كرمه "الملك سلمان" قبل أشهر قليلة...

شاهد.. جائزة “الملك فيصل” مهدت طريق البروفيسور “أليسون” إلى “نوبل”

الزيارات: 1739
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6541856
شاهد.. جائزة “الملك فيصل” مهدت طريق البروفيسور “أليسون” إلى “نوبل”
إسلام حسن

حصد مؤخراً كلاً من جيمس أليسون و تاسوكو هونجو جائزة نوبل للطب لعام 2018، بعد الإعلان عن اكتشافاتهما التي أدت إلى تحقيق تقدم في علاج السرطان.

وكانت ولازالت جائزة الملك فيصل العالمية، منارة للبحث عن العلماء الأفذاذ الذين يحتذى بهم في العالم أجمع، لتسلط الضوء عليهم وتبرز إسهاماتهم في شتى المجالات العلمية، والتي كان من بينها الدكتور جيمس أليسون الذي حصد جائزة الملك فيصل قبل أشهر قليلة وتحديداً في شهر مارس الماضي، حيث سلمها له خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وقد منح “أليسون” الجائزة لإساهاماته في تطوير العلاج المناعي للسرطان، حيث اكتشف أن تحفيز المستقبلات (CTLA-٤) يعمل على تثبيط الخلية المناعية (T-cell). وكان رائداً في تطوير مثبطات تلك المستقبلات واستخدامها في علاج أنواع متعددة من السرطان، حيث تكللت نجاحاته فيما بعد بحصوله على جائزة نوبل العالمية التي تعتبر أعلى وسام علمي في العالم، بعد إبراز جهوده و تكريمه بالحصول على جائزة الملك فيصل بالمملكة العربية السعودية.

وكان أليسون قد تمكن فى عام 1980، من اكتشاف مستقبلات المستضدات فى الخلايا التائية، التي تعتبر مفتاح إطلاق الخلايا التائية وتلعب دوراً أساسياً فى المناعة الخلوية، وبعد أبحاث دامت 16 عاماً من الأبحاث اكتشف أليسون مكابح الخلايا المناعية، المعروفة باسم مستضد الخلايا الليمفاوية التائية السامة للخلايا، وهو نوع من المستضدات التي تكبح جهاز المناعة وتمنعه من مكافحة الأورام، ليتمكن بعدها من تصميم دواء قادر على كبح تلك الفرامل وإيقاف تأثيرها بشكل مؤقت لإعطاء الفرصة للجهاز المناعي لمحاربة هذا المرض الخبيث.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>