الفتح الجديد .. بدايته “إبراهيم”

الزيارات: 2617
1 تعليق
الفتح الجديد .. بدايته “إبراهيم”
https://www.hasanews.com/?p=6569797
الفتح الجديد .. بدايته “إبراهيم”
باسم بوخمسين

هو المجدد الذي غلّب الفكر على المادة في عالم كرة القدم .. رجلاً ذو بصيرة وذو دراية ومعرفة فلم يكن مجرد رجل حالم بل وضع تصوراته واهدافه ولم ينم وسط خيالات أحلامه إنما قدم وخطط وأنجز الكثير في أيامه نعم هو من أسس لبنة الفتح الجديد هو المجدد لفكر النادي الأحسائي العريق انه ذلك الرجل الشامخ …. الراحل ابراهيم العفالق رحمة الله عليه .

حينما استلم الراحل إبراهيم العفالق رحمه الله رئاسة نادي الفتح  كان وقتها يعلم انه تحت ضغط مسؤلية مجتمعية كبيرة فهذا النادي يحمل اسم أكثر من مليون أحسائي يمنون النفس بنادي يمثلهم في دوري الاضواء ويرفع اسم الأحساء في محافل الرياضة السعودية ضد الفرق الكبيرة ويتمسك بمكانته في الدوري الممتاز كما كان يسمى بذلك الوقت ولكن حينها لو سألت اي أحسائي هل تطمح بلقب الدوري لمنطقتك الأحساء لقال هذا محال .

وقتها  الراحل تحدى نفسه ببناء فريق يقارع الكبار وينافسهم وليس فقط يلعب ضدهم وهو يعرف ان هذا التحدي لن يكون سهلاً بل ويعتبر مهمة شبه مستحيلة بسبب تواضع الامكانيات البشرية والماديةبالنادي وكانت هذه بداية حقبة جديدة لنادي الفتح  والتي منها تحقق أول الأهداف ببناء فريق طموح يزخر بقدرات وطاقات بشرية ترتقي بإدارته

وبدأ العمل بالاستثمار الفكري والبشري  في عالم كرة القدم ليرفع اسم الأحساء عالياً. 

استطاع الراحل أن يؤسس مجلس ادارة ذوهمم عالية ويتمتعون بروح وعقل الشباب المتطور و تشارك معهم الأراء ليلحق بركب وافكار جيل جديد لبناء فريق الاحلام ومستقبل بطل الأحساء .

فعلأ انهم اثبتو هذه النظرة الثاقبة للراحل باختيارهم وهم من اكمل المسيرة بعد رحيله وحققو الانجاز تلو الانجاز واهم ماحققوه انهم اهدو الراحل بطولة دوري زين وكأس السوبرالسعودي وفاء له بعد رحيله وهاهم اليوم يواصلون المسيرة ويحققون الكثير وطموحهم لايتوقف لتحقيق  الاهداف الرياضية والاجتماعية التي رسمها لهم . 

وايضاً استطاع الراحل أن يكون مجلس لأعضاء الشرف و يعتبر الأول من نوعه وغير مسبوق بالمنطقة من ناحية العدد والأسماء وقوة الدعم المالي و استقطب داعمين وعوائل أحسائية الاصل من خارج الأحساء وطور فكرة الرعاة مما أعطى النادي قوة دفع مادي ومعنوي كبيرين وللمعلومية ان كل ماقام به ابراهيم العفالق كان في فترة قصيرة جداً لم تتجاوز الموسم الواحد وفي هذه الفترة الوجيزة برئاسته حقق النادي طفرة غير مسبوقة في الثبات والمنافسات على مستوى جميع الرياضات الفردية والجماعية فمثلا في بداية عهده نافس النادي ولاول مرة بشراسة للصعود الى الدوري الممتاز من بعد ان كان طموح فريق القدم الثبات في دوري الأولى فقط و لاننسى انه قام بعمل جبار لفريق كرة السلة حيث انه استقدم لفريق السلة راعي كبير وداعم قوي وها هو في الفترة الاخيرة جنى عمله  وحقق فريق السلة الدوري وفي هذه اللحضة وانا اكتب هذه السطور الأن فريق السلة يتاهل لنهائي كأس الهيئة العامة للمرة الثالثة بتغلبه على النصر بعد ان حصد الكأس مرتين متتاليتين .

ومن أهم ماحققه ايضاً انه جعل نادي الفتح نادي متميز يستحق مسمى النموذجي لانه يحقق البطولات في جميع الالعاب وليس فقط على مستوى كرة القدم ولاننسى انه اهتم وبشكل كبير بالمسؤلية المجتمعية لخدمة اهل المنطقة واخرها حقق النادي المركز الثاني على مستوى المملكة في المسؤلية الاجتماعية . 

وكان لديه الكثير ليحققه لكن القدر جاء سريعاً ليخطفه من بين محبيه ووقتها فجع المجتمع الاحسائي والرياضي برحيله القاسي على الكل . 

ان قلمي الان يعجز عن الوصف لانني مهما ذكرت ومهما كتبت عن هذا الرجل المعطاء لن استطيع ان اوفيه حقه فهو من قدم وابتكر وهو من اسس لفرحة اهل الاحساء ببدء حقبة جديدة لنادي نموذجي اسمه الفتح.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    كوتي معتق

    على إدارة الفتح العمل بجد لخلق قاعدة جماهيرية عريضة للنادي في المنطقة نراها تشجع النموذجي في الملعب وليس تعاطف من بعيد
    ويمكن عمل ورش عمل لاستخلاص افكار ورؤى تساعد على ذلك
    رحم الله الاستاذ ابراهيم العفالق رحمة واسعة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>