احدث الأخبار

السعودية تكتسح سوريا برباعية في تصفيات كأس آسيا “تحت 16 عاما” بالصور والتفاصيل .. قصة قصر اختاره “الملك المؤسس” مقرًا له في “الأحساء” “النجوم” يتعادل مع “حطين” .. و “الجيل” يخسر بهدفين لفترة محدودة .. في “قلائد الدر” لطب الأسنان عروض خاصة باليوم الوطني وجوائز نقدية شراكة إعلامية ناجحة بين “الأحساء نيوز” و “وول استريت إنجلش” في الأحساء حساب المواطن: ‏53 مليار ريال إجمالي الدفعات حتى سبتمبر 2019 وزير المالية: عجز الميزانية في النصف الأول بلغ نحو 5.7 مليارات مقارنة بـ41.7 مليار للعام السابق “وزارة الدفاع” تعرض أدلة تورُّط إيران في استهداف معملي “أرامكو” اغتنم الفرصة واحجز الآن .. عروض خاصة لـ”اليوم الوطني” بمجمع “عقود الدر” لطب الأسنان الشرطة الأمريكية تلجأ إلى حيلة “الرجل العنكبوت” لمنع هروب المتهمين لقاء “أمريكي – بحريني” لمناقشة سبل تقويض “النفوذ الإيراني” بالمنطقة “الشورى” يوافق على إعادة هيكلة تأشيرات الزيارة والحج والمرور

سائقو حافلات النقل المدرسي

الزيارات: 955
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6568141
سائقو حافلات النقل المدرسي
متعب الكليب

لا أعلم كم يتقاضون أجراً ؟ ولكن حري بهم أن يكون أجرهم مجزي جداً لأنهم تحت أيديهم أرواح، تنتظرهم أمهات وآباء وجدات وأجداد وإخوة وأخوات، فكفى أن تفجع قلوبهم بين سائق متهور وآخر لا يبالي، والبعض يصارع الزمن بحجة اللحاق بوقته، حتى أصبح مشهد المخالفات المرورية من بعض سائقي الحافلات المدرسية أشبه بالمألوف للأسف الشديد، ومنها السرعة الزائدة، وعدم الوقوف عند التقاطعات، بل والمشيء عكس السير، وإنزال الطلاب من الجهة المجاورة للمركبات العابرة دون اكتراث لخطرها، والبعض في أماكن بعيدة عن مسكنهم، وايضاً الوقوف بشكل خاطئ، والتحرك مباشرةً بعد نزول الطالب أو عند ركوبه، وذلك بدون التأكد من ابتعاده عن الحافلة أثناء النزول أو جلوسه على مقعده بعد الركوب.

والمحصلة الأخيرة أبرياء لا حول لهم ولا قوة وقدرهم إنهم ركاب تلك الحافلة المدرسية والتي يُظن أنها أشد أمن لهم وأمان بعد الله وراحة واطمئنان تحت مراقبة ومتابعة منظومة وزارة التعليم بتكليف من هم على قدر المسؤولية والثقة والحرص وتحمل الأمانة المناطة على عاتقهم بالحفاظ على أبناءنا الطلاب وحمايتهم وفق أنظمة الأمن السلامة، فهم ثروة الغد وجيل المستقبل الواعد للوطن.

فالمؤسف ما يقع من أحداث وحوادث محزنة من دهس للطلبة أو اختناق داخل الحافلة المدرسية بسبب النسيان وإهمال المراقبة وعدم الحرص على المتابعة والانتباه من قبل السائق، بالإضافة إلى ضعف الرقابة والإشراف عليهم، وقلة كفاءة التدريب والتأهيل لهم، وتدني مستوى الوعي لديهم وعدم التقيد والإلتزام بقواعد وأنظمة السلامة المرورية.

ففي كل عام نسمع ونشاهد بل ونعيش في مجتمعنا تلك الحوادث المؤلمة، والتي ضحيتها طلاب وطالبات أبرياء، بسبب الإستهتار والتهور الشنيع والغير مبرر من قبل بعض سائقي الحافلات المدرسية… فهل ياترى من المسؤول عن ذلك ؟؟!!

بل والأشد آسفاً ما تصدره وزارة التعليم من بيانات ووعود بعد كل حادثة تشدد فيها على مسؤولية توفير أقصى درجات الأمن والسلامة، والتأكيد على شركة تطوير خدمات النقل التعليمي والتي يعتبر أحد عناصرها الرئيسية في المهام المناطة عليها رفع مستوى الوعي بالأمن والسلامة، وتقديم التوصيات للحد من خطر وقوع إصابات في النقل التعليمي، كما أنها ترى أن أهدافها لا تقتصر على توفير خدمات نقل تعليمي مريحة موثوقة فقط، بل تهدف إلى ضمان إتباع معايير أمن وسلامة عالمية المستوى.

فهذا الحجم الكبير من التنظير لم يتوافق مع المضمون والواقع الفعلي للهدف والعنصر الرئيسي للشركة كما تعتبر هي !! والأحداث لا زالت واقع مرير نشاهدها متكررة، وكأن لم يكن شيئاً بالأمس، ناهيك عن حافلات غير مهيأة وغير مريحة وبعضها بلا تكييف.

فهل تشرق شمس الغد ونشاهد حافلات على طراز عالي من الجودة، وبرفقة مشرفين مهيأين، وبسائقين مدربين مهنيين وبأجور مجزية وعالية تحقق لهم الإكتفاء الذاتي، والأمان الوظيفي، والذي يسهم في الولاء والبذل والعطاء.

وكما بدأت المقال لا أعلم كم يتقاضون أجراً ؟، ولكن ما أعلمه بأن أطفال الوطن أمانة فلنحافظ على سلامتهم وصحتهم وننمي قدراتهم ونروي عطشهم بالعلم والمعرفة ليرتوي الوطن بطاقاتهم ومواهبهم الإبداعية وينعم ببناء مستقبل آمن واعد مزهر .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    المفروض يكون فيه كاميرات مراقبه على كل حافله

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>