“2 مليار” تكلفة علاج المواطنين بالخارج

الزيارات: 865
التعليقات: 0
“2 مليار” تكلفة علاج المواطنين بالخارج
https://www.hasanews.com/?p=6537219
“2 مليار” تكلفة علاج المواطنين بالخارج
محليات - الأحساء نيوز

تخطت كلفة علاج السعوديين في الخارج، والتي تتحملها وزارة الصحة، الـ2.05 مليار ريال، وذلك خلال عام 1438. ويتم إرسال الحالات المرضية إلى الخارج بعد أن توافق عليها لجنة تابعة للوزارة، تطلع على التقارير المرفقة الخاصة بها، ثم تتخذ القرار بالعلاج في الداخل أو الخارج.

حيث تصدرت 4 دول قائمة وزارة الصحة في علاج المواطنين، باعتبار أنها أكثر الدول المستقبلة للمرضى المبتعثين للعلاج على نفقة الدولة.

وجاءت الولايات المتحدة في المركز الأول، تلتها ألمانيا، ثم بريطانيا، والصين.

وأكدت مصادر لـ”الوطن”، أن الحالات المرضية المرسلة للعلاج بالخارج، تتم الموافقة عليها وفق لجنة تابعة للوزارة، تقوم بدراسة الحالات والاطلاع على التقارير المرفقة، ثم اتخاذ القرار إما بالعلاج في الداخل أوخارج السعودية، فيما تتنوع الحالات المرضية بين أمراض القلب، والأمراض النفسية، والأعصاب والتأهيل، وأمراض الأنف والأذن، والتجميل، وغيرها.

 

التكاليف العلاجية

من جهتها، كشفت إحصاءات حديثة لوزارة الصحة، أن التكلفة العلاجية لمرضى القلب بالخارج خلال عام 1437-1438 قدرت بـ47 مليون ريال، بينما بلغت التكلفة الإجمالية لأمراض الباطنية 370 مليونا، وتكلفة علاج مرضى الغدد 6.9 ملايين، ومرضى الدم 110 ملايين، بينما كلف علاج مرضى يعانون أوراما، تطلب الأمر علاجهم على حساب وزارة الصحة، بقيمة بلغت 888 مليون ريال.
وأوضح الإحصاء أن تكلفة علاج مرضى الأعصاب والتأهيل بالخارج بلغت 312 مليون ريال. أما ما يخص أمراض الأطفال التي تحتاج علاجا في الخارج، فقد بلغت التكلفة العلاجية 201 مليون ريال، بينما سجلت تكلفة الأمراض النفسية 1.9 مليون ريال، وقيمة تكلفة الأمراض الجلدية 11.8 مليون ريال، والتكلفة العلاجية لمرضى الأنف والأذن 13.2 مليون ريال، بينما سجلت تكلفة عمليات ولادة النساء بالخارج 7 ملايين ريال، والتكلفة العلاجية لأمراض العيون 15.5 مليون ريال.

 

الجراحات العلاجية

أبان الإحصاء أنه ضمن المرضى الذين تم علاجهم بالخارج على تكلفة وزارة الصحة، مرضى العمود الفقري، إذ بلغت التكلفة 9 ملايين ريال. وضمن التخصصات التي تتطلب علاج مرضها خارج السعودية زراعة النخاع، والتي تكلفت بنحو 122 مليون ريال.
كما تم إرسال حالات مرضية تعاني تشوهات أو آثار حروق بتكلفة إجمالية بلغت 47 مليون ريال.

 

أكثر الحالات إرسالاً

من جهته، كشف استشاري الطب النفسي الدكتور سهيل خان لـ”لوطن”، أن أكثر الأمراض النفسية التي يتم إرسال أصحابها إلى الخارج، هي التي تحتاج إقامة طويلة المدى، كمرضى الاضطراب الوجداني والانفصام والإدمان، وبعض هذه الحالات تحتاج تنويما فترة طويلة أكثر من 6 أشهر، موضحا أن من أسباب إرسال المرضى النفسيين للخارج، عدم وجود أسرة كافية لاستقبالهم، ورفض ذويهم إخراجهم من المصحات حتى تتحسن حالتهم الصحية.
وأوضح خان، أنه يتردد عليه في عيادته أسر تطالبه بمعرفة عناوين مراكز الصحة النفسية بالخارج، لنقل ذويهم إليها دون التفكير في التكلفة العلاجية، مؤكداً أن هناك برامج للرعاية المنزلية، تتابع المريض النفسي حققت الشفاء لكثير من المرضى النفسيين، وقللت نسبة الانتكاسات.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>