بحر الأحلام

الزيارات: 1468
تعليق 19
بحر الأحلام
https://www.hasanews.com/?p=6568999
بحر الأحلام
إسراء الشعار

الأحلام، الحُلم، التمني، الأمنية. خُطت هذه الكلمات لتكون وقودًا نستضيء بها في ليالينا المُعتمة. من قال أن ابتغاء الأحلامِ هين؟ إنما هو كدٌ ثم عملٌ ثم تعبٌ ثم راحة. نتسائلُ أحيانًا، كيف لبعض البشر أن يسيروا في هذه الحياةِ دون أن يتركوا أثرًا لهم أو حتى دون كتابةِ حلمٍ بسيطٍ قُدِر له أن يكون فعلًا. ما ضرُهم لو بذلوا القليلَ من الجهدِ حتى يذوقوا حلاوةَ التعب؟ هكذا هي الحياة. ما كُل من مرَ بها أيقنَ حتمًا أنه سيصبحُ شخصيةَ عظيمة، يتلألأ صدى اسمها في كلِ أرجاءِ الكون. فتوقظ البائسين وتربتُ على أكتافِ المتعبين. إنما الحياةُ بذلٌ وعطاء، نماءٌ واجتهاد. نفشلُ كثيرًا بالفعل، ولكننا لا نستطيع تسمية هذه العقبات بـ” الفشل “. فالفشل الحقيقي هو الكف عن المحاولات واِنعدام الأمل وهذا تمامًا ما يُميزنا، كوننا نخطئ ولكن نعود مجددًا “إيمانًا بأن القاع ليس لنا”. قد يعترينا البؤسُ أحيانًا ولكننا نناضل. لماذا؟ ما الذي يدفعُنا للصعودِ نحو القمةِ دائمًا؟ ما هو الوقود الذي نستزيد منه؟ نتعثر، فنقع، ثم ننهض، محاولين كسر جميع قواعد الفشل. هكذا نحنُ وهكذا خُلقنا.

ما لذةُ العيشِ دون تحدٍ وما قيمة الحُلمِ إن كان سهلًا؟”. قد يتراءى للكثيرِ منا أن الأحلام مُحالة الوصول وأنها تشبه أحلامنا التي نحلم بها مساءً كوننا نحلم بالكثير ولكن دون تحققِ أي منها. ولكن ما ضرُنا لو توسعنا قليلًا لنثبت أن حتى الأحلام التي نبيتُ بها قُدِر لبعضها أن تكون؟ نحنُ من يصنعُ الواقع ويعيشُ بالخيال. فنكتبُ لأنفسنا الهزيمةُ دومًا دون محاولةِ الوقوف وسماع الأصوات التي تهتفُ بأسمائنا ظنًا بأن لا شيء سيتحققُ يومًا. ولكن ماذا لو توقفنا قليلا. دعونا نُغير. فلنعش بالواقع ولنصنعَ الخيال. فالواقِع أتيٌ لا محالة، نستطيع عيشهُ بما يحلو لنا ولكننا بالوقتِ ذاته سنصنعُ الخيال. نصنعه بـ بريق الأماني و حُلو الصبر. سنحلم بقدر ما شئنا. لا شيء سيوقفنا. سنعيشُ الحاضر، ونغيرُ الماضي ونكتبُ المستقبل. فلنحلُم. تمامًا كطفلٍ صغيرٍ يحاولُ الوقوفَ مرارًا كي يرى الحياةَ كما يريدها هو. لربما يكونُ الهدفُ بسيط بالنسبةِ إليه، كالوصول للعبةٍ معينة أو تناول قطعة حلوى، لكنه حلم بالوصول، فحققه برغمِ بساطةِ الهدف. فلنحلُم. فأحلامنا ليست مرتبطة بحجمِ الأهداف، إنما بالبذل للوصول. سنحلُم ثم نرددُ بكل يقين أن أحلامنا تبقينا على قيد الحياة. يومًا ما ستكسو البهجة قلوبنا بفرحة حلمٍ طال انتظاره. دُمنا حالمين، محققين عبارة ” دع أحلامك تقودك”.

التعليقات (١٩) اضف تعليق

  1. ١٩
    زائر

    انطلاقة أمل تعانق عنان أحلام كتبنا صياغتها وانت في الثامنة من عمرك ،،،
    حروفك وكلماتك انجاز يعبق بعطر المستقبل القادم،،
    حلم بدأ يتحقق بفصل الله…
    ننتظر المزيد…

  2. ١٨
    زائر

    كلام جميييل ومحفز
    يحمل بين طياته الكثير من المشاعر
    يحمل أمل الوصول، وألم التخلي
    يذهب بك إلى أرض السعادة حيث الأحلام حقيقة
    كاتبة مميزة وموهوبة
    واصلي الكتابة💚

  3. ١٧
    زائر

    رائع جدًا ، بورك قلمك 👌🏻

  4. ١٦
    زائر

    مبدعه كعادتك

  5. ١٢
    زائر

    فخورة بك ، مقال جمييل جداً 💕

  6. ١١
    زائر

    أبدعتِ بحرفك كعادتك
    كل كلمة مازادتني الا دهشة،ساعدنا الله في تحقيق أحلامنا💛.

  7. ١٠
    زائر

    مبدعة لاحرمنا الله من الذهول في كل كلامك💛💛

  8. ٩
    زائر

    إلى من رأيت إنجازه، وبنيتُ له في عيني مجدًا ورفعة :
    وصولاً مباركاً وفرحة أعجز عن صياغتها لتصل إليك كما أشعر، شكرًا لقلمك صانعُ الجمالِ!💛🖋

  9. ٨
    زائر

    سلمت أناملكِ على هذه المقالة الجمييلة
    استمري بإسعادنا بكتاباتك الرائعة

  10. ٧
    زائر

    كلام جميل
    ماشاءالله عليك مبدعه جداً
    احسنتي الكتابه والتعبير
    واختيارك ف الموضوع مره رائع
    (دع احلامك تقودك)
    ربي يوفقك امين
    ونتتظر منك المزيد من المواضيع

  11. ٦
    زائر

    أنسمي هذا مقالاً ؟!
    أم نسميه خاطرة ؟! ☹️
    لكن كلمات جيدة الخطأ في العنوان فقط

  12. ٥
    Someone..””✨

    كلماتك حفزتني للعمل أكثر، للجهد أكثر، للعطاء أكثر،،
    جائت كلماتك في الوقت المناسب ، فلقد كنت على وشك تصديق كلمات المُحبّطين من حولي ، جُزيتي خيراً ، سلمت هذه الأيادي ،، وفقكِ الله ،، “دمتي نوراً يستضاء به “..💘✨

  13. ٤
    مريم آل سعيد

    الله يا إسراء الله!💜💜✨
    بدايه جميله وموفقه يا إسراء💜، مُبدعة كعادتك،
    من أين أبدا! جمال الصياغه، نسق الكلمات، عُمق روح المنافسه،فخورة بكِ من أعماق قلبي 💜💜💜
    بوركتِ يا جميله..

  14. ٣
    مريم آل سعيد

    الله يا إسراء الله! ✨
    بدايه جميله وموفقه يا إسراء💜💜، كعادة الابداع جزء منك..
    من أين أبدا أخبرني!!، روعةالموضوع، جمال الصياغ، نسق الكلمات،عُمق روح المنافسه، فخورة بكِ من أعماق قلبي 💜💜💜
    بوركت يا خيّة✨

  15. ١
    زائر

    معجبة جداً بك وفخورة أيضاً 🌿
    رغم عدم معرفتي الطويلة بك الا انك ابهرتني
    أول مقال والكلمات هكذا ؟💖
    ماشاءالله تبارك ربي استمري

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>