عاجل

أمر ملكي: الموافقة على الترتيبات التنظيمية والهيكلية المتصلة بمكافحة الفساد المالي والإداري

ذواتنا.. ورؤية العمر

الزيارات: 3024
تعليقات 5
https://www.hasanews.com/?p=6552054
ذواتنا.. ورؤية العمر
خلود الحيدر
كلنا لنا حلم ومثلكم أنا احمل هم المستقبل صغِر أم كبِر!
وكل منا يتربع على عرش ذاته مسؤولاً عن عمره ورؤيته وذاته!
ولكن، هل فطنا إلى أنفسنا وقدنا ذواتنا؟ .. فمن لم يقد نفسه لن  يقود الآخرين!
نعم، لأن قيادة الذات أصعب كثيرًا من قيادة الشعوب.
 فهل نقف وقفة حاسمة مع أنفسنا ونمتثل للخطاب الرباني المشفق ﴿إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾.
نعاني من نقص شديد في صياغة رؤية العمر ..
فهل حاولنا اختراق أنفسنا وفهم مفرداتها  واكتشاف نقاط ضعفها وتحصينها وإدارتها بضميرٍ يقظ؟
فإياك أن تعبث بداخلك وتكثر القيل والقال؛ فكلما كثرت مفرداتنا كلما ازادت أنفسنا ضيقًا وشتاتًا ومن هنا تعلن النفوس العراك والضيق ونشر الغسيل.
بعضاً من النفوس تعيش ضجيج يصم الأذان وأخرى تعيش رصيدًا عريضًا من الهدوء والحق الثابت.
ولكن السؤال، ألسنا في كوكب واحد؟
 بلى، ولكن الفارق مختلف..!
نها الثغرات التي تندرج تحت عنوان التقوى {وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ}.
إياك ثم إياك أن تعطي لنفسك فرص الانفلات، وكن لذاتك مغيرًا .. ولأفقك محلقًا.. ولرؤبتك متطلعا، من غير أن تعبث بسيرتك فالعمر تاريخ!
هي الأمور، كما شاهدتها دول، فمن سره زمن ساءته أزمان.
فاليوم عمرًا وغدًا ذابل والقوة ستغدو ضعفًا.
من حولنا أصدقاء وأقارب لهم من رؤيتنا نصيب.. لنتعامل معهم كما نتعامل مع أنفسنا فلا نتلصص ولا نقهر ولا نكذب فما كرهناه لأنفسنا لا نرضاه لهم.
فدع رؤيتك تتحدث عنك فكثير هم النبلاء، الذين اختلفت بهم السبل وظلت ذكراهم طيبة.
 ختامًا:
دع رؤيتك قوية واثقة ولا تطاطىء رأسك للغير فالرزق مكفول، ودع من حولك يكمل مشوارك وينجح  وتخلص من الضمير الآثم فليس منّا من يحب أن يموت وهو منهمك في عمل السوء، فالعمر فرص والرؤية مطلب ولا زال هناك متسع من الفرص التي تأتي متنكرة وتكرر عرض نفسها، وباب الله واسع لا يضيق بعائد.
فإياك ياعمر أن تأذن لتلك الفرص بالرحيل من دون رجعة.
وأخيرًا قلمي أحبه وأعشقه لأنه مبضع جراحي ويقارع ما بداخلي إن شردت.
بقلم: خلود محمد الحيدر

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    احدى معلماتها

    فخورين جداً في أستاذه خلود عودتنا على إبداعاتها في الكتابه سلمت يداها وفخورين جداً أيضا كونها قائدتنا في المتوسطه الثانيه عشر

  2. ٣
    زائر

    مزيداً من التالق ومزيداً من الابداع قائدتنا
    أستاذه خلود سلمت يداك دائماً تبهرينا بكتاباتك المميزة
    دومتي لنا 💓

  3. ٢
    زائر

    انا فخورة بقيادة المتوسطة ١٢ يكفيني شرف عودتي للكتابة على ايديهم

  4. ١
    زائر

    كتبتِ اسطراً وبينها سطر
    ف
    احسنتِ الكلمة
    وارشدتي برحمه
    ولنا فيها حكمه
    اياك اياك ان ترحل ولاتجعل لك خط رجعه
    فكان المقال ابداعاً

    شكرا لك

اترك تعليق على زائر الغاء الرد

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>