موهوبون مجهولون (3)

الزيارات: 378
التعليقات: 0
موهوبون مجهولون (3)
https://www.hasanews.com/?p=6555152
موهوبون مجهولون (3)
جواهر الملحم

إن الناظر والمتأمل في مدارسنا وحياتنا لن يعجزه ايجاد طلاب او ابناء موهوبين غير مكتشفين، فكثير من مدارسنا لا يوجد فيها فصول أو برامج موهبة وبعضها لا يوجد بها أي مجهود يبذل للموهوبين سوى بعض التعاميم التي تظهر على استحياء بين حين وآخر، وحتى لا نلقي بكامل اللوم على المدارس فإن الاهل والثقافة الاجتماعية لدينا لهما دور لا يستهان به في ضعف رعاية الموهوبين فخوف الأسرة على مستوى ابناءهم التحصيلي والاعتقاد والايمان بالحسد والعين من اكبر الامور التي تعيق تطور حركة رعاية الموهوبين لدينا وهنا مثال حي ففي مدرستنا طالبة يشع الذكاء والفطنة من عينيها ولكن والدتها ترفض اقحامها في برامج الموهبة بسبب أن اخيها الاكبر منها سناً التحق اثناء دراسته في برامج الموهبة في مدارس المملكة العربية السعودية مما أثر على تحصيله الدراسي وذلك حسب رأي الأم، سنستعرض في هذا المقال بعض الحلول المقترحة والتي قد تزيل او تخفف من تراجع رعاية الموهوبين لدينا.

توجهت بداية الى مكتب سكرتيرة القائدة في مدرستي للبحث عن التعاميم الخاصة بالموهوبين ولكن لم اجد أي لوائح واضحه او برامج جاده للموهوبين وهذه من اكبر العيوب لدينا وليس على الصعيد السعودي فقط انما على الصعيد العربي ايضا(جروان،2012)، لذلك لكي يتقدم لدينا الاهتمام بالموهوبين يجب عمل لوائح وأنظمة واضحه وبرامج رعاية كبيرة كالإثراء والتسريع وان يكون هناك مرونة وثقة في وضع قوانين اجرائية للتنفيذ وان لا تكون هذه القوانين مركزية وانما يسمح بقدر من الحرية للمختصين والعاملين بوضع بصمتهم على المستوى المحلي كأن تكون اللوائح والانظمة العامة من الرياض بينما القوانين التنفيذية والاجرائية من الادارات التعليمية في المدن كالأحساء أو جدة او الحدود الشمالية او …… ، كما يجب تدريب المعلمين والمعلمات وذلك بعمل دورات وورشات تدريبية لتأهيل معلم الموهبة لا ان يتم وضع المعلم الاقل نصابا أو معلم الرياضيات فالمعلمون بجميع تخصصاتهم هم الأكثر أثرا والقادرون على اكتشاف مواهب الطلاب ودونهم لا تكتمل عملية الكشف عن الموهوبين وذلك بإجماع الخبراء (جروان،2012)، ونرى للأسف الكثير من التصرفات الغير مهنية التي يظهرها بعض المعلمين كإحباط الطالب وعدم التعاون معه (الجغيمان،2018)، إن الحلول لتفادي عدم وجود وقت كافي اثناء الدوام الرسمي لرعاية الموهوبين بفتح المجال للبرامج الإثرائية المسائية وتحفيز المعلمين المختصين للعمل بمكافآت حالها كحال تحفيز معلمي محو الامية ومعلمي الفصول الصيفية.

خلاصة القول إن المجهودات والحلول البسيطة مطلوبة ومؤثرة فلا يجب علينا الاستهانة باقتراحات بسيطة من شأنها ان تحل الكثير من المشاكل، فقطرات الماء تحفر الصخر، إن نشر الوعي لدى اولياء الأمور بأهمية الكشف عن الموهوبين وتأهيل المعلمين تأهيلا جيدا وتوضيح دور الموهوبين في بناء وتطوير الدول يمكن ان يكون له دور كبير في تحريك عجلة رعاية الموهوبين لدى دولتنا الحبيبة وجزء مهم في تحقيق رؤية 2030 ومن ثم يمكننا نقل تجربتنا لبقية الدول الخليجية والعربية، فلدينا مؤهلات وروافد رائعة للموهبة كجامعة الملك فيصل وجامعة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعودية.

 

 

المراجع

* (الجغيمان، عبدالله،2018،الدليل الشامل لتخطيط برامج تربية الطلبة ذوي الموهبة، الرياض، العبيكان)

* (جروان، فتحي، 2012، أساليب الكشف عن الموهوبين ورعايتهم، عمّان، دار الفكر)

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>