مفاهيم مغلوطة عن “الموهبة” (2)

الزيارات: 248
التعليقات: 0
مفاهيم مغلوطة عن “الموهبة” (2)
https://www.hasanews.com/?p=6554630
مفاهيم مغلوطة عن “الموهبة” (2)
جواهر الملحم

” كانت رزان ذكية جداً منذُ الصغر، فهي بدأت بالقراءة في سن الثالثة وذلك بمساعدة والديها، كانت موهوبة جدا في الحساب، ومتعددة الاهتمامات وتسال كثيرا عما حولها، كان والدا رزان مهتمين بها وتم إدخالها مدرسة المتفوقين التي رعت واهتمت بها” لقد بدا يطفو على سطح مجتمعنا ثقافة الموهبة حيث غدت كلمة موهوب تتردد كثيرا على مسامعنا ولكن ما إن يتم ذكر الموهبة امام الكثيرين الا ويتبادر الى ذهنهم العديد من المفاهيم المغلوطة التي ارتبطت عبر العصور بمصطلح الموهبة، وتتراوح المفاهيم المغلوطة بين مفاهيم مرتبطة بالعقل وأخرى مرتبطة بالصفات.

 

الاضطراب العقلي والانفعالي من اكثر المفاهيم المغلوطة انتشاراً، فمنذ قديم الزمان نجد ان كثير من الفلاسفة والمفكرين قد وصفوا بالجنون ومن ابرزهم سقراط والفاتح تيمور لنك وغيرهم، وانتقل هذا المفهوم الي العصور الحالية ولكن تشير الكثير من الدراسات كدراسة تيرمان (Davis & Rimm كما ورد في Terman,1959) ودراسة جودا (Davis & Rimm كما ورد في Juda,1962) التي اكدت على عدم وجود علاقة بين الاضطراب العقلي والانفعالي والموهبة، ويفسر بعض الباحثين الاجتماعين الاعتقاد بأن هناك علاقة بين الاضطراب العقلي والأنفعالي والموهبة الى الطبيعة البشرية التي تميل الى التقليدية في التصنيف فالبشر لا يحبذون تمييز البعض بانهم متقدمون فكريا وعقليا، إن الحقيقة التي يجب ان نؤكدها جميعا أن المرض العقلي والاضطرابات السلوكية قد يصيب العاديين والموهوبين على حد سواء.

 

تشير الكثير من قصص العلماء كاينشتاين وتوماس اديسون وستيفن هوكينغ وغيرهم الى انهم كانوا من ذوي التحصيل المتدني دراسياً الا ان الكثير ممن بحثوا في تاريخ هؤلاء وجدوا ان سير هؤلاء لا تدعم باي حال من الأحوال محاولات ربط موهبتهم بضعف التحصيل الدراسي وعلى افتراض ان ما يقال صحيحا عن هؤلاء فإنه لا يمكن الجزم والتأكيد بارتباط ذلك بالموهبة، إن كثير من صفات الموهبة كسرعة الفهم والذكاء العالي والاستيعاب تناقض وصفهم بمتدني التحصيل الدراسي وان كان هناك تدني تحصيل لدى الموهوبين فإنه قد يعود لأسباب آخري مثل عدم وجود الدافعية، وأخيراً لابد من الإشارة الى ان كثير من الدراسات اثبتت أن الأطفال الموهوبين والمتفوقين غالباً ما يميلون الى اظهار تميزهم في جميع النواحي بما في ذلك تحصيلهم الدراسي.

 

في الختام توجد العديد من المفاهيم المغلوطة عن الموهوبين والتي لازال البعض مؤمنا بها الى يومنا هذا ولكن القليل من القراءة والاطلاع سرعان ما يتبين أن ذلك كله ما كان الا نتيجة اعتقادات خاطئة او امثلة على قصص سابقة وتم التعميم والبناء عليها، فقد أظهرت الكثير من الدراسات أن الموهوبين متوازنون ومتوافقون عقليا وانفعاليا وعلى درجة عالية من الذكاء وغيرها من أنواع الذكاء مما يدحض ربطهم بتدني التحصيل الدراسي، ويبقى لنا السؤال المهم وهو هل ترتبط تلك المفاهيم المغلوطة لدى البعض بإهمال الطالب الموهوب وعدم بذل أي مجهود لاكتشافه …… !!!!

 

المراجع

  • جروان، فتحي، 2012، أساليب الكشف عن الموهوبين ورعايتهم، عمّان، دار الفكر)
  • (Davis, Sylvia, Rimm, 2014,Education of the Gifted and Talented, ت السيد ابراهيم السمادوني,دار الفكر, عمان,2011)

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>