الرحلة رقم 468 … للسفر عبر الزمن

الزيارات: 1708
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6548411
الرحلة رقم 468 …  للسفر عبر الزمن
محمود عبدالرحمن

هل هناك أصل ما يدفعنا إلى الاعتقاد بأن التحرك عبر الزمن ممكن؟ أم أن هذه الفكرة ستظل في أفلام الخيال العلمي التي رسخت ذلك المفهوم وجعلت الكثيرين يستخفون بها؟!!

نعم، إنه ممكن، فمنذ النظرية التي وضعها أحد أشهر علماء الفيزياء في عصرنا الحالي ألبيرت آينشتاين، والتي بين فيها أن عملية السفر نحو المستقبل ممكنة، لا زال العلماء يبحثون عن أدوات ونظريات يمكن من خلالها السفر نحو المستقبل.

السفر للمستقبل ممكن، و يمكننا فعلا القيام به، ويمكن لأي فرد خوض هذا الأمر، حيث يمكنك السفر من باريس إلى نيويورك وتعود مرة أخرى بشكل مباشر، فإنك ستكون قد قفزت إلى المستقبل بمقدار جزء بسيط من الثانية.

وبالقياس على هذه التجربة، إذا سافر شخص ما إلى الفضاء الخارجي لنجم يبعد عن الأرض 25 سنة ضوئية، وباستخدام مركبة لها القدرة على السفر بسرعة تصل إلى تسعة أعشار بالثانية، بمعنى أن الرحلة ستبلغ مدتها سبع سنوات بالنسبة إلى الشخص الموجود على متن المركبة الفضائية، إلا أنه عند العودة إلى الأرض سيكون قد مر على غيابه 42 عاما بالنسبة لسكان الأرض.

هذا ما حدث قبل حوالي 400 عام، عندما كتب العالم الإنجليزي السير اسحق نيوتن عن الزمن وأوضح أننا لسنا بحاجة لأن نشرح ماهية الزمن لأنه من المتعارف عليه”. لكن الحقيقة أنّ تصور نيوتن كان بعيداً عن الصواب، على الأقل من وجهة نظر الفيزياء الحديثة.

إن تصور الزمن كقطار يتحرك في خط مستقيم دائماً وبسرعة ثابتة هو مُجاف للرؤية التي شرحها الفيزيائي ألبرت آينشتاين في نظرياته النسبية الخاصة والعامة أن الزمن ليس قطاراً لا يعود أبداً للخلف، بل هو متغير يعتمد على تفاعل الكائن الذي يرصده مع بيئته الخارجية وسرعة حركته في المكان واتجاهها.

ويرى العديد من العلماء اليوم بفضل نظريات آينشتاين أن الزمن هو جزء من نسيج الكون، ملتحم بالمكان ولا يمكن فصله عنه، وأن الأبعاد الأربعة (أبعاد المكان الثلاثة، أي الطول والعرض والارتفاع، إضافة إلى بعد الزمن) تُكوّن معاً عالمنا الذي نعرفه. كما أن البعد الرابع (الزمن) لا ينعدم كما نتخيل بمجرد مرورنا به، أي أن اللحظات التي مررنا بها لم تصبح مجرد “ذكريات” منطبعة في أذهاننا ولم ينقضِ وجودها الواقعي، بل هي على العكس تماماً لا تزال تحتفظ بوجودها الفيزيائي الواقعي. وكل ما في الأمر أن عقلنا لم يعد يدركها لأنه غير معد لذلك.

يمكننا تصور الأمر كشريط سينمائي، وكما لو أن كل دقيقة في هذا الشريط تحتوي على 24 لقطة من الفلم، فنعرف أننا نشاهد لقطات متتابعة، ولكن لا يمكننا أن نرى في اللحظة نفسها أكثر من لقطة واحدة فقط. فهل يعني هذا أن باقي اللقطات غير موجودة؟ بالطبع لا. الآن تخيل أن كل لقطة في هذا الفلم تساوي ما نسميه نحن “العالم، الآن” وأننا بدلاً من أن نكون مجرد متفرجين أصبحنا أبطال الفلم نعيش ونتحرك بداخله في أبعاده المكانية الثلاثة. لن نستطيع أن ندرك حسياً سوى اللقطة (اللحظة) التي تمر بنا فقط، وهذا بالضبط ما يحدث لنا في الواقع.

كل ما في الأمر أننا عندما نكون متفرجين نمتلك أداة للسيطرة على شريط السينما وتتوفر لدينا وسيلة للعودة إلى اللقطة الأولى أو الذهاب إلى اللقطة الأخيرة. لكننا لم نجد بعد الوسيلة الناجحة للعودة للماضي أو الذهاب للمستقبل في الواقع. أما الوجود العيني الواقعي للماضي والمستقبل والحاضر معاً، فهو من ثوابت الفيزياء الحديثة اليوم. وبالتالي فإن السفر عبر الزمن أصبح أمراً منطقياً من الناحية النظرية على الأقل.

ومن العجيب أننا نستخدم هذه الظواهر الطبيعية يومياً في تطبيقاتنا التكنولوجية دون أن نعرف، ونبقى نتساءل حول إمكانها من عدمه بينما هي بين أيدينا تعمل بالفعل. فتطبيق جي بي إس الذي يحتويه أي هاتف ذكي اليوم يعتمد في تحديد موقع الهاتف على “الزمن” الذي تستغرقه الإشارة الصادرة من الهاتف للوصول إلى القمر الصناعي. ولما كانت الأقمار الصناعية تدور بعيداً عن مجال الجاذبية الأرضية، فإن تأثير هذه الجاذبية عليها أقل بكثير من تأثيرها على الهاتف، وبالتالي لا بد أن الساعة الموجودة في كمبيوتر القمر الصناعي تعمل بسرعة أكبر من نظيرتها في الهاتف، ولا بد أن هذه الفروق تسبب خللاً في قياس الزمن الذي تستغرقه الإشارة للوصول من أحدهما إلى الآخر. وهذا صحيح تماماً. غير أن العلماء الذين ابتكروا تلك النظم المعقدة قد تنبهوا لذلك. إن الكمبيوتر الموجود على القمر الصناعي يقوم بتصحيح الوقت المسجل عليه أوتوماتيكياً كل يوم ليواكب الزمن الأرضي، ولولا ذلك لما تمكن من تحديد المكان بشكل دقيق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>