احدث الأخبار

هذه نتائج الأيام الخمسة الأولى لطرح “أرامكو” في الاكتتاب العام في 40 صورة … “المنتخب السعودي” يتفوق على الجميع ويتأهل إلى السويد في “الفلور بول” ورشة عمل لنشر ثقافة التخطيط وتحسين الأداء بمستشفى الملك فيصل بالأحساء انعقاد مجلس الأباء والمعلمين بابتدائية “الإمام السوسي” ومتوسطة “الإمام الدوري” بعد نجاح “ملتقى الأمن السياحي”.. “بووشل”: الأحساء لا تتثاءب وعالميتها ستظل في تألق مستمر بالصور.. الأمير خالد بن الوليد يدشن الهوية الجديدة لرابطة دوري فرق الأحياء لكرة القدم النجوم يتعادل أمام النهضة .. والجيل يخسر من الشعلة بهدف نظيف ورشة عمل متخصصة عن عيوب الطرق الإسفلتية في الشرقية اكتشاف مادة خطيرة جديدة في السجائر الإلكترونية !! قبيل لقاء الغد … “الروضة” يؤكد: فريقنا جاهز لمواجهة الجبيل وحصد النقاط الثلاث حملة تبرعات لمساعدة “الكوالا” تنجح في جمع مبلغ غير متوقع !! بالصور.. “العيسى” يلتقي بالمشرفين الجدد ويكرمهم في ختام برنامجهم التأهيلي
تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

معيارية نظرة المقارنة بين الأدنى والأعلى .. !!

الزيارات: 2163
تعليقات 5
https://www.hasanews.com/?p=6549890
معيارية نظرة المقارنة بين الأدنى والأعلى .. !!
بكر العبدالمحسن

يحاول الكثير من الناس اقناع أنفسهم بأنهم أحسن من غيرهم على كل حال وأن ما وصلوا إليه وحققوه ووقفوا عنده هو انجازات عظيمة في حياتهم ويحمدون الله دائما على تلك النعم وألا يبتليهم كما ابتلى العديد ممن حولهم وتلك الإنجازات التي يتحدث عنها أصحاب هذا الاعتقاد السائد من الناس هي أنه أكمل دراسته الجامعية ولديه عمل في وظيفة ومتزوج ولديه أسرة ويسكن في منزل ويعتمد على نفسه وصحته جيده ويعيش بأمان ويأكل ويشرب ويمارس حياته الطبيعية .

وعندما تطلب من أصحاب هذه النظرة والاعتقاد أنه على أي أساس استطعتم التوصل إلى هذه المعيارية في الأفضلية على الآخرين والأحسن على بعض الناس فسوف تجد الإجابة أنهم يقارنون أنفسهم بالأقل والأدنى منهم في السلوك والقيم والمبادئ والإنتاج والإبداع والتفوق فهم يقارنون أنفسهم بالعاطلين عن العمل والذين انفصلوا عن زوجاتهم وعقوا آباءهم وتنصلوا عن تربية أبنائهم وبالذين انتحروا وقتلوا أنفسهم والذين دخلوا السجون في قضايا متنوعة والذين فشلوا في دراستهم وبالمرضى في المستشفيات وبالذين خسروا أموالهم والذين وقعوا في آفة المخدرات وغيرها ولذلك فإن أصحاب هذا المنهج من النظرة يجدون أنفسهم في منزلة عالية ويحاولون المحافظة عليها بشكل طبيعي إلى أن يأتي اليوم الذي تفلت فيه زمام الأمور وقد يجدون أنفسهم في مصاف تلك الفئة أو قريب منها .

ولو أن هذه الشريحة من المجتمع وجهت قِبلتها ونظرتها وبُوصلتها نحو شريحة مختلفة من الناس والتي هي بالاتجاه الآخر على خط العكس من تلك الفئة الأدنى لوجدت نفسها في منزلة أقل من تلك التي كانت عليها فلو نظرت إلى المتفوقين من الأكاديميين في دراستهم أو أصحاب الاختراعات في مجالاتهم أو المبدعين في أعمالهم ومصالحهم أو الباذلين أنفسهم في الخدمات التطوعية والإنسانية أو أصحاب العطاء المادي في المجلات الاجتماعية والوطنية أو أصحاب التضحيات بالتبرع بأعضائهم أو بأصحاب العقول النيرة في مجالات انتاج العلم والأدب والثقافة أو بأصحاب العفو والإصلاح عمن أخطأ عليهم لتغيرت نظرتهم .

إن الطريقة التي ننظر بها إلى الأشياء هي التي تُوجهنا إلى معيارية نظرة الأعلى أو الأدنى فإذا كانت حدود رؤيتنا تأمين منافع حياتنا المعيشية والاستقرار فيها فسوف نكون أفضل من غيرنا ممن هم أدنى منا وإذا كانت نظرتنا أن نصل إلى قمة العلياء والتقدم والسمو والرفعة والتفوق والإبداع فنحتاج إلى تغيير مفاهيمنا نحو اتجاه الرؤية أولا وإلى الجد والاجتهاد والمثابرة واستثمار طاقاتنا ومواهبنا وإمكانياتنا وتفكيرنا ثانيا وإلى الرغبة والشغف والمغامرة ثالثا وإلى قول أبي القاسم الشابي أخيرا:

سَأعيشُ رَغْمَ الدَّاءِ والأَعْداءِ                     كالنِّسْر فوقَ القِمَّة ِ الشَّمَّاءِ
أَرْنو إِلَى الشَّمْسِ المضِيئّة ِهازِئاً
              بالسُّحْبِ، والأمطارِ، والأَنواءِ
لا أرمقُ الظلَّ الكئيبَ ولا أَرى
                    ما في قرارِ الهَوّة ِ السوداءِ

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    زائر

    الله.. مقال جمييل ولطيف

  2. ٣
    عبدالله جواد

    مقال جميل. هذا هو حال الناس بشكل عام.

  3. ٢
    زائر

    احسنت رحم الله والديك🙏🏼

  4. ١
    زائر

    اصبت كبد الحقيقه ياسيد
    وهذا هو المرض العضال المصاب به مجتمعنا
    وهو مرض يسمى عنوانا للصحه بإسم القناعه والحمد والشكر بصرنا الله بأمراضنا وشفانا منها
    علي العيثان

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>