ملفات تنتظر الحسم يا معالي وزير التعليم

الزيارات: 784
تعليقات 9
https://www.hasanews.com/?p=6559614
ملفات تنتظر الحسم يا معالي وزير التعليم
عبدالله الزبده

قبل أن استعرض الملفات التي تنتظر معالي وزير التعليم الجديد الدكتور حمد ال شيخ، أود أن أشيد بكلمة معاليه في أول لقاء مع منسوبي وزارته، فقد قال سعادته بحسب ما تم نشرة ” الذين يقولون أو توكل إليهم أمانة التعليم يمثلون دور الرسل والأنبياء ” و كما أضاف في حديثه أن المملكة الآن في مكانة عالمية مرموقة ضمن مجموعة دول 20 ونطمح أن نكون ضمن مجموعة ال15 في صدارة العالم، كلام معالي الوزير يوحي الى التفاؤل لبناء العلاقة بين الوزارة والمعلم التي تفاقمت حتى أصبحت بينهما فجوة فقد المعلم معها المصداقية في التعاطي مع وزارته وسقطت عند أكثرهم همم العطاء، ولا يخفى على القارئ لصيغة الخطاب بين الوزارة والمعلم سيلاحظ لغة جافة تقع بينهما وتقوم على الاتهام الدائم بالتقصير والتقاعس في أداء الواجبات، ولكي تسترجع الوزارة قوتها وتحقق رؤيتها عليها ببناء علاقة إيجابية بينها وبين العصب الأقوى لها وهو المعلم والمعلمة.

فالملف الأول إعادة الثقة بين الوزارة والمعلمين بتحسين اللغة الاتصالية والبعد عن الصدام الإعلامي، وثانياً منذُ سنوات يطالب معلمون ومعلمات بحقوقهم الوظيفية والمزايا المالية التي فقدها بعضهم نتيجة تعيينهم على بند 105، وأيضاً احتساب سنوات الخدمة لبعض الإداريين والإداريات المعينين على خارج سلك الوزارة، وكما يعاني معلمو ومعلمات المدارس الأهلية من الضغط الوظيفي وتدني الرواتب، وكما يحتاج إلى إعادة النظر في بعض القرارات التي اتخذتها الوزارة ويرون كثيراً من المعلمين والمعلمات أنها لم تستند للواقع ولم يقف مقرروها على الوضع ميدانياً، وإنما تم اتخاذها من المكاتب بعيداً عن الواقع، وإجبار الطاقم الإداري على الدوام في الصيف في مدارس خالية ويكون تواجدهم فقط للجلوس دون أي عمل ، والبعض يسلك طرقاً وعرة ويقطعون مئات الكيلومترات في مناطق نائية لمجرد التوقيع، ومن القرارات التي تحتاج إعادة النظر فيها هو استحداث ساعة النشاط التي تهدر وقتاَ طويلاً من أوقات الطلاب و المعلمين دون هدف واضح ولا توجد تجهيزات مدرسية لكثير من المدارس لتنفيذها يومياً، و التأمين الطبي للمعلمين والمعلمات، والغاء المقاصف المدرسية الحالية واستبدالها بشركات أغذية صحية، وأخيراً يا معالي الوزير استعادة هيبة المعلم واستحداث عقوبات رادعة للمعتدين على المعلمين والمعلمات سوآ طلاب او أولياء أمور أو إعلام، وتعديل لائحة السلوك بما يكفل ضبط الطلاب داخل المدرسة بما يساهم في الرقي بسلوكه واحترام المعلم والمعلمة والتفرغ للتحصيل العلمي، وليؤمن الجميع إيمانا تاماَ بأن نجاح الوزارة من نجاح المعلم والمعلمة ولن تنجح بدونه كن في صفهم وأصقلهم في التدريب والتطوير فدور الوزارة دور عظيم وتعلق الدولة عليها أمالها وطموحاتها.

بقلم/ عبدالله الزبده
[email protected]

التعليقات (٩) اضف تعليق

  1. ٩
    زائر

    استاذنا الرائع عبدالله هيبة المعلم تستحق لوحدها الكثير من المطالبات في الكيفية والحيثية والاشكاليات اللتى تقد تواجهها لعودتها اقوى من سابق عهدها ترفع لك القبعات استاذنا الفاضل

  2. ٨
    زائر

    شكرًا استاذ عبدالله … اختصرت الكثير
    تحياتي … اخوك بندر ابو فهد

  3. ٧
    فهمي

    سقف مرتفع من المطالبات في الكيفية والحيثية

  4. ٦
    زائرجواد الحسن

    أستاذي العزيز لطلما كانت مقالاتك تتلمس ما يتطلع له المجتمع من إحتياجات ومتطلبات لها الأثر الكبير على الجميع .. ولازلت تواصل المشوار ..
    نعم نحتاج الكثير والكثير لرد هيبة المعلم المسلوبه والتي سلبت منه بقصد .. لخلق مجتمع لا يقم وزناً لمن هم أهلاً له ..
    نعم يوجد بعض من المعلمين لديهم قصور ولكن هم قلة ولكن السواد الأعظم يراعون الله في كل ما يقدموه لطلابهم ويستحضرون رقابة الله عليهم .
    نعم التحديات كثيرة أمام معالي الوزير ، ولكن كلنا ثقة بولاة أمرنا بأنهم أختاروا من هو أهلاً لها ..
    وختاماً شكراً لك من القلب أستاذ عبدالله بوركت وبورك قلمك ..

  5. ٥
    زائر

    👍 مقال رائع

  6. ٤
    اخوك .. عبدالله ( بوحسين )

    مقال رائع جداً

  7. ٣
    زائر

    مقال رائع أستاذنا عبدالله

    جواد

  8. ١
    زائر

    الله يخلف ويجبر
    لقد اسمعت لوناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي
    ملف بند ١٠٥مضى عليه عشرين سنة ولا وضعوا حد له وكانه قضية معجزة والنشاط كذلك واضح التخبط فيه لامكان ولاخطة ولاميزانية ومع ذلك اصرار على بقاء حصة النشاط

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>