احدث الأخبار

في 50 صورة .. “مكافحة المخدرات” بالأحساء تُفعّل اليوم العالمي للتوعية بأخطارها تبدأ اليوم … حملة للتبرع بالدم في مركز “صحي اليحيى” تعرّف عليهم .. “المجلس الأعلى للقضاء” يُسمّي عدد من رؤساء المحاكم و مساعديهم بالأحساء إطلاق خدمة “فُرجت” للعسكريين .. وتبرعات سخية من خادم الحرمين وولي العهد 6 خطوات للإدخار من الراتب الشهري.. حتى لأصحاب الدخل المنخفض تقرير حديث يكشف تراجع معدلات الجريمة بالمملكة وارتفاع الشعور بالأمان اتفاقية تعاون تجمع “خيرية العيون” و “رابطة شمال الأحساء” الفيصلي يوقع رسمياً مع ” ابراهيم غالب ” لمدة موسم واحد بالصور.. إمام المسجد الحرام “بن حميد” يُنهي هذا العام شرح كتاب أفنى فيه 34 عامًا !! إجابة لسؤال محيِّر: هل ارتداء القبعة يؤدي إلى الصلع؟ دعماً للحق الفلسطيني.. هذا ما نشره الملك سعود قبل 51 عاماً في أكبر الصحف اليونانية تحضيرًا لبرنامج “يوم الأحساء السياحي”.. لقاء يجمع “منسقي” أندية الحي بالأحساء

الموارد البشرية وأهميتها في بيئة العمل

الزيارات: 866
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6558235
الموارد البشرية وأهميتها في بيئة العمل
حصة العبدالقادر

توافقاً مع رؤية 2030 وازدهار مملكتنا الحبيبة لتصبح في مقدمة دول العالم بالتعليم والتأهيل الذي سيفتح أبوابًا شتى في الصناعة والاستثمار وبناءً عليه ستظهر شركات كبرى تنافس الشركات الحالية. ولكن ظهور تلك الشركات لايعني نجاحها فهي بحاجة إلى إدارة قوية لتبرز بين الشركات الأخرى، ومن هنا تأتي أهمية الموارد البشرية.

فما هي الموارد البشرية؟ وما أهميتها؟

لنقف لبرهة ونفكر، ما المقصود بالمورد البشري؟

فقد سمعنا سابقًا بموارد الخام؛ كالحديد والنحاس وغيرها، ولكن المورد البشري مختلف، فجميع العاملين في المؤسسات والشركات عبارة عن موارد بشرية، فهي الأيدي العاملة التي تنتج لنا الأرباح وتحقق الأهداف في نهاية السنة، فإذا تمت إدارتها بطريقة صحيحة وفعالة ستعطي أكبر ما لديها من طاقة وسيؤثر ذلك على إنتاجية الشركة، ولهذا يجب أن يتجه الناس إلى التفكير في كيفية الحصول على المورد البشري وكيفية الاحتفاظ به؟ بالإضافة إلى كيفية تحفيزه وصيانته؟ وأخيراً كيفية التخلي عنه؟

في بادئ الأمر، يجب أن نتخذ استراتيجية تُتبع في اختيار المورد الصحيح من البشر حتى لا يتم إهدار الوقت والمال في اختيارات خاطئة، فليس جميع البشر مؤهلون للعمل في تلك المؤسسة وشغل تلك الوظيفة التي نود من خلالها زيادة القيمة الاقتصادية ورفع كفاءة الأداء.

ومن هنا تظهر لنا أهمية إدارة الموارد البشرية في اختيار الموظف المناسب في المكان المناسب، ولا نتوقف هنا فحسب بل يجب متابعته وتنمية مهاراته للوصول إلى الأداء الأفضل.

وبعد الوصول إلى الأداء الأفضل هل نكتفي بذلك أم لا؟

من لا يعلم شيء عن المورد البشري لربما يكتفي بذلك القدر، ولكن بعد مدة سيرى انخفاض الأداء أو ربما رحيل ذلك الموظف دون إدراك السبب الحقيقي وراء ذلك؟

ومن أجل تفادي تلك النقطة تكمن أهمية إدارة الموارد البشرية.

فعندما يظهر للمؤسسة العطاء الأمثل يجب عليها الحفاظ على المورد البشري.

ومن النقاط المهمة لذلك هي: عوامل التحفيز المعنوي والمادي التي يحتاجها الموظف ليشعر بالرضا الوظيفي و الانتماء، وبذلك نكون قد حافظنا على مواردنا البشرية لمدى طويل بطريقة صحيحة.

ولكن في بعض الأحيان نكتشف فتور موظفينا وعدم عطائهم بالطريقة المثلى التي اعتدنا عليها مع تواجد تلك الحوافز وبيئة العمل المثلى للعطاء. هنا يجب أن نقف لنفكر ك، هل مازالت المؤسسة أو الجهة باحتياج لذلك المورد أم حان وقت السماح له بالرحيل؟ وكيف يتم الرحيل؟ وماهي حقوقه على الجهة لعطائه الفعال خلال مدة عمله بها؟

كل هذا مجرد مقدمة لمدى أهمية إدارة الموارد البشرية.

لذلك نشهد افتتاح تخصص الموارد البشرية في كليات إدارة الأعمال، وكذلك بعض المعاهد المعتمدة لدى المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مثل أكاديمية التعلم وغيرها المسؤولة عن تنمية تلك المهارات بأساليب تدريس مثالية وحديثة.

تلك البرامج تتيح الفرصة للطالب بأن يتدرب في مؤسسة حقيقية ليرى كيفية إدارة الموارد البشرية في أرض الواقع، فنجاح الشركات والمؤسسات قائم بشكل كبير على الإدارة الفعالة للموارد البشرية. وختماً, معًا نستطيع أن نبني دولة كبرى تضم شركات مُثلى نفخر بها جميعًا بإذن المولى عز وجل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>