احدث الأخبار

دبي تستأنف حركة الاقتصاد في هذا الموعد .. وأكثر من 2 مليون فحص كورونا في الإمارات رغم “المنع”.. مواطن يُعايد أسرته بمدن الشرقية على طريقته الخاصة!! ظاهرة فلكية تتكرر مرتين سنويًا.. الشمس تُحدد القبلة الأربعاء المُقبل الكويت تعلن عدم تمديد الحظر الشامل.. خطة لعودة الحياة الطبيعية خلال أيام شاهد: وزير الصحة يكشف آخر مستجدات كورونا في المملكة.. خطة جديدة للمرحلة المقبلة “فوربس” تعلن قائمة أقوى شركات العالم.. و”المملكة” تتصدر المنطقة بـ14 شركة أبرزها “أرامكو” “هيئة الترفيه” تعايد الجمهور بمجموعة من البرامج الترفيهية والحفلات الغنائية تنبيه مهم من “توكلنا” بشأن إمكانية المعايدة على الوالدين 6 نصائح لتحمي جسمك من تأثير السكريات والحلويات في العيد “متحدث الصحة”: 2235 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة .. و أعداد التعافي تتزايد في الأحساء… جماعة مسجد تجتمع إلكترونيًا لتحتفي بـ”عيد الفطر المبارك” لتجنب هذه الأعراض .. ساعتان كافيتان للألعاب الإلكترونية

“الكفيل” … ضحية صُنع معروف !!

الزيارات: 1914
1 تعليق
“الكفيل” … ضحية صُنع معروف !!
https://www.hasanews.com/?p=6554620
“الكفيل” … ضحية صُنع معروف !!
سارة السبيعي

يتردد على مسامعنا عندما يتحدثون عن الكفالة عبارة “إذا أردت أن تخسر علاقتك بشخص اكفله”و “أنَ الكفالة أولها شهامة و آخرها ندامة” فقد لا يخطر ببال الكفيل عندما يعتقد بأنه يصنع معروفاً لقريب أو لصديق أنه سيكون ضحية لتلك الكفالة أو بالأحرى سيصبح كبش فداء لمكفوله إذ أنَ الكفالة فخ لا يقع فيه سوى الكفيل .

فالكثير عندما يقدم عليها يجهل بها وبعواقبها وما هو مصيره فيها فهو لا يعلم بأنه قد تتم مطالبته بمبالغ لم يكن مديناً فيها ليُجبر على سدادها ولا يعلم أيضاً بأنه قد يودع بالسجن من أجل ذنبٍ لم يقترفه وأنَ الإحسان سيُقابل بالنكران إذ أنها تبدأ بنفس السيناريو يطلب الشخص من قريبه أو صديقه أن يكفله باسم تلك العلاقة التي تستوجب الوقوف بجانبه مبيناً له بأنه إجراء عادي ليس إلا لتفرض عليه شهامته وكرم أخلاقه أن يقبل وفي آخر المطاف تنتهي تلك العلاقة بخصومة وقطيعة وانعدام الثقة ليس على العموم ولكن في الأغلب.

لربما السبب يكمن في عدم وجود قانون لدينا يُعنى بتنظيم إجراءات الكفالة ويحفظ حقوق أطراف تلك العلاقة خشية أن تهدر فلا يُعقل أن الكفيل هو من يتحمل ما على مكفوله من ديون ليفلت من أي التزامات ومطالبات.

فالمقرض عندما يشترط وجود الكفيل فهو لا يسعى إلا لحفظ حقوقه فقط باعتبار أنَ الكفالة اتحاد ذمة الكفيل والمكفول (الكفالة ليست اتحاد ذمة وانما هي ليصبحوا وكأنهم شخصاً واحدأً أمام المقرض يطلب أياً منهم السداد والكفيل هو من يتورط عند هرب المكفول ومطالبته إلى جانب ذلك فإنه يشترط كون الكفيل مليئاً أي قادراً على الوفاء بالمبلغ المكفول ولا يكترث أن يكون المكفول قادراً على السداد عند حلول الأجل أم لا وهذا على الأرجح فيه ضرراً على الكفيل. لذا نحن بأمس الحاجة إلى تقنين إجراءات الكفالة ووضع حداً لتلك الفوضى العارمة التي في ظلها يفلت من عليه التزام من التزامه ليرمي العبء على كفيله وتتضح الرؤية لدى كل من يريد الإقبال على الكفالة.

 

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>