أقضايا العَضَل .. عقوقاً؟!

الزيارات: 1891
التعليقات: 0
أقضايا العَضَل .. عقوقاً؟!
https://www.hasanews.com/?p=6555049
أقضايا العَضَل .. عقوقاً؟!
عائشه صالح جوهر العنبر

عضل الفتيات أو ما يعرف بمنع ولي الفتاة من تزويجها، وذلك بمنعها من الزواج ظلماً إذا تقدم لها من يخطبها ولا يوجد به ما يمنع ذلك. فالولي يمنع الفتاة من الزواج لأسباب وحجج ضعيفة كأن يحجز الفتاة لأحد الرجال وقد يكون امتناعه من تزويجها خوفاً وطمعاً في مالها إن كانت موظفة، وغير ذلك من الحجج، فالولي يرفض تزويج الفتاة حتى وإن كان المتقدم كفءٍ وذو أخلاق ودين.

فقد قال تعالى: ﴿فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ﴾ وكذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير) فإن هذا دلالة على إن العضل من الأمور المحرمة و أنه لابد من الولي الموافقة في حال تقدّم للفتاة رجل ذو دين وأخلاق حميدة ولا يتم رفضه لأسباب غير مشروعة،

ولأن العضل يعد من الظلم حيث يمنع الولي تزويج فتاته من الرجل الكفء تعسفاً، فإن وزارة العدل أولت اهتمامها بهذا الأمر و قامت بإصدار عدة قرارات عدلية تحمي المرأة، حيث تقوم المرأة التي تتعرض للعضل وترغب باللجوء إلى المحكمة بتقديم صحيفة الدعوى إلى محكمة الأحوال الشخصية بالمدينة التي تسكنها وذلك بناءً على ما ورد في نص المادة الثالثة و الثلاثون من نظام المرافعات الشرعية الجديد في فقرتها السادسة أنه من اختصاص محاكم الأحوال الشخصية النظر في دعاوى تزويج من لا ولي لها أو من عضلها أولياؤها، فهذا يدّل على امكانية مطالبة الفتاة بولي آخر من ذويها ممن هو أهل لذلك أو تزويجها من قِبل القاضي لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (السلطان ولي من لا ولي له)

وأخيرًا فقد تبيَّن أن قضايا العضل ازدادت وذلك لوعي المرأة ومعرفتها لحقها، فبذلك لا يعتبر لجوء المرأة للمحكمة والمطالبة بحقوقها من العقوق.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>