إلى متى والمبرر “مريض نفسي”…!

الزيارات: 3934
تعليق 12
https://www.hasanews.com/?p=6565008
إلى متى والمبرر “مريض نفسي”…!
عبدالله الزبده

حينما سمعت بطفل يبلغ من العمر سبع أعوام تم نحره، دار في ذهني أنه خبر من إحدى الدول المجاورة التي تعاني من اضطرابات أمنية، ولم أكن أظن أن هذا الطفل من بلدي ومن نفس المحافظة التي أسكن بها، كان الخبر صادم جداً، واهتزت له المشاعر، كنا نسمع ونرى هذه الجرائم الشنيعة في وسائل التواصل الاجتماعي ومن خلال التلفاز، أشخاص مدربين على العنف و إرهاب الناس و بث الرعب وإحداث الفوضى في المجتمعات، لا يعرفون حرمة الدم وحرمة المكان ولا الزمان نُزعت الرحمة من قلوبهم، جريمة بشعة وقعت في المدينة المنورة بلد الهجرة النبوية ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا توجد جريمة أبشع من نحر الطفل زكريا بدر الجابر أمام عينا والدته، أين ذهب قلب هذا المجرم وتفكيره ساعة إقدامه على ارتكاب فعلته.

وغالباً يُقال على من يرتكب هذا النوع البشع من الجرائم بالمريض النفسي ويحال إلى الطب النفسي للكشف على قواه العقلية، ولكن هناك فارق بين القتل الذي يمكن أن نُطلق عليه بالعمل الخارج عن الطبيعة الإنسانية، وما يمكن أن يصنف ضمن القتل الطبيعي. ولذلك يتوجب دراسة كل حالة على حدة لأن لكل منها ظروفاً ودوافع ومسببات نفسية مختلفة، ولا يبرر بأن كل الجرائم البشعة مرتكبيها مرضى نفسيون ففي هذا تضليل للمجتمع وكل جريمة قتل لابد أن تدرس بشكل فردي وليس جماعي، ومن الخطأ التعميم ليصبح المرض النفسي هو المجرم وراء كل جريمة بشعة، ومهما كانت الدافع وراء مثل هذه النوع من الجريمة سواءً كان مختل عقلياً أو مدمن مخدرات فالمجرم عليه أن يحاسب ويقام عليه الحد، فمثل هذه الجريمة تُعد جريمة إرهاب وترويع الأمنين في المجتمع وتطبيق بحق المجرمين العقوبة الرادعة التي جاءت في الشريعة الإسلامية لإستئصالها والحد منها، وقضائنا نزيه وذو استقلالية في تطبيق الحدود.

وأخيراً ….. رسالة عزاء ومواساة لذوي الطفل زكريا الذي اختار له الله أن يقضي نحبه بهذه الطريقة وفي أطهر بقاع الأرض وتحتضنه مقبرة البقيع، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

بقلم: عبدالله الزبده

[email protected]

التعليقات (١٢) اضف تعليق

  1. ١٢
    زائر

    كلام سليم وصحيح

  2. ١١
    زائر

    مقال جيد ولكن جانبك الصواب عندما قلت ان المجرم لابد ان يقام عليه الحد حتى لو كان مريضاً نفسياً . فدين الاسلام دين رحمة ولايجيز اقامة الحد على المجنون المعتوه وكذلك الطفل القاصر. كان يجب عليك ان تطرح حلولاً للمشكلة ومثال على ذلك ان يحجز المعتوهين بالمستشفى النفسي ولايخرجون الا بعد الاطمئنان على صحتهم النفسية وانهم لا يشكلون خطراً على المجتمع.
    تقبل نقدي
    انور العبدالله

  3. ١٠
    أحمد بن يوسف

    سلمت وسلم قلمك أستاذ عبد الله
    بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين
    فكل من سولت له نفسه ارتكاب جريمة إزهاق روح على تراب هذا الوطن الطاهر إلا وكان ورجال الأمن من ورائه ولن يفلت من العداله وإن طالت المدة

  4. ٩
    زائر

    بيض الله وجهك

  5. ٨
    زائر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تأكد اخي الزبدة ان الإنسان السوي لا يقدم على جريمة مثل هذه مهما كانت الدوافع في نظرك

  6. ٧
    ابو محمد .المنصورة

    شكرا استاذ عبدالله لتنبيه لهذه الجريمة البشعة التي هزت مشاعر جميع المسلمين داخليا وخارجيا بيض الله وجهك . رحمه الله وسكنة فسيح جناته . وحسبي الله ونعم الوكيل

  7. ٦
    ابن الاحساء

    نعم قد يفنى مجتمع كامل من السهل ان يقال ان المتسبب مختل نفسيا.ليس هناك هذا السبب الغير مقنع بل هناك مدارس تحث على العنف وخلق الفوضى في المجتمع هذه المدارس هي التي خلقت داعش والمنظمات الارهابية كفانا الله شرها ونسال الله ان يمكن ولاة امرنا من القضاء عليها انه سميع مجيب.

  8. ٤
    زائر

    زبده زبده

  9. ٢
    زائر

    الامساله فيه ان

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>