الموهوبون من ذوي الاحتياجات الخاصة

الزيارات: 476
1 تعليق
الموهوبون من ذوي الاحتياجات الخاصة
https://www.hasanews.com/?p=6558075
الموهوبون من ذوي الاحتياجات الخاصة
خالد الغريب

عندما نتحدث عن الصعوبات التي تواجه البشر في حياتهم العامة، فمن المؤكد بأن فئة الموهوبون من ذوي الاحتياجات الخاصة هم من الأشخاص الأكثر تأثراَ بتلك الصعوبات، وهم من الفئة المعزولة عن المجتمع. وفي ظل هذه الظروف، هل يستطيع الموهوب من ذوي الاحتياجات الخاصة بأن يخدم المجتمع ويرتقي به؟

تشير التقديرات إلى أن ما يقارب 9.1% من الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة يعدون من الموهوبين. ويقع ضمن هؤلاء الأطفال كل من ذوي صعوبات التعلم وذوي الإعاقة السمعية والبصرية والإعاقة الجسدية والاضطرابات السلوكية. ويمكن أن يتمتع الطفل بقدرة كبيرة جداً في مجال محدد بينما يمكن للإعاقة بأن تحجب هذه القدرة، وهنا تكمن الحاجة في توفر متخصصين للكشف عن هذه القدرات وتنميتها تنمية صحيحة. ومن مؤشرات الموهبة وفق نوع الإعاقة، نرى بأن الأطفال الذين لديهم صعوبات تعلم يتفقون في الطلاقة اللفظية عن غيرهم وتذكر الحقائق والأحداث، ويملكون قدرات إبداعية لحل المشكلات، والأطفال الذين يتأخرون في مجال النمو الحركي عادةً يتمتعون بالتواصل عبر وسائل بديلة، أخيراً ومن مؤشرات الموهبة الذين لديهم شلل دماغي هو يملكون ذاكرة قوية ومعرفة عامة. (Johnsen,2011)

هناك أمثلة كثيرة عن الموهوبين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين استطاعوا بأن يخدموا المجتمع ويرتقون به، ولعل من أهم الأمثلة في العصر الحديث هو العالم الفزيائي ستيفن هوكنغ. وإذا نظرنا إلى الموهبة المرتبطة بذوي الاحتياجات الخاصة فمن الممكن تعريفها بأنها ” مجموعة من القدرات العالية الكامنة التي تحتاج إلى اكتشاف من قبل متخصصين ورعاية طويلة جداً وهذه القدرات بإمكانها تحقيق الإنجاز وابتكار أفكار جديدة ولكن تحت ظروف خاصة.

 

 

المرجع/

Johnsen, Susan (2011). Identifying Gifted students. Prufrock press Inc, United States of America

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>