في يوم المرأة العالمي ..

الزيارات: 574
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6569625
في يوم المرأة العالمي ..
بكر العبدالمحسن

تحتفي اليونسكو في الثامن من مارس من كل عام بيوم المرأة العالمي وتهدف في ذلك إلى إبراز مكانة المرأة والتأكيد على حقوقها وجهودها والعمل على تسليط الضوء على أهم قضاياها في المجتمع المحلي وتوفير احتياجاتها في مختلف البيئات التي تتعامل معها وأيضا أهمية مشاركتها في الحياة التربوية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية من دون معوقات أو موانع.

والحديث في هذا الصدد والنقاش في قضايا وشؤون المرأة في مجتمعاتنا المحلية مسألة شائكة وحساسة ومعقدة للغاية من جميع النواحي الاجتماعية والدينية والثقافية والسياسية سواء على مستوى الرجل أو المرأة نفسها وأن أول ما يتبادل إلى العقل السطحي والتقليدي هو أن أي طرح حول الارتقاء بالمرأة ودورها ومكانتها هو طرح يُراد به إخراج المرأة من سترها وأنوثتها ودينها وحشمتها وأخلاقها وتربيتها وأن على هذا العقل التقليدي أن يُدافع عن كينونة المرأة من وجهة نظره باسم الدين والعادات والأعراف والتقاليد وسلطة المجتمع وعليه أن يُهاجم كل فكر أو نظام أو تغيير يُراد به إخراج المرأة من التحكم بها أو استعبادها أو السيطرة عليها أو تقييد حركتها وأن هذا العقل التقليدي لم يلتفت إلى أهم قضية حرص عليها التشريع الإسلامي وركز عليها القرآن الكريم في إعادة المفاهيم الصحيحة والدور الإنساني والوظيفة المتبادلة والمساواة أو الاختلاف في بعض الحقوق والواجبات والتشريعات نحو المرأة بعدما تحولت في العصر الجاهلي وكثير من المجتمعات السابقة أو الحالية إلى سلعة ومتاع رخيص وحتى بعد الإسلام ظلت الكثير من الترسبات والقيم والأفكار تجاه المرأة قائمة في الأيدلوجية للعقل المسلم وهي ذاتها التي تتحدث عن نظرة الإسلام تجاه المرأة في الخطاب العلني ومكانتها في العديد من آيات القرآن الكريم والسيرة النبوية وبين ترسبات جذور السلوك العُرفي والتصور الواقعي لها في الممارسات والأداء الواقعي وأن أبسط الأمور كمثل الإفصاح عن اسم المرأة يُمثل عيبا كبيرا في بعض مجتمعاتنا أو اتجاه مشاركتها في الحياة الاقتصادية أو الاجتماعية أو العلمية أو السياسية وأن المرأة شيطان يجب الحد منه حتى لا يُفسد المجتمع .

ولازال الرجل في المجتمع العربي والإسلامي ومجتمعنا المحلي يَحْذر ويخاف من تصرفات وسلوك المرأة من أي خطأ يصدر منها وأنه يُمثل عار وخطيئة كبرى لنفسها وللأسرة والمجتمع التي تعيش فيه وأن على الرجل أن يُحافظ على قوامته وسلطته على المرأة بكافة أشكالها وأنواعها حسب فهمه للنص الديني وحسب الوصاية الذكورية عليها من خلال السلطة التربوية والمادية والقانونية في مجتمعنا وأن كل حركة تتجه إلى رفع شأن مكانة المرأة وأخذ دورها يجب العمل على وضع العوائق في طريقها بأسلوب يدل في ظاهره على المصلحة العامة لها وفي باطنه على عدم الثقة بها أو الرغبة في مشاركتها وفاعليتها.

وأن النقاشات التي تُدار في أروقة التشريع وسن القوانين لسنوات طوال حول حقوق المرأة في أبسط الأشياء كقيادة المرأة للسيارة أو مشاركتها في الاقتصاد والسياسة أو قيامها بنفسها لشؤونها من دون إذن محارمها أو وضع قوانين خاصة للعنف اتجاهها أو في تنظيم التشريعات حول الإرث أو الزواج أو العمل تُجابه بالرفض والمعوقات والخوف عليها وأن مثال اسقاط توصية مجلس الشوى الأخير في جلسته في الرابع من مارس حول دراسة أسباب تأخر تفعيل وزارة الداخلية الأمر السامي رقم 33322 وتاريخ 21 / 7 / 1438هـ والقاضي بالتأكيد على جميع الجهات المعنية بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي الأمر عند تقديم الخدمات لها أو إنهاء الإجراءات الخاصة بها وسرعة معالجتها”، وأن التوصية لم تحظَ بقبول 67 عضواً ووافق عليها 44 عضواً إنما هو دليل على التباطؤ الشديد حول النظر في معالجة قضايا المرأة المعاصرة والاهتمام بها وأن المجتمع لازال مقتنعا بعدم توسيع دائرة حركة تفاعل المرأة والاعتماد على نفسها من دون محارمها .

أخير .. لابد أن نعلم أن المرأة نصف المجتمع وأن دورها أكبر من أن يُوصف وأن النظر إليها بمحدودية وخوف وريبه هو جاهلية عصرية وأن على المرأة أن تُناقش قضاياها واحتياجاتها وهمومها ودورها بجدية وعناية خاصة وأن تُبادر إلى وضع اطار معرفي وثقافي واجتماعي وديني وعملي حول حركة تفاعلها وأن سرعة اتخاذ وتطبيق القوانين والقرارات التي تحتاجها المرأة تعتمد على وعيها بصون أنوثتها وفهمها لدورها الأمومي والتربوي ودعمها لحركة بناء المجتمع والوطن كشريك أساسي فيه.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    إحسان ابويحي العبدالمحسن

    احسنت
    موضوع ممتاز جداً ويستحق القراءه

  2. ١
    زائر

    احسنت كلام عظيم من شخصية تشعر بحقوق الإنسان أولا والدفاع عن الوجه الآخر الإنسانيه التي يراد له الدفن الى ما له نهايه… لك تحياتي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>