في حديثهم لـ”الأحساء نيوز”.. خبراء: “التطوع” سباق نحو “العطاء” وهذه نقاط تطويره ودعمه بالأحساء

الزيارات: 2967
تعليق 16
في حديثهم لـ”الأحساء نيوز”.. خبراء: “التطوع” سباق نحو “العطاء” وهذه نقاط تطويره ودعمه بالأحساء
https://www.hasanews.com/?p=6555090
في حديثهم لـ”الأحساء نيوز”.. خبراء: “التطوع” سباق نحو “العطاء” وهذه نقاط تطويره ودعمه بالأحساء
ثريا الذرمان - الأحساء نيوز

ركزت رؤية السعودية 2030 على جانب مهم من جوانب تطوير المملكة وهو جانب العمل التطوعي الذي تطمح من خلال رؤيتها إلى رفع نسبة عدد المتطوعين من 11 ألف إلى مليون متطوع قبل نهاية عام 2030. ولتحقيق هذه الرؤية تسعى الكثير من المنظمات تعزيز مفهوم العمل التطوعي داخل منظومتها من خلال تفعيل المناسبات العالمية للتطوع إيماناً منها أن التطوع ليس مجرد هواية بل قيمة من القيم الإسلامية، قال تعالى ” فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ”  وكذلك تضمين  خططها الاستراتيجية بالمشاريع والأعمال التطوعية الإنسانية والخيرية والترفيهية والتعليمية بحيث يكون نهج مستدام تمارسه نخبة من الشباب والفتيات ويتحول العمل التطوعي من شعارات وفعاليات إلى سلوكيات تمارس وسباق نحو العطاء لا نهاية له وابداع متجدد وإنجاز محقق.

وبمناسبة الاحتفال بأيام التطوع العالمية تم استطلاع آراء مجموعة من الشخصيات المهتمين بمجال العمل التطوعي حول أهميته وأثره في بناء شخصية الشباب والفتيات؟ وأبرز الصعوبات التي تواجهها الفرق التطوعية ؟ كما نفسح المجال للمقترحات المقدمة لتطوير العمل التطوعي في التقرير التالي:

” البوعلي”: المستفيد الأول منها الإنسان نفسه

من جانبه  قال رئيس المجلس البلدي سعادة الدكتور أحمد بن  حمد البوعلي  لصحيفة “الأحساء نيوز“: إنّه من الجميلِ أن يمنحَ الإنسانُ ما يَعدّه ثميناً للآخرين دونَ انتظارِ مقابل، إذ لا يوجدُ ما هو أغلى من الوقت والمال، فإن يهبُ الإنسان جُزءاً من وقته أو ماله أو جهده، فهو في عِداد المُتطوعيّن الساعين لخير المجتمعِ والإنسانيّة؛ حيثُ يُعدّ العمل التّطوعيّ ركيزة من الرّكائز الهامة لرفعة الوطن وإنماء المُجتمعات، ونشر قيم التّعاون والترابط بين النّاس.

مبينا في  حديثه أهمية  العمل التطوعي قائلاً ” التطوع يعمل على سد النقص الحاصل في تشكيلات الجهات المعنية، والاستفادة من التخصصات العلمية والعملية المتنوعة ، ويغرس في نفوس المتطوعين التقرب إلى الخالق عز وجل بغية الأجر والمثوبة من الله

واستطرد قائلاً العمل التطوعي له مجموعة من الدوافع منها دوافع دينية نابعة من التربية الإسلامية التي نشأ عليها الفرد في المجتمع السعودي بدءاً من الأسرة فالمسجد  فالمدرسة ، ودوافع نفسية منبعها حب الخير للآخرين ، ودوافع اجتماعية نابعة من وعي الإنسان بأنه جزء من مجتمعه، وأن أي قصور أو جودة في خدمات مؤسسات المجتمع فإن المستفيد الأول منها هو الإنسان نفسه، وأخيراً  دوافع اقتصادية وهذه الدوافع لا تخص المؤسسات فقط , بل والأفراد أيضا  والتي لا يمكن أن تقوم كما يتمناه الإنسان إلا بتوافر المال الداعم لها. نسعى جميعا لتحقيق رؤية ولا سامرينا في عمل تطوعي 2030.

“عسيري”: تأسيس إدارات تطوعية مطلب وحاجة مُلحة 

ومن جانبه قال العميد المتقاعد عبدالله عسيري – في مشاركته  الحوارية القيمة  لصحيفة “الأحساء نيوز” – بمناسبة اليوم العالمي للتطوع  “تأتي أهمية اليوم العالمي للتطوع كونه اسمى رسالة إنسانية عظيمة تحمل قيم نبيلة ومعاني رقيقة يعمل بها فئات مبدعين من بني البشر بطواعة النفس وجمال الروح وحلاوة العطاء نحو خدمة البشر او البيئة او بشكل عام الحفاظ على كل ما يمكن في كوكبنا الأرض.

وتابع قائلاً: أجدها فرصة مناسبة أن أقدم  مبادرة وطنية نحو تأسيس إدارات تطوعية في جميع المنظمات الحكومية أو الخاصة وفقا لاستراتيجية وأهداف واضحة ومن ثم تحفيز الجميع وجذبهم للمشاركة من خلال الانضمام لهذه الادارات التطوعية وتكون الفرق التطوعية تعمل تحت مظلتها الذي يساعد على تحقيق الاهداف من هذه الاعمال التطوعية خدمة للدين ثم المليك والوطن مع تقديم الدعم الإعلامي من خلال  تغطية هذه النشاطات والفعاليات ونشرها  جميع وسائل التواصل الاجتماعي الحديث.

“الجمعة”: استغلال الجهات الربحية للفرق التطوعية !

قائد فريق رواد الأحساء التطوعي الأستاذ محمد بن صالح  الجمعة يضيف أن: “للعمل  التطوعي لذة إنجاز و لذة عطاء و لذة أجر، التطوع غرس بذرة ستجني ثمارها يوم ماواستطرد قائلاً  أن الشراكة المجتمعية بين المؤسسات الرسمية  والفرق التطوعية تفتح بوابة التعارف المجتمعي على  مصراعيها لتتيح لأفراد المجتمع الوقوف على المبادرات التطوعية للفرق، خاصة وأن المجتمع الإحسائي مليء بالشباب والفتيات لديهم مهارات إبداعية وفكر عالي من الثقافة لابد من احتوائهم وتوجيههم بالطريقة الصحيحة ” .

مبيناً ” الجمعة ” الصعوبات التي تواجه الفرق التطوعية منها عدم وجود مظلة رسمية داعمة للفرق التطوعية جميعها، استغلال بعض الجهات الربحية للفريق التطوعي مقابل حصوله على شهادة تطوعية تثبت عدد ساعات التطوع. ويضيف: ” احتضان الجهات الرسمية  حاجات الفرق التطوعية والعمل على تلبيتها أساس نجاحها واستدامتها “.

 

“المطوع”: أنتَ وأنتِ رقم !!

وعلى الصعيد ذاته يقول قائد مجموعة حياة التطوعية الصحية الأستاذ نعيم إبراهيم المطوع بمناسبة اليوم العالمي للتطوع : “العمل التطوعي هو رسالة تنمية لذلك علينا أن نبحث عن ذواتنا عبر أعمال تطوعية متاحة تخدم أفراد المجتمع و يكون في أصلها الخير والمحبة للجميع.

وأكد “المطوع “: صفة المبادرة وروح الصبر والايجابية وحب العطــاء بدون مقابل من أهم الصفات التي يتمسك بها المتطوع . ثم وجه رسالة تحفيزية قائلاً “كن متطوعا‬‏ ليكون وجودك في هذه الحياة أجمل و يكون لك كيان و مكانه في هـــذا العالم، فأنت و أنتِ رقم، فليكن هـــذا الرقم مميزاً و بارزاً و معطاء لنفس الذات و للمجتمع و للوطن .

وختم مشاركته معبرًا عن فرحة واعتزازه بتلك الأعداد الكبيرة من الشباب والشابات الذين يعشقون العمل التطوعي ويبحثون عن فرصة تطوعية دون كلل أو ملل.

“الثويقب” تحكي تجربتها : مهارات.. لم أتوقع أنني أملكها !!

ولقد عبرت المتطوعة خولة الثويقب التي بدأت رحلتها في التطوع منذ سبع سنوات قائلة ” بدأت رحلتي التطوعية في المرحلة الجامعية وشجعني على ذلك أفراد عائلتي وشغفهم بالأعمال الخيرية .

وانطلقت بوضع بصماتي في أكثر من مجال تطوعي سواء في الجامعة أو الجمعيات الخيرية وغيرها مما جعلني اكتشف لدي مهارات لم أتوقع أني امتلكها وذلك من خلال مشاركتي في العمل التطوعي لإقامة المعارض والمؤتمرات التي صقلت المعارف والخبرات لدي وعملت على بناء شخصيتي وتطويرها للأفضل .

التعليقات (١٦) اضف تعليق

  1. ١٥
    زائر

    موضوع في غاية الاهمية والتطوع جزء من بناء هذا المجتمع.
    شكراً للصحيفة على هذا الموضوع
    وشكراً للصحافية ثريا على هذا التقرير

  2. ١٤
    زائر

    مقال واستطلاع مميز يستحق القراءه وشكرا ع ذلك

  3. ١٣
    عبدالله بن حديجان

    العمل التطوعي محور ملئ بالإضاءات
    ومبادارت المميزين حتى ب اقلامهم كـ انت ِ اختي
    ثريا
    استمتعت كثيراً وانا اتنقل بين اضاءات هذا الطرح
    شكراً لكهذا فكر وقلم

  4. ١٢
    حافظه بنت خالد الجوف:مسؤلة خدمات مستفيدات بجمعية السرطان بالأحساء

    التطوع هو باب واسع من خلاله نصل الي جميع الطرق المؤدية لحاجة المجتمع .من الناحيه الأنسانيه يصل بنا الي الأحساس بمن حولنا ومن لهم حق علينا ،فهو تخصيص جزء من وقتنا الخاص لأجل عمل عام .طبعاًمجالات التطوع كثيرة ومتعدده فمنها الديني الذي من شأنه يقرب المتطوع الي ربه بقية الأجر .كذالك العمل التطوعي الأجتماعي وله عدة مجالات أو ميادين منها الصحيه .والتعليميه وفي مجال البيئه والمحافظه عليها .لازالت البلاد تحتاج الي ثرواتها من الشباب الطموح لأستثمار أفكارهم في مجال العمل التطوعي .

  5. ١١
    زائر

    دائما الأستاذة ثريا ثرية في عطاءاتها،وتتلمس المواضيع الحيوية التي تعكس الحب والعشق للوطن
    فنشر ثقافة التطوع في مجتمعنا لن يجد أي صعوبة؛لأن القاعدة صلبة مبنية على تعاليم دينناالإسلامي وهو الذي حث على التطوع .
    إن شاء الله سنحقق المرادلتحقيق ماتسعى إليه رؤية المملكة العربية السعودية

  6. ١٠
    زائر

    يبقى العمل التطوعي من اسمى الاعمال الانسانية…واتمنى من العاطلين عن العمل الالتحاق بالنؤسسات التطوعية ومنها ان شاء الله تتيسر امورهم….

  7. ٩
    عبدالله المطوع - شمال المبرز

    العمل التطوعي هو مساهمة يقوم بها المتطوع دون مقابل في اطار المجتمع لفئة محتاجه لمد يد العون في سبيل رفع القيمه الانسانيه لمواكبة سير الحياة

  8. ٨
    مزنة الطاسان

    رائعة بارك الله بجهودك استاذة ثريا التطوع موضوع قيم

  9. ٧
    زائر

    التطوع كله خير
    إضافة إلي كونه من لرّكائز الهامة لرفعة الوطن وإنماء المُجتمعات، ونشر قيم التّعاون والترابط بين النّاس.كما ذكر الدكتور

  10. ٦
    sabah Al-buraih

    تعتبر الأعمال التطوعية من أحد المصادر المهمة للخير وظاهرة إيجابية لأنها تعكس الصورة الإيجابية للمجتمع
    موضوع رائع جزيتِ خيراً

  11. ٥
    عثمان بن عبدالله آل عثمان - محافظة الأفلاج

    أختنا القديرة ثريا ، سلمت يداك أيتها النجمة الأحسائية الساطعة في سماء المجد والسؤدد ..

    كم أغبطكم يا أهل الأحساء على رحابة صدوركم وجميل منطقكم وتواضعكم الجم ، وعلى نبل ذواتكم وكريم سجاياكم .

  12. ٤
    زائر

    استاذه ثريا هي رمز للعطاء شكرا لها اتاحة الفرصه لنا لكتابة ولو حرف عن التطوع ….لان التطوع فن يعرفه من ذاق العطاء فأصبح مدمنا لهذا الفن .. التطوع فن من فنون العطاء بالجهد والمال والفكر يحثنا عليه ديننا الحنيف وإن شاءالله نحقق رؤية ٢٠٣٠ تحت راية الاسلام ومليكتا وولي عهده سمو الامير محمد بن سلمان

  13. ٣
    زائر

    مشاء الله كلام بقمة الروعه مبدع بحد ذاتكك مشاء الله عليك حبيت هالمقاله ( لذة إنجاز و لذة عطاء و لذة أجر، )… التطوع غرس بذرة ستجني ثمارها يوم ما ) وفعلاً في الفريق هالشي والحمدلله لفريق رواد الأحساء

  14. ٢
    زائر

    الموضوع في غاية الأهمية ومما لاشك فيه بان العائد كبير على الفرد والمجتمع وفي ظني ان الامر في حاجه ملح لتنظيم وجمع الجهات المعنية ذات العلاقة بالعمل التطوعي حتى يكون اكثر جودة واحترافية .
    أحيك أ/ ثريا فأطروحاتك في غاية الفائدة
    خالد الخليفة

  15. ١
    د.محمد بن حمد الحسن

    بورك قلمك..كتبتِ فأبدعتِ

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>