بالصور.. “بالغنيم” يشهد حفل اليوم الوطني لقطاع البنين بتعليم الأحساء

الزيارات: 2363
تعليقات 4
بالصور.. “بالغنيم” يشهد حفل اليوم الوطني لقطاع البنين بتعليم الأحساء
https://www.hasanews.com/?p=6540112
بالصور.. “بالغنيم” يشهد حفل اليوم الوطني لقطاع البنين بتعليم الأحساء
الأحساء نيوز

شهد المدير العام للتعليم في الأحساء أحمد بن محمد بالغنيم، مساء أمس الثلاثاء حفل اليوم الوطني الـ 88، لقطاع البنين في تعليم الأحساء، وبحضور مديري الإدارات الحكومية والقيادات التربوية في تعليم الأحساء، وذلك على المسرح العائم في متنزه الملك عبدالله البيئي جنوب الهفوف، واكتظت مدرجات المسرح بالطلاب وأولياء الأمور.

وكان مدير عام التعليم في الأحساء، افتتح المرسم التشكيلي لمجموعة من مدارس الأحساء، وذلك بمشاركة نخبة من الطلاب المتميزين في المدارس إلى جانب بعض معلمي ومشرفي التربية الفنية في تعليم الأحساء، وشاهد المدير العام خلال جولاته على أركان المدارس المشاركة في المرسم، إبداعات الطلاب التشكيلية، والتي ركزت في معانيها حب الوطن، وفي ألوانها اللونين الأبيض والأخضر. واشتمل الحفل على إطلاق مسيرة للكشافة، وقصيدة شعرية وطنية لمدير إدارة وحدة تطوير في الإدارة العامة للتعليم في الأحساء الدكتور عبداللطيف العبداللطيف، ومسابقة ثقافية وطنية، وأوبريت إنشادي تعبر لوحاته عن حب الوطن والمنجزات الوطنية، علاوة على تكريم أبناء الشهداء، والعرضة السعودية.

واستهل المدير العام كلمته خلال الحفل الخطابي، بعبارة: “هذا الوطن تاريخ إنجاز وأصالة أحفاد”، وأن في هذا المساءِ نحتفي فيه بالوطنِ وقلوبُنا توّشحتْ بلونِه الأبيضِ، ونفوسُنا ازدانتْ بلونِه الأخضرِ، وفي ليلةٍ نشدو فيها بوطن زاهرٍ بالأمجادِ يحكي مآثرَ الأجدادِ ومفاخرَ الأحفادِ، وقدم أسمى عباراتِ التهنئةِ والتبريكاتِ إلى مقامِ سيدي خادمِ الحرمينِ الشريفينِ الملكِ سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و ولي عهدِه الأمينِ صاحبِ السموِ الملكي الأميرِ محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يحفظهما اللهُ تعالى و للشعب السعودي كافةً، سائلا المولى القديرَ أن يحفظَ قيادتنا ووطنَنَا وان يسبغ علينا نعمه.

وأضاف تتباهى الأممُ بأوطانِها، وتتفاخرُ برجالاتها، وتتسامى بأحداثِها، وتجعلُ منها ملاحمَ فارقةً في ذاكرةِ أجيالها، وتاريخُنا المجيدُ حافلٌ بصفحاتٍ مشرقةٍ من التضحياتِ التي صنعت المعجزاتِ في وقتٍ زمني قياسي في صحراءَ متراميةَ الأطرافِ على يدِ الملكِ عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه اللهُ تعالى- الذي عايش رحلةً قاسيةً قاد خلالها ربوع الوطن بإيمانِهِ الصادقِ، ونظرتِهِ الثاقبةِ، وهمتِهِ العاليةِ إلى خضم البناءِ والنهضةِ والتعمير، فتحوّلت الصحراءُ بقسوتها إلى لوحةٍ تزخرُ بالازدهارِ والبهاءِ، وغدا الوطنُ رقمًا صعبًا في سجلات نهضة الأمم.

وقال: واصل أبناؤه الملوكُ البررةُ مسيرةَ التنميةِ وصولا إلى العهدِ الزاهر لخادمِ الحرمينِ الشريفينِ الملكِ سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظُه اللهُ تعالى- حيثُ نعيشُ حراكاً تنمويًا متسارعًا، ونقطفُ ثمارا يانعةً من صنوفِ الرفاهِ الاجتماعي، بل ونسعدُ في كلِ يومٍ بمُنجزٍ نوعي، ونتلقى من حين إلى آخر أوامرَ ملكيةٍ كريمةً تُعزز الإصلاحاتِ الإدارية، وتلامسُ احتياجاتِ المواطنين، وكذلك نشهدُ يومًا بعدَ يومٍ ميلادَ مشاريعَ عملاقةٍ، حتى أصبحت المملكةُ العربيةُ السعوديةُ دولةً محوريةً على الصعيدين: الداخلي والخارجي.

وذكر تأتي الذكرى الثامنة والثمانون وما تزالُ مملكتُنا الحبيبةُ قلبًا نابضًا في العالمِ الإسلامي ومرتكزًا مهمًا في صناعةِ التقدمِ العالمي، فهي مهدٌ لتحكيمِ الشريعةِ الإسلاميةِ وخدمةِ القرآنِ الكريمِ والسنةِ النبويةِ، ومنارٌ في عمارةِ الحرمينِ الشريفينِ، وأنموذجٌ جميلٌ في التلاحمِ والاستقرارِ، وركيزةٌ في السلامِ والحوارِ العالميينِ، ومؤثرٌ رئيسٌ وكبير في إدارة حركة الاقتصاد العالمي.

وتأتي هذه الذكرى والوطنُ يسيرُ بخطى ثابتةٍ نحوَ الريادةِ العالميةِ وفقَ رؤيةِ المملكة 2030 التي تحملُ آمالا وثَّابةً وتصنعُ أحلامًا خلاقةً ؛ من أجلِ أن تكونَ السعوديةُ عمقًا عربيًا و إسلاميًا و قوةً استثماريةً رائدةً ، ومحورَ ربطٍ بينَ القاراتِ الثلاثِ، وفي سياقِ هذا التوجهِ تحرصُ وزارةُ التعليمِ بقيادةِ الدكتورِ أحمد بن محمد العيسى على توفيرِ أفضلِ البيئاتِ التعليميةِ المحفزةِ على التحصيلِ، ورعايةِ النبوغِ وفقَ أفضلِ معاييرِ الجودةِ انطلاقًا من أهميةِ مواكبةِ التغيراتِ السريعةِ التي يشهدُها العالمُ و احتياجاتِ سوقِ العملِ، وما تحقيقُ المعلمين والمعلمات لبعضِ جوائزِ الجودةِ الإقليمية و حصدُ أبنائنا الطلابِ والطالباتِ  الميدالياتِ الذهبية والفضية والبرونزية في المحافلِ العلميةِ الدولية إلا ثمرةٌ لدعمٍ سخي و إيمانٍ راسخٍ بالاستثمار في الإنسان السعودي لضمان حياةٍ مستقبليةٍ كريمةٍ، موضحاً أنه يومًا بعد يومٍ نقرأ ونرى رجالا يُسطّرون عطاءاتٍ تشهدُ بالتفردِ فمنهم: جنودٌ بواسل في الحدِ الجنوبي يُقاتلونَ و يفدونَ الوطنَ بأرواحِهم للذودِ عن حماهِ، ومنهم: رجالٌ ونساءٌ نسجوا قصصَ نجاحٍ وطنيةً جاوزتْ حدودَ المحليةِ إلى آفاقِ العالمية في الطبِ و التعليم والرياضةِ والطاقة والصناعة وميادين أخرى.

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    فهد الحبيل
    منور يا بومحمد العيسى الأخ حمد ونعم الرجل

  2. ٣
    زائرأ/فهد الحبيل

    فهد الحبيل
    منور يا بومحمد العيسى الأخ حمد ونعم الرجل

  3. ٢
    زائر

    يا شيخ احمد بالغنيم والله طالة سنه 5 شهور والي الان تعليم الكبار العام الماضي لم يعطينا روتبنا والله ثم والله تعبة اطالب حقي كل مواعيد قال النبي محمد صلي الله وسلم اعطي الاجير اجره قبل ان يجف عرقه وحنا جف دمنه من كثر المرجعات مسمي الوظيفي مراسل مكتبي
    نبي تدحل عاجل الحل الموضوع وشكرا

  4. ١
    زائر

    يا شيخ احمد بالغنيم والله طالة سنه 5 شهور والي الان تعليم الكبار العام الماضي لم يعطينا روتبنا والله ثم والله تعبة اطالب حقي كل مواعيد قال النبي محمد صلي الله وسلم اعطي الاجير اجره قبل ان يجف عرقه وحنا جف دمنه من كثر المرجعات مسمي الوظيفي مراسل مكتبي
    نبي تدحل عاجل الحل الموضوع وشكرا.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>