موازنة 2019 .. مزيد من الاستثمارات لدعم أهداف رؤية 2030

الزيارات: 800
التعليقات: 0
موازنة 2019 .. مزيد من الاستثمارات لدعم أهداف رؤية 2030
https://www.hasanews.com/?p=6557315
موازنة 2019 .. مزيد من الاستثمارات لدعم أهداف رؤية 2030
محليات - الأحساء نيوز

لا تزال المملكة تمضي قدمًا في تنفيذ أجندة الإصلاح الاقتصادي التي يقودها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع، مستهدفةً تعزيز معدلات الإنفاق والاستثمار في موازنتها الجديدة لعام 2019؛ وذلك في خطوةٍ منها للتركيز على النمو وخلق مزيد من فرص العمل دعمًا للنشاط الاقتصادي، في وقت تتراجع فيه أسعار النفط العالمية.

ولزيادة الاستثمارات المحلية والأجنبية، عملت حكومة المملكة على تطبيق العديد من المبادرات، منها تحسين القطاع المالي؛ حيث أنشأ صندوق الاستثمارات العامة شركة لإعادة تمويل الرهون العقارية، كما شهدت البيئة القانونية تنظيمات جديدة لتحفيز الاستثمار الأجنبي؛ إذ تم تخفيض الحد الأدنى لحجم الأصول الواجب أن يتملكها المستثمرون الأجانب للسماح لهم بالتداول في السوق المالية.

مخصصات الإنفاق الاستثماري بالموازنة

تبلغ تقديرات النفقات الرأسمالية خلال العام المالي 2019 نحو 246 مليار ريال، بما يشكل 22.2% من إجمالي النفقات العامة، بزيادة 19.9% عن عام 2018؛ وذلك بهدف تمويل مشاريع برنامج تحقيق رؤية المملكة 2030، وتطوير البنية التحتية لتحسين مستوى الخدمات للمواطنين وتحفيز النمو الاقتصادية والمساهمة في توليد مزيد من فرص العمل، بالإضافة إلى تمويل المشاريع الجديدة والكبرى.

وتخطط حكومة خادم الحرمين لزيادة نسبة الإنفاق الرأسمالي إلى إجمالي الإنفاق العام إلى 23.7% خلال عام 2021؛ حيث تعمل على عدد من الإصلاحات الاقتصادية تشمل تحفيز الاستثمار وتعزيز ثقة المستثمرين، وبرامج التخصيص والإنفاق الرأسمالي الموجه بناءً على المساهمة الاقتصادية وعلى المشاريع الحيوية، وغيرها من المبادرات التي تهدف إلى تحقيق رؤية 2030.

استثمار رأسمالي-حكومي

تدرس الكيانات ذات الصلة بالحكومة زيادة استثماراتها في العام المقبل. ويستهدف صندوق الثروة السيادية في المملكة، صندوق الاستثمارات العامة (PIF)، وزيادة محفظة أصوله إلى تريليوني دولار بحلول عام 2030؛ حيث يستثمر بشكل كبير في الأصول المحلية والدولية لتوليد مصادر دخل بديلة للمملكة.

وتجدر الإشارة إلى أن الصندوق الذي يمتلك محفظة محلية ودولية تبلغ نحو 300 مليار دولار، يمكن أن يصل إلى 400 مليار دولار في العام المقبل، محققًا هدفه لعام 2020 في عام 2019. وبحلول عام 2020، يمكنه –أي الصندوق- توسيع محفظته ليصل إلى 500 مليار دولار.

وبحلول عام 2030، يمكن للصندوق الذي يمتلك استثمارات في أصول شركات دولية مثل Uber الأمريكية، وشركة صناعة السيارات الكهربائية Tesla وLucid في الولايات المتحدة، أن يكون لديه محفظة بقيمة تريليوني دولار أو أكثر بحلول عام 2030.

وتوقع تقرير حديث صدر عن شركة “جدوى” للاستثمار في نوفمبر الماضي، زيادة الإنفاق الرأسمالي في موازنة العام المقبل بنحو 33 مليار ريال، بنحو 15% على أساس سنوي، ليصل إلى 251 مليار ريال.

وتتوقع “جدوى” تخصيص نحو ثلث الزيادة المتوقعة في إجمالي الإنفاق لعام 2019 للإنفاق الرأسمالي، مؤكدةً أن المملكة لا تزال تتمتع بسيولة محلية كافية تمكنها من الاستمرار في تمويل جزء من الدين الإضافي عن طريق السندات المحلية.

ميزانية 2019 والمشروعات العملاقة

تستمر المملكة في تنفيذ عدد من المشاريع القائمة ضمن موازنة العام الجديد، بما في ذلك مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير المقرات الأمنية الذي تم اعتماده على 5 مراحل، فضلًا عن مشروعات تحلية ومعالجة مياه الصرف الصحي، ومشروعات الإسكان.

ومن المقرر وضع حجر الأساس لمشروع جدة داون تاون، الذي أعلن عنه صندوق الاستثمارات العامة في سبتمبر الماضي، في الربع الأول من عام 2019. ويركز المشروع المقدرة تكلفته الإجمالية بنحو 18 مليار ريال، على إعادة تطوير الواجهة البحرية لجدة لتصبح من أفضل 100 مدينة على مستوى العالم من حيث التجارة والسياحة، والسكن، والترفيه.

وكذلك تستهدف المملكة في الربع الثالث من عام 2019، وضع حجر الأساس لمشروع “البحر الأحمر السياحي العالمي” الذي يهدف إلى تطوير منتجعات سياحية استثنائية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه، على بُعد مسافة قليلة من إحدى المحميات الطبيعية شمال غرب المملكة.

ولا يزال التخطيط القطاعي مستمرًّا بمشروع “نيوم” (الرامي إلى إنشاء منطقة استثمار ضخمة على مساحة إجمالية تصل إلى 26 ألفًا و500 كيلومتر مربع) حتى مايو أو يونيو 2019 ثم تبدأ المملكة في مرحلة البناء والتنفيذ بعد ذلك.

ومن المقرر أن يكون هناك 16 قطاعًا في اقتصاد مشروع “نيوم”، وهي القطاعات التي من المفترض أن تصبح شركات متعددة الجنسيات قادرة على المنافسة في المستقبل القريب.

ووفقًا للبيانات الصادرة عن شركة “Meed Projects “K فإن التوقعات الخاصة بالاستثمار في الفنادق في المملكة قوية جدًّا بدءًا من عام 2019؛ حيث من المقرر منح صفقات فندقية بقيمة 3.9 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وشهدت المملكة بالفعل بناء عدد من الفنادق الجديدة تزيد قيمتها عن 10 مليارات دولار تم البدء في إنشائها منذ عام 2012؛ ما يجعل من السياحة محورًا رئيسيًّا لرؤية عام 2030، وسط تسارع التطوير والبناء في عدد من مشاريع الفنادق؛ حيث يتم اتخاذ خطوات جادة لجذب المزيد من الزوار إلى المملكة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>