في ذكرى نصر أكتوبر.. رسالة سعودية من ثلاث نقاط غيرت مجرى التاريخ

الزيارات: 1771
التعليقات: 0
في ذكرى نصر أكتوبر.. رسالة سعودية من ثلاث نقاط غيرت مجرى التاريخ
https://www.hasanews.com/?p=6542869
في ذكرى نصر أكتوبر.. رسالة سعودية من ثلاث نقاط غيرت مجرى التاريخ
محليات - الأحساء نيوز

في مثل هذا اليوم السادس من أكتوبر من العام 1973 احتفلت الأمة العربية بنصر مؤزر على الكيان الصهيوني وكان بالفعل انتصاراً من أعظم الانتصارات العسكرية في القرن الماضي، وميلاداً جديداً وعلامة فارقة في تاريخ مصر والأمة العربية ومنطقة الشرق الأوسط بأسرها، فيه انقلبت النكسة إلى انتصار عظيم.

فهذا الانتصار جاء نتيجة حتمية لتضافر جهود كافة الأجهزة، حيث قدمت الملحمة الوطنية والعربية للأحفاد والأجيال التي لم تعش تفاصيل هذا الانتصار قدوة تزكى روحهم الوطنية وتحدثهم عن تضحيات الأجداد من أجل إعلاء معنى العزة والكرامة، وتحكى لهم سيرة جيل افتدى تراب أرض بلادهم بالدم، فتنشط الذاكرة للمعنى وراء النصر، وتحفز القدرة على التحدي والاتحاد وترسخ في الأذهان أن الكل ماض والوطن باق.

دور الملك فيصل
وقد وقفت جميع الدول العربية في صف واحد مع مصر ولم يكن دور الملك فيصل بن عبد العزيز في حرب أكتوبر وليد اللحظة، لكنه كان امتدادًا واستكمالًا لموقفه إبان حرب الاستنزاف بعد نكسة 67 حيث كان دائماً داعمًا لمصر بكل ما أوتى من قوة، وهو ما لخصته العبارة التي قالها للرئيس الراحل جمال عبد الناصر ذات مرة في مؤتمر عُقد بالخرطوم بعد حرب 67 بعدة أيام “يا جمال مصر لا تطلب وإنما تأمر”.

سلاح البترول
ففى 17 أكتوبر1973 قرر الملك فيصل أن يستخدم سلاح البترول في المعركة، فدعا إلى اجتماع وزراء البترول العرب “الأوبك” في الكويت وقرروا تخفيض الإنتاج الكلى العربي بنسبة 5 % فورًا، وتخفيض 5 % من الإنتاج كل شهر.

مشاركة القوات السعودية
ولم يقتصر دور السعودية على قطع النفط عن أمريكا فقط، لكن أصدر الملك فيصل الأوامر للقوات السعودية المسلحة والحرس الوطني، للمشاركة في معركة تحرير الأرض العربية؛ حيث شاركت القوات السعودية في حرب أكتوبر ضمن الجبهة السورية، بالإضافة إلى مشاركتها بفوج من المدرعات وبطارية مدفعية وفوج المظلات الرابع ومدرعات لواء الملك عبد العزيز الميكانيكي، وتفقد الأمير سلطان بن عبد العزيز أرض المعركة في أحد الخنادق على الجبهة المصرية.

رسالة من ثلاث نقاط
واستدعى الملك فيصل السفير الأمريكي في السعودية، وأبلغه رسالة للرئيس نيكسون تحتوى على ثلاث نقاط؛ هي: إذا استمرت الولايات المتحدة في مساندة إسرائيل، فإن مستقبل العلاقات السعودية- الأمريكية سوف تتعرض لإعادة النظر، وأن السعودية سوف تخفض إنتاجها بنسبة 10 % وليس فقط 5 %.

كما قرر وزراء البترول العرب، وألمح الملك إلى احتمال وقف شحن البترول السعودي إلى الولايات المتحدة إذا لم يتم الوصول إلى نتائج سريعة وملموسة للحرب الدائرة.
ملحمة عربية

إذن فالانتصار المصري في حرب أكتوبر كان ملحمة عربية خالصة شارك فيها العرب بشكل عام والسعودية بشكل خاص.

وكان الدعم السعودي لمصر متكاملًا، وكان على رأسه قرار العاهل السعودي الملك فيصل بن عبد العزيز الذي أمر بقطع البترول العربي عن الغرب؛ حيث كان القرار بمثابة ضربة قوية فتحت الطريق للنصر العظيم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>