دائرة الشك الإلكترونية والخصوصية المستباحة

الزيارات: 673
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6565102
دائرة الشك الإلكترونية والخصوصية المستباحة
محمود عبدالرحمن

تمثِّل الشائعات خطورة بالغة تهدد المجتمعات في قيمها ورموزها، إذ يتعدى خطرها الحروب والمعارك؛ وترويج الشائعات وسيلة من الوسائل الدفاعية في الحروب تُستخدم كسلاح فتاك له مفعول كبير على الصعيد المعنوي أو النفسي تسبق التحركات العسكرية ذات التكاليف الباهظة؛ ولا يتوقف خطرها عند هذا الحد فحسب، بل إنها الأخطر اقتصادياً.. والأدهى اجتماعياً.

فالشائعة ليست بظاهرة مستحدثة، فهي متأصلة بدأت من بداية الخليقة، طورها الإنسان على مر العصور واستخدمها كثيراً لزعزعة الأمن والاستقرار، يطلقها ويصدقها ويتأثر بها، لتترسخ بين ثقافاته المتغيرة عبر التاريخ متشكِّلة ومتأثرة بسمات كل عصر تظهر فيه.
تتطورت الشائعات لتواكب عصرنا اليوم، الذي يحمل التطور والازدهار في شتى النواحي سواء من الناحية الفكرية أو من الناحية الاجتماعية أو من الناحية الاقتصادية إلخ.. ومن بين الأشياء التي ظهرت وازدهرت وتطورت لدينا ما يسمَّى بوسائل التواصل الاجتماعي، ففي السابق لم يكن التواصل بين الناس سهلاً، خصوصاً أنه سهَّل التواصل بين الناس من خلال خدمات التواصل الاجتماعي وإرسال الرسائل والمكالمات وغيرهما، وعلى الرغم من فاعلية شبكات التواصل الاجتماعي في مجتمعاتنا العربية، إلا أنها في المقابل بيئة خصبة لنمو الشائعات لما تمتلكه وسائل التواصل الاجتماعي من إمكانات تقنية وفنية متطورة، وإمكاناتها العالية في معالجة الصور الثابتة، وإنتاج مقاطع الفيديو، إلى جانب التحكم تقنياً في «الصوت» و«الصورة» الأمر الذي جعل من التلقي، بمستوياته المختلفة في قطاعات المجتمع؛ أمام مهمة صعبة في التدقيق، والتحقق، والتثبت مما تتداوله مواقع التواصل الاجتماعي، كلمة، وصوتاً، وصورة، وتلك الأدوات تزيد المسؤولية في البحث عن المصدر الأصلي للخبر للتأكُّد من مصداقية المعلومة.
إن سهولة إنتاج ونشر، وإعادة نشر المعلومات ومشاركة التحديثات بأيسر السبل، وأقلها كلفة، وفي فترة زمنية وجيزة، من الأسباب المساهمة في سرعة انتشار الشائعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كذلك تسهم في جعل قدرة التحكُّم في المحتوى الإلكتروني ضئيلة جداً. يُضاف إلى ذلك صعوبة مراقبة المحتوى، ولا يخلو استخدام تلك الشبكات الاجتماعية من مخاطر تهدد خصوصيات الأفراد وتفقده الأمان من خلال إتاحة البيانات وتتبُّع خصوصيات الآخرين، والاطلاع على أسرارهم وتحركاتهم، وهو ما يسهم بشكل مباشر في اختراق حياتهم والتدخل في خصوصياتهم من خلال التدقيق والتعرف بشكل لحظي على كافة تحركاتهم.
وشبكات التواصل الاجتماعي المتعددة قنوات مفتوحة لانتشار الشائعة وتضخيمها وانتشارها بشكل مبالغ فيه في فترات وجيزة لا تستغرق الساعات، وهذا الانفتاح الكبير في الأدوات التقنية المتوفرة لدى الجميع تسبب في صعوبة في حصرها أو الحد من انتشارها، بالإضافة إلى قلة الخبرات المتخصصة في مواجهة تلك الشائعات التي تُنشر من خلال استخدام تقنيات متطورة أو بطرق غير تقليدية، بطرق منظمة من خلال توجهات فكرية وسياسية مختلفة، ما يسهم في ارتفاع نسب انتشار الشائعات عبر شبكات التواصل الاجتماعي كلَّما كانت المواضيع محل النقاش متعلقة بالقضايا الإنسانية والعرقيّة والدينية، أو متناولة شخصيات عامة.
بالإضافة إلى الشائعات التي تحمل البعد التقني، تُنشر بشكل آمن بين الدول، ومهما كانت المسافات بل تتمدد بين أوساط التواصل الاجتماعي وتفقد مصادرها لتنوع الصداقات بين مستخدمي تلك الشبكات الاجتماعية دون فرض أي رقابة أو وجود أي معايير وضوابط لاستخدام تلك القنوات المفتوحة للجميع، مما يجعل الاستجابة لها والتأثر بتلك الشائعات أمراً وارداً وكبير التأثير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>