احدث الأخبار

“قرطبة الابتدائية” تحتفي بأشبال الرؤية الحاصلين على المركز الأول بالمملكة متحدث التحالف: استهداف ومهاجمة مضاد للطائرات وعناصر المليشيا الحوثية في صعدة ولي العهد يبحث مع رئيس العراق تطوير العلاقات الثنائية هربا من سداد 100 مليون ريال.. “الإنتربول السعودي” يستعيد مطلوبين اثنين في “قضايا مالية” الهفوف: ضبط مزاولين لـ”الحجامة” دون ترخيص .. و “عمالة آسوية” حولوا مسكن قديم لمطبخ !! “فن الإلقاء المؤثر”.. أول لقاءات “على بصيرة” بـ”تعاوني الأحساء” للنساء أمانة الاحساء تُطلق التشغيل الفعلي لإضاءة المرافق العامة بـ”الطاقة الشمسية” بالصور.. “200” متبرع لحملة التبرع بالدم في “صناعي الأحساء” الأول بالفيديو.. شاهد نص خطاب “الملك سلمان” أمام “مجلس الشورى” أطعمة عليك التوقف عن تناولها بعد سن الثلاثين !! كيف تتغلب على إزعاج الإعلانات أو المضايقات الأخرى في واتسآب؟ في الأحساء.. تخصيص “مليون” متر مربع لـ”التخييم البري” باشتراطات وتسجيل “إلكتروني”

عادل الذكرالله … عميد صحفيي الأحساء

الزيارات: 1888
تعليقات 5
https://www.hasanews.com/?p=6546914
عادل الذكرالله … عميد صحفيي الأحساء
عبدالله الزبده

منذ نعومة أظفاره وهو يعشق العمل الصحفي فبداياته كانت من خلال مشاركته في الصحف الحائطية في المدرسة، حتى عام ١٤٠٥هـ ليعمل محرر صحفي في صحيفة اليوم ومراسل متعاون لإذاعة السعودية عن طريق استديو الدمام.

وفي عام ٢٠٠٠م مدير تحرير لصحيفة اليوم بمكتب الأحساء حتى أغسطس ٢٠١٨م، أبا سعد من الأشخاص الغير عاديين فمنذ بداياته وهو يعشق التميز في العمل الصحفي فقد كانت تغطياته بعمل حوارات مع كبار الشخصيات والمسؤولين الإداريين ورجال الأعمال والمواطنين البارزين اجتماعياً، وتقديم العديد من الندوات و الحوارات المنبرية والصحفية.

ولم يكن طريق عادل الذكرالله ممهداً للظفر بلقب عميد صحفيين الأحساء الذي لقبه به أمير الأحساء سمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود بل كان مليئاً بالمتاعب، ولكني اعتقد أن أصعب المنعطفات في حياته هو فقدان اثنين من أبنائه في حادث مروري سعد وأحمد في المرحلة المتوسطة، حينها قال “بدل ما استقبل شهادات تخرجهما استقبلت شهادات وفاتهما”، رغم الألم كان مدرسة صحفية للمبتدئين حاضناً العديد من المواهب وسعى لتدريبهم كمراسلين وبرزت أسماء منهم في العمل الصحفي، وأيضاً تميز بأسلوب فريد من نوعه وتفوق على الكثير من زملاءه، ويرجع السبب إلى حرصه على تكريس وقته وجهده للاطلاع والتواصل مع الجميع، وكما ساهم وجوده في عدة لجان وحصوله على عضويات وتدرجه في المناصب القيادية إلى أن وصل إلى مدير إدارة الإعلام التربوي والعلاقات العامة في إدارة التعليم “بنين” ثم تقاعد مبكر بعد عشرين سنة.

ولكن كما يقول القائل ما بعد التمام إلا النقصان، بعد أن تبوأ الذكرالله هذه المكانة الصحفية يترجل عميد الصحفيين الأحسائي صهوة الصحافة، وما نتمناه من أبا سعد أن يكون مدرسة إعلامية للجيل الجديد ومستشار إعلامي، لينقل تجاربه وخبراته الناجحة لتطوير العمل في هذا الميدان لما فيه من المصلحة العامة لخدمة هذا الوطن والدفاع عنه ضد الاعلام الموجه ضد بلادنا بأيدلوجية عدائية والاعلام الفارغ من المحتوى الهادف.

الكاتب / عبدالله الزبدة

[email protected]

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    بوريان

    عرفت بوسعد كصحفي منذ أكثر من 35 سنه عندما كان موظف في شركة أرامكو في الظهران .. كان حريصا على تواصله مع مكتب جريدة اليوم بالدمام لطرح مواضيعه كمراسل.

  2. ٤
    زائر

    معروفين عايلة الذكر الله دايما يهتموا بالمجال الصحفي الله ايوفقهم …

  3. ٣
    كاظم حسين

    في عمدا الصحافة كثير في الاحساء ماتقتصر على شخص واحد مثل احمد حسن و فاضل ذرتي وجعفر القوللاكي اتمنى الانصاف في الطرح وعدم التحيز لفئة دون الاخرى

  4. ٢
    زائر

    هذا عدم تحيز بل وجهة نظر ورأي يُحترم ويجب تقبل اراء الآخرين فالاختلاف لايفسد بالود قضية ومع احترامي لمم ذكرت لكن فعلًا يبقى الذكر الله قامة إعلامية ويستحق بجدارة هذا اللقب

    • ١
      فهمي

      ملقوف انت الا اذا انت شخص اخر

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>