احدث الأخبار

بالتعاون مع “رحمة الخيرية” .. العيادة المتنقلة تصل “البطحاء” رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة يعتمد شعار جديد لنادي الروضة برعاية محافظ الأحساء .. “الجعفري” يفتتح فعاليات أسبوع البيئة ثانوية “العمران” تحتفل بالبطل العالمي “علي العثمان” تحت أنظار فان مارفيك .. فوز معنوي لـ”الإمارات” على الأخضر وفد قادة عسير في النادي الكشفي بـ”قرطبة الابتدائية” “ابن البيطار” بالمبرز تختتم فعاليات “أسبوع موهبة” “الروضة” حقق المراد ونشر السعادة في الأحساء .. و “الجاسم” قحطاني الروضة الجديد بالـ “6” العراق: غرق عبارة في “نهر دجلة” وعدد الضحايا بالعشرات !! محاسبة المقصرين واستحداث إدارة خاصة.. “الحرس الوطني” توضح تفاصيل وجود وحدات سكنية خالية !! برابط الاستعلام .. إعلان نتائج المرشحين للقبول النهائي للالتحاق بالخدمة العسكرية لدورة الجوازات بالفيديو .. مفاجئة تُغضب “أمير الرياض” أثناء افتتاحه مبنى بلدية الخرج: أين الموظفون؟!

آمْرَنْيه يَا قلبيه ..!!

الزيارات: 534
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6567594
آمْرَنْيه يَا قلبيه ..!!
أحمد العيسى

كعادتها وفي كل مشوار أصطحبها معي ما إن تلوح في الأفق لوحة ( ماكدونالدز ) إلا وترفع عقيرتها ( بابا : أبي آيسكريم !! ) فأستجيب لطلبها آلياً دون نقاش فليس باستطاعتي تحمل نتيجة تهوري بعدم تحقيق رغبتها الجامحة فقد علمتني الأيام الخوالي ( إني مب قدها !! ) ، وإن عدم تلبية طلبها سيكلفني من الخسائر الكثير ، وسرعان ما أدرت مقود( سُكان ) السيارة باتجاه الهدف المطلوب وما إن توقفت في الممر الخاص بطلبات السيارات إلا ودوّى صوت من سماعة خاصه أعدت لاستقبال الطلبات وبعفوية تدل على فطرة طبيعية جميلة خالية من أي تكلف أو تصنع : ( هلا .. آمرنيه يا قلبيه !)

فأجبته 🙁 والله أنت اللي قلبيه ! ) ، فأمليت عليه الطلب وكلي شوق أن أصل إلى النافذة التالية لكي أرى صاحب هذا الصوت الذي نفذ إلى قلبي وأخذ بشغافه فألفيته شاباً في مقتبل العمر وحيوية الشباب وتعلو محياه الرائع ابتسامة مشرقة فقلت للتأكيد : هل أنت صاحب الصوت ؟

قال : نعم ( آمر .. وتدلل !! ) . فقلت له : ما أجمل روحك ونقاء سريرتك فلقد سرني صوتك الجميل فهو يدل دلالة واضحه على ماتنطوي عليه نفسك من خلق رفيع ومعدن نفيس فازدادت ابتسامته إشراقاً واحمّر وجهه خجلاً ، ولم ينبس ببنت شفة ، فانطلقت لاستلام الطلب وكلي سرور بما سمعت وبما شاهدت وبالانطباع الجميل الذي تركه هذا الشاب اللطيف في نفسي ..

ـ في ظني ـ أن هذا الشاب وأمثاله لم يتلقوا أي دورات تدريبية في فن التعامل أو في كيفية استقبال الزبائن لكنهم تعلموها بسليقتهم وبفطرتهم الطيبة التي جبلوا عليها وهذا ما جعلهم يدخلون ببساطتهم وعفويتهم قلب كل من يراهم أو يسمعهم دون أن يستأذنوا ، ولكل من يعتقد جهلاً بأن في هؤلاء بعض من سذاجة أقول باختصار شديد : لا تثريب عليك ففاقد الشيء لا يعطيه ..!! لكنها الأحساء ..
نعم ..!!

هي الأحساء بتنوعها وبتنوع ثقافتها ، وبوفرة مبدعيها وبشموخ نخلاتها ، وبجودة أرضها وبنسيم هوائها وبكرم أهلها ولطفهم
وتسامحهم وتعايشهم ، وما هذا الشاب إلا أنموذج حيٌ لبعض من أبنائها الذين تخرجوا من مدرستها وهم يمثلون وجهاً من وجوهها المتنوعة والتي يطالعك في كل وجه منها جمال من نوع آخر .. فمرحى بالأحساء .. وسلام عليها وعلى أهلها الطيبين ( حبايب قلبيه !! )
وشكراً لابنتي ـ فلولاها ـ لما شعرت بهذا الانطباع الجميل الذي أضفى على يومي نكهة حلوة ذات مذاق خاص كمذاق حبات تمراتها ورطبها ، وتلك كانت واحدة من الأرباح التي سقطت من حساب الخسائر الكبيرة فيما لو لم أحقق لابنتي رغبتها..!!

 

أحمد بن عبدالله العيسى

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    ‫زائر‬‎

    متألق دائما استاذنا العزيز
    نعم هي الاحساء بكل مافي من تنوع وجمالها في تنوعهاوامثالك من يزيدها جمالا

  2. ٢
    جعفر السالم

    وسلام عليك عليك وعلى روحك وحسك وذوقك وفطنتك ولطفك وحسك واحساسك ورشاثة قلمك يا كاتبنا الجميل

  3. ١
    ياقلبيه

    يارجال كل ديره وفيها الطيب والخيب

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>