوم بعمل السلوكيات الحياتية التي تحفظ له تلك القوة. والسر في قوة جهاز مناعة الجسم أمران؛ الأول: تهيئة الظروف الصحية الملائمة لعمله بكفاءة عبر ممارسة عدد من السلوكيات الصحية في عيش الحياة اليومية. والثاني: توفير العناصر الغذائية اللازمة لنشاطه وتكاثر خلاياه وإفراز الأجسام المضادة وغيرها من المواد الكيميائية. ولذا، فإن السلوكيات الصحية في عيش الحياة اليومية وتناول التغذية الصحية هما مفاتيح تقوية مناعة الجسم.

وفي جانب التغذية، يكون الحرص على تناول المنتجات الغذائية الطبيعية الغنية بفيتامين C، وفيتامين E وفيتامين A وفيتامين D وفيتامين الفوليت ومعدن الحديد ومعدن السيلينويم. أي الإكثار من تناول الخضار والفواكه، وتناول الحبوب الكاملة غير المقشرة في الخبز وغيره، وتنويع تناول أنواع اللحوم الحمراء والبيضاء والبحرية خلال أيام الأسبوع، وتقليل تناول الشحوم الحيوانية والمقليات والمأكولات السريعة، كلها سلوكيات غذائية ترفع من مستوى صحة الجسم.

وشرب الكمية الكافية من الماء هو الخطوة الأهم في تسهيل نقل العناصر الغذائية لأعضاء الجسم المختلفة، وإلى خلايا المناعة المنتشرة في كل أنسجة الجسم. وأيضاً في سهولة انتقال خلايا مناعة الجسم عبر الأوعية الليمفاوية. وكذلك في تنشيط كفاءة حصول التفاعلات الكيميائية الحيوية اللازمة لإنتاج الطاقة وإنتاج المواد الكيميائية الفاعلة في الجسم وأنسجته، خصوصاً إنتاج المواد الكيميائية لتفاعلات نشاط عمل جهاز مناعة الجسم. هذا بالإضافة إلى أن الماء يُسهّل إخراج السموم من الجسم ويحرم الميكروبات من فرص دخولها إلى الجسم وتكاثرها فيه. وعلامة حصول الجسم على الكميات الكافية من الماء، إخراج الإنسان لبول فاتح اللون.

– النشاط البدني والنوم ليلاً… حيوية لمناعة الجسم

> من أهم السلوكيات الحياتية اليومية، كما يقول الباحثون من كلية طب جامعة هارفارد، الامتناع عن التدخين وممارسة الرياضة البدنية والحفاظ على وزن طبيعي والنوم الليلي لمدة كافية وتقليل التوتر النفسي.

إن الابتعاد عن الكسل والخمول، والحرص على ممارسة النشاط البدني، يعملان على تنشيط عمل جهاز مناعة الجسم، وذلك عبر عدة آليات. ومن أهمها تنشيط عمل القلب والرئة والدورة الدموية والأوعية اللمفاوية، ما يُسهّل انتشار خلايا المناعة في الجسم والمواد الكيميائية المناعية بشكل واسع وكافٍ في أعضاء الجسم وأنسجته، ما يجعل من السهل ملاحظة وجود الميكروبات والقضاء عليها.

كما أن ممارسة الرياضة البدنية اليومية تحفز حصول عدد من التغيرات الهرمونية والكيميائية في الجسم نتيجة ممارسة الرياضة البدنية، خصوصاً في الجهاز الهضمي والكبد والدماغ والغدد الصماء والعضلات والمفاصل وغيرها.

هذا بالإضافة إلى أن ممارسة الرياضة اليومية تخفف من التوتر النفسي والقلق والاكتئاب، وهي الأمور التي تعمل على خفض مستوى نشاط مناعة الجسم وسهولة الإصابة بالأمراض المُعدية والتأثر بالملوثات البيئية.

وبالمقابل، فإنه وحال الإصابة بأمراض ميكروبية معدية، كالتهابات الجهاز التنفسي ونزلات البرد، يحتاج الجسم إلى الراحة وتجنب الإجهاد النفسي والبدني كي يُعطي الجسم فرصة لتوجيه الاهتمام بالدرجة الأولى نحو مقاومة العدوى الميكروبية.

وحرص المرء على نيل قسط كافٍ من النوم في الليل، بين 7 و8 ساعات بالليل، يُعطي الجسم فرصة لإعادة ضبط عمل أجهزة الجسم وتنقيته من تراكم المواد الضارة فيه. وكانت عدة دراسات طبية قد لاحظت في نتائجها أن النوم الليلي لمدة كافية، ذو جدوى في رفع مناعة الجسم وتقليل الإصابة بالأمراض المزمنة، كأمراض شرايين القلب والسكري والسمنة والربو وغيرها، وذو جدوى كذلك في تقليل الإصابات بنزلات البرد وغيرها من الأمراض الفيروسية والبكتيرية، وفي تسريع معالجتها، وفي رفع قوة استجابة الجسم لأنواع لقاحات الأمراض المُعدية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>