حضانة الأطفال .. لمن تكون؟!

الزيارات: 357
تعليقات 6
حضانة الأطفال .. لمن تكون؟!
https://www.hasanews.com/?p=6554619
حضانة الأطفال .. لمن تكون؟!
جواهر علي المشاري

قال الله تعالى: { وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ } [النحل:72].

إن الإسلام حرص على الأسرة وأولاها عناية فائقة، فالأسرة هي المحضن الأول للإنسان فيها يولد وينشأ ويترعرع، ويتعلم القيم والمثل والمبادئ. وأساس تكوين تلك الأسرة هما الزوجين، والأصل أن العلاقة بينهما مبنية على المحبة والمودة والرحمة، وظهور أي صراع بين الزوجين يؤدي إلى زعزعت كيان الأسرة وتماسكها. فعندما تنشب الخلافات بين الزوجين فإنها قد تؤدي في نهاية المطاف إلى انفصالهما، ويتولد عن ذلك الانفصال ظهور كثير من المشاكل بينهما ومنها الحضانة.

و مسألة الحضانة من المسائل التي عنيت الشريعة الاسلامية بها حرصا منها على تلك الأجيال، وهي من المواضيع المزعجة والمبهمة لدى كثير من أفراد المجتمع مما يجعلهم يقضون وقتا طويلا في المحاكم الشرعية للحصول على أحكامها.

فإن الطفل بعد انفصال أبويه يمر بعدة مراحل فيما يتعلق بالحضانة، فالحضانة الشرعية للأطفال أقل من السابعة تكون للأم ما لم يثبت عدم صلاحيتها، وإذا بلغ الطفل سن التمييز فإنه يخير بين أبويه، والتخيير في هذا السن لا يثبت إلا إذا استوى الأبوان في الاستقامة والصلاح والمحافظة على مصلحة الولد، فالقاعدة المطلقة هي مصلحة الطفل وليس التخيير، وأخيرا تنتهي حضانة الطفل بالبلوغ بالنسبة لكل من الذكر والأنثى. والبالغ الراشد عموما له الخيار في الإقامة عند من يشاء من أبويه.

والمعمول به قضاءً في المحاكم السعودية عند النظر في دعوى الحضانة هو الأصلح للمحضون، فإذا كان أحد الأبوين أصلح من الآخر في الحضانة تكون الحضانة له، والأصل في الحضانة أنها للأم، وإذا ثبت عكس ذلك وكان الأب الأصلح كانت الحضانة له.

ومصلحة المحضون عموما تكون خاضعة لتقدير القاضي ناظر قضية الحضانة، وننصح المتقاضين في مسألة الحضانة بحلها وديا، وعدم اللجوء إلى المحاكم حتى نبعد الأطفال عن الآثار النفسية التي قد تترتب نتيجة هذه الصراعات بين من يدَّعون حضانته، غير أن القضاء يظل ملجأ لمن أغلقت أمامه سبل الإصلاح.

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    زائر

    وننصح المتقاضين في مسألة الحضانة بحلها وديا، وعدم اللجوء إلى المحاكم حتى نبعد الأطفال عن الآثار النفسية التي قد تترتب نتيجة هذه الصراعات

    كلام من ذهب ولكن اين من يفهم ويعتبر …

  2. ٥
    زائر

    كلام ممتاز

  3. ٤
    زائر

    جزاك الله خير.

  4. ٣
    جزاك الله خير.

    التعليق

  5. ٢
    فاطمه السليمان

    موضوع توعوي مهم
    شكرا على هذا المقال الرائع

  6. ١
    زائر

    فعلاً حضانة الطفل من أهم القضايا في حياته
    وهي التي تحدد مستقبله ومصيره إن كانت خير فخير وإن كانت شراً فشرٌّ ذلك الابن على نفسه ومحيطه ومجتمعه
    وإن قُصّر في حقه كان قد وقع ظلماً عليه بأن يكون انساناً ضعيفا

    سلمت الأنامل التي خطت إلى الحق طريقاً

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>