احدث الأخبار

الموهوبون ونقطة التحول الى الإبداع (6)

الزيارات: 673
1 تعليق
الموهوبون ونقطة التحول الى الإبداع (6)
https://www.hasanews.com/?p=6556683
الموهوبون ونقطة التحول الى الإبداع (6)
جواهر الملحم

” نقل النظرة الى الموهبة من انها هبة عقلية أو جسمية يتميز بها أفراد محدودون قادرون بفضل هذه الموهبة على تحقيق النجاحات المناسبة لقدراتهم الى ان الموهبة عقلية كانت أو جسدية بحاجة الى رعاية واهتمام خاص ليتم استثمارها بصورة صحيحة الى اقصى درجة ممكنة، فوجود قدرات عالية في مجال بعينه لا يكفي لتحقيق التميز، فلابد من وجود قدرات إبداعية يمكن تطويرها من خلال برامج تنمية التفكير والابداع”(الجغيمان، 2:2013)

إن حلم كل شخص عربي هو العودة الى الجيل المبدع الذي صنع الحضارة في العصور الذهبية الإسلامية ولازالت علومه وكتبه تدرس لوقتنا هذا، وسيحدث ذلك بتعليم حقيقي يختصر المسافات ويصنع التحولات، تحولات نحتاجها للانتقال بالطالب من بُعد المهارات الفردية والمعرفية والتحصيلية الى بعد مهارات الأداء والتفكير الناقد والمهارات الحياتية، إن تزويد ابناءنا وطلابنا بمهارات القرن 21 تساعدهم على التوجه نحو مستقبل مشرق، ولن يتم لنا ما نريد الا برعاية الموهبة التي ماهي الا استعدادا للنشاط الأكبر وهو الابداع، سنتحدث في هذه المقالة بشيء من الإيجاز عن بعض الافكار التي قد تساعد على تحويل الموهبة الى ابداع.

إن الموهبة في الطفولة لا تعني الابداع في الرشد، فربما يولد الطفل بموهبة ولكنها تتلاشى لأسباب كثيرة منها عدم وجود محفزات وبيئة داعمه وكذلك الابداع في الرشد لا يعني وجود موهبة في الصغر، ولكن يجب ان نعمل على المضمون وهو ان البذرة (الموهبة) ستنتج بالتأكيد ما إن لقيت الرعاية والسقي والاهتمام( رعاية الموهوب واستخراج اقصى طاقاته)، إن تعليم ابناءنا مهارات حل المشكلات وإتاحة الفرصة لهم بإعمال العقل والتفكير في حل تلك المشكلات، حيث يبدأ الطلاب بتحديد المشكلة ثم البحث عن المعلومات وتجميعها وتحليلها ووضع الفروض واختبارها وانتهاء بوضع النتائج وتعميمها بعد التأكد منها، كما ان اعطاءهم تحديات تناسب قدراتهم ومهاراتهم يدفعهم للإنجاز والإنتاج بصورة افضل، ويمثل التحدي أي نشاط مفتوح يعتمد فيه الموهوبون على قدراتهم وخبراتهم السابقة والبناء عليها والاستقصاء عن المعلومة بطرح أسئلة جديدة ومحاولة البحث عن إجابات لها ويشترط في التحدي ان يكون ذا مستوى صعوبة يفوق قدرات الطلاب العاديين، كذلك يمكننا اخراج ابناءنا الموهوبون الى البيئة لنجعلهم يحتكون بها ويتفاعلون معها، ففي كندا وبالتحديد مدينة تورنتو قمنا بزيارة مكان يطلق عليه Ever Green وهو عباره عن حقل يأتي اليه طلاب المدارس ليتفاعلوا مع البيئة ويتعرفوا على بيئتهم عن كثب وذلك بهدف اثارة دافعيتهم نحو الاكتشاف والتعلم وبعد ان يتعلموا ويعرفوا اصل الأشياء بإمكانهم التطوير والتفكير بإبداع، وهكذا فإنه مع المزيد من تطوير الموهبة من خلال التعليم قد تتحول الموهبة الى ابداع.

طلاب يستكشفون في Ever Green

طلاب يستكشفون في Ever Green

Ever Green

 

إن الإبداع هو الذي يميز بين أمة متقدمة وأمة أكثر تقدما لذلك يجب تشجيع الموهوبين على الإنتاج الإبداعي، والناتج عن تطبيق أحد الأفكار السابقة او أي أفكار تتناسب وقدرات الموهوبين سواء بإعمال العقل أو تقديم تحديات تثير دافعيتهم أو اقحامهم في بيئة تحاكي أفكارهم، إنما يكون ذلك دافعا للشعور بالتميز والتفوق وتأكيد الذات والثقة بالنفس، أن نصل بالموهوب الى ان يكون مبدعا يحتاج الى عمليات دائمة ومستمرة لا الى مجهود مؤقت.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    رائع أستاذه جواهر بارك الله في جهودك ونفع بعلمك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>