قاموا بتوصيل أبنائهن للمدارس.. تعرّف على تجربة الأمهات لأول مرة !!

الزيارات: 7703
تعليقان 2
قاموا بتوصيل أبنائهن للمدارس.. تعرّف على تجربة الأمهات لأول مرة !!
https://www.hasanews.com/?p=6535042
قاموا بتوصيل أبنائهن للمدارس.. تعرّف على تجربة الأمهات لأول مرة !!
محليات - الأحساء نيوز

حدث مختلف يشهده العام الدراسي الجديد بالمملكة، لم يكن موجودًا من قبل، وهو قيام أمهات سعوديات بتوصيل أبنائهن إلى المدارس بواسطة السيارة، بعد دخول قرار قيادة المرأة للمركبات حيز التنفيذ، حيث قالت “سلطانة جابر”، إنها تدربت خلال إجازة الصيف على القيادة، بالفعل تمكنت منها وتم اختبارها وحصلت على رخصة القيادة، وأوضحت أنها كانت حريصة على الانتهاء من تعلم قيادة السيارة قبل بدء العام الدراسي الجديد، حتى تذهب إلى عملها وتأخذ أبناءها معها لمدارسهم، ذهابًا وإيابًا، وأن تستغني عن السائق الذي قالت إنه “أتعبها ماديًا ونفسيًا”، وهو ما حدث بالفعل، مشيرة إلى أن قيادتها للسيارة شعور جميل لا يعرفه إلا من جربه؛ حيث يتضمن “الراحة والأمان لها ولأبنائها”.

أما “عبدالله عسيري”، فقال إنه كان يوصل زوجته وأبناءه يوميًا إلى مدارسهم ثم يعود بهم بعد انتهاء اليوم الدراسي، مضيفًا أن الأمر كان مرهقًا له وقد يتأخر عن عمله، وأنه رأى أن تتعلم حماس زوجته القيادة، فساعدها في ذلك حتى حصلت على الرخصة، والآن أصبحا يتقاسمان القيادة فيما بينهما، فهي تأخذ الأبناء الذين هم في طريق عملها، وهو يأخذ البقية، مشيرًا إلى أن هذه القسمة “مريحة”؛ حيث أصبح يصل إلى عمله دون تأخير.

وأكد “بسام الحربي”، أنه كان لديه سائقًا، لكن السائقين متعبين في التعامل ومرهقين ماديًا، وبين حين وآخر يصطدم بالسيارة، وأحيانًا يرفض العمل من أجل الضغط لزيادة راتبه، أو أي طلبات أخرى.

وتابع، أما الآن فقد اختلف الأمر، فمن يجرب معاناة السائقين يجد الأمان والراحة عندما تقود زوجته، فالمرأة ومن خلال ملاحظاته للشارع وقيادتها، هي أكثر نظامًا وانضباطًا للأنظمة المرورية والقوانين، فالتهور والمخالفات نجدها عند الرجل أكثر من المرأة، فهي بالفعل كانت محل الثقة التي أعطيت لها، مضيفًا أنه وجد احترامًا في الشارع للمرأة التي تقود بنسبة 90%، فنادرًا ما تجد مضايقات من أحد أو أمر ما يعيق قيادتها، وفقاً لـ”عاجل”.

من جانبه، أوضحت مدربة القيادة “تغريد الكلثم”، أن شغف وإقبال السعوديات على تعلم القيادة فاق التوقعات؛ حيث عجزت المدارس على احتواء الأعداد الكبيرة الراغبة في التعلم، والكثيرات في قوائم الانتظار، ومن شدة حبهن للقيادة لم يتأخرن في الاستعداد والتعلم واكتساب الخبرات في وقت انتظار أدوارهن، عبر التعلم بوسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، التي قد تعكس الإقبال الكبير والرغبة الشديدة لديهن، رغم وجود بعض العراقيل الاجتماعية في بعض الأحيان.

وأضافت أن المرأة السعودية جاهزة ومستعدة وشغوفة بتعلم القيادة، ومن شدة حماسها وإقبالها وقلة المدارس، أصبحت عرضة للاستغلال داخليًا من خلال التدريب غير النظامي، وخارجيًا من بعض الدول المجاورة بدفع الأسعار غير المنطقية.

وأشارت إلى أن المرأة السعودية كغيرها من نساء العالم، فهي أكثر انضباطًا بالقوانين المرورية والأنظمة من الرجل، وهو ما يظهر في طريقة قيادتها بالشوارع، والتزامها بالإشارات المرورية وعدم تجاوز المسارات، حتى أن بعض الرجال بدا يقلدهن في الالتزام بالأنظمة المرورية.

وأكدت أن الكثيرات ممن استخرجن رخصة القيادة، يقمن بتوصيل أبنائهن بسياراتهن إلى المدارس.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    مسمار

    ههههههههههههههههههههههه‍ههههههههههههههههههههههه‍هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

  2. ١
    من الاحساء

    شي جميل وتعاون غير مشهود من قبل الامر الاهم هو السلامه ذهابا وعودة نتمنى من الشباب الحذر واعطاء المجال للنساء في بعض المواقف التي لم يعتاد عليها النساء بعد .

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>