من الأحساء: “عبدالملك” بذرة موهبة تخرج من رحم “التوحد” بـ”حفظه للقرآن”

الزيارات: 1481
تعليقات 3
من الأحساء: “عبدالملك” بذرة موهبة تخرج من رحم “التوحد” بـ”حفظه للقرآن”
https://www.hasanews.com/?p=6553907
من الأحساء: “عبدالملك” بذرة موهبة تخرج من رحم “التوحد” بـ”حفظه للقرآن”
إسلام حسن

يعتبر مرض اضطرابات الطيف الذاتويّ أو ما يعرف عنه بـ”التوحد” أحد الأمراض التي تصيب عدد من الأفراد بالمجتمع فيصبح ضمن ذوي الاحتياجات الخاصة، وعندها تتجه أنظار الأسرة بالكامل لطفلها لمعرفة كيفية التعامل معه، وطرق تربيته الخاصة التي وبلا شك ستحتاج لجهد ومثابرة وإصرار لمحاربة مثل هذه الإعاقة والتغلب عليها .

الأحساء نيوز“، تسلط الضوء على تجربة تستحق الإشادة و والخروج منها بدروس تهم كل أسرة أحسائية لديها كنز يسمى بـ”طفل التوحد”، ومن بين هؤلاء الأفذاذ الطالب عبدالملك محمود بوسهيل الذي بدأ رحلته في حفظ القرآن متغلبًا على كافة المعوقات بحماس وإصرار أسرته ومعلموه .

تحكي لنا الأستاذ روان مصطفى طالبة ماجستير تربية خاصة بجامعة الملك فيصل التي احتضنت حالة عبدالملك واهتمت بمساعدة أسرته على تصميم برنامج لحفظ القرآن لـ”الأحساء نيوز“: تبنيت حاله عبدالملك لما رأيت فيها من موهبة رغم إعاقة التوحد التي أصيب بها، الطالب عبدالملك محمود هو حالة توحد عمره ١٧ سنة وبالرغم من ذلك فهو يملك موهبة رائعة في حفظ القرآن الكريم .

وتابعت “روان”: اكتشفت الأسرة هذه الموهبة من سن مبكرة حيث إن أمه بذلت جهودًا كبيرة في تعليم عبدالملك منذ سن صغيرة، حيث كان يحفظ القرآن بالترديد او من خلال سماعه في الاذاعة وغيرها، و في عام ١٤٣٥ هـ شارك عبدالملك في مسابقة مؤسسة الأمير محمد بن فهد بن جلوي آل سعود “قبس” للقرآن والسنة النبوية وفاز فيها بالمركز الأول في حفظ القرآن للسور القصيره و المركز الثاني للسنة النبوية، وهذا يعتبر إنجاز كبير لحالته، لكن مع الإصرار والمثابرة لا يوجد مستحيل .

وتضيف روان: ” بعد أن رصدت تقدمه في حفظ القرآن – بالمقارنة بالحالات المماثلة له – قمت بوضع جدول لحفظ القرآن لتنمية هذه الموهبة، حتى شارف على حفظ جزء عم كاملاً.

و لتنمية الموهبة و الجانب النفسي وتقدير الذات لديه سعيت لاشراكه في المجتمع بدخول المسابقات والبرامج الإذاعية المدرسية وكان آخرها المشاركة ببرنامج إذاعي على إذاعة القرآن الكريم، شاكرين لهم إتاحة الفرصة لما لها من أثر في دعم موهبته و شخصيته، وقد شاركت جمعية مكنون لتحفيظ القرآن بالرياض تفعيلًا لدورها الرائد لتقدير مواهب ذوي الإعاقة في حفظ القرآن فقد تم توجيه دعوة لعبدالملك من رئيس جمعية مكنون الدكتور عبدالعزيز النصار عبر إذاعة القرآن الكريم لتكريمه في مدينة الرياض، ليتم تكريمه بالفعل اليوم الأحد مما كان له بالغ الإثر عليه ودفعه لاستكمال حلمه بحفظ القرآن كاملاً بمشيئة الله .

وتؤكد روان “طالبة الماجستير” أن الهدف النهائي هو الوصول بعبد الملك إلى أقصى قدره حفظ ممكنة للقرآن الكريم وتعزيز جهوده لتصل بإذن الله لحفظ القرآن كاملًا.

واختتمت روان حديثها عن تجربة “عبدالملك” موجهة كلمات بسيطة لأسر أطفال التوحد، بضرورة محاولة التغلب على عوامل الضعف والتركيز على عوامل القوة والنجاح لدى مصابي التوحد، فالتعلم المستمر لذوي التوحد وإشعارهم بقيمة النقاط الإيجابية التي لديهم تساعدهم على التكيف بشكل أفضل مع المجتمع والتغلب على المشاكل النفسية وغيرها من مشاكل وصعوبات وترفع من مستوى تقدير الذات لديهم وبذلك تكون قد قللت من المشكلات التي تواجههم وعززت جوانبهم الإيجابية التي لا يخلو مصاب توحد من تواجدها لديه إلا أن الكسل والجهل بالمرض من قِبل الأسرة قد يحطم أحلام تلك الفئة التي تحتاج لرعاية واهتمام .

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر

    ما شاء الله عليه ، الله يحفظه ويسعده ويبارك في والديه وكل من سعى في هالأنجاز .

  2. ٢
    فردوس

    اللهم أجعل القرآن ربيع قلوبنا وجلاء أحزاننا وذهابا همومنا وغمومنا ,,, حقيقة هذا النموذج الرائع يعكس أثر القرآن الكريم على مستوى الصحة البدنية والنفسية والروحية وغيره الكثير ,,, اللهم شفافي كل مريض ووفق هذا الشاب اللطيف إى مرضاتك

  3. ١
    زائر

    ماشاء الله تبارك الرحمن

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>