تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

“التركي” يكتب لـ “الأحساء نيوز”: نتمنى الغبار لأجل تعليق الدراسة..!!

الزيارات: 4114
تعليقات 9
https://www.hasanews.com/?p=6534230
“التركي” يكتب لـ “الأحساء نيوز”: نتمنى الغبار لأجل تعليق الدراسة..!!
خالد التركي

نتطاير فرحًا بتعليق الدراسة لأجل مطرٍ أو غبار، بل نتناقلها كأنها بُشرى! ويزيد البعض في التندر وحبك الرسائل التي تُحلق في فضاءات التواصل الاجتماعي، ونحن دون قصد نُشعر أولادنا بأن المدرسة مملة وشيء مَجْبُرون عليه!

نُهدد دائمًا بالدراسة، والويل والثبور في حالة اختلال السلوك أو نزول الدرجات، وكأننا نمارس على الطلاب عملية ابتزاز مُمنهجة ونُعلقها على شماعة المدرسة!

نُشرشح المعلم والمدير ونُلقي عليه أقذع الألفاظ مصحوبًا ذلك بالتهديد، ولا يعني حديثي بأن ليس هناك ملاحظات على بعض المعليمن، لكن لا تُحل الأمور هكذا! كل هذا السيناريو أمام أولادنا! مما يُضعف مكانة المعلم ويُنزل من قدر المدرسة ونُعطي الأولاد جرعةً لفظيةً وتمردًا مبطنًا يتقوى فيه على نطام المدرسة وهيبة التعليم!

بقصد أو دون قصد نُشوه صورة المدرسة لدى أولادنا على نحو مستمر ودائمٍ من خلال تناقل العبارات السلبية أو المواقف المنفرة أو التهديد والوعيد بها، كل ذلك يُولد لدينا جيلٌ لا يحترم التعليم ولا المدرسة جيلٌ خامل يتمنى الغبار لتعليق المدرسة، يُحب الركون إلى الرفاعية والدعة، أولويته أجهزته الذكية التي يتسمّر عليها ويداعب نقراتها، جيلٌ مَدْفوع نحو المدرسة إكراهًا يتململُ في الحصص الأخيرة يتمرد على النظام لإضاعة الوقت، جيلٌ يتطاول على معلميه!

في يوم الأحد 22 / 12 / 1439 يتوافد نحو 5 مليون طالب وطالبة إلى مقاعد الدراسة في سنة دراسية جديدة، فأوصي أولياء الأمور والمعلمين والمربين ..
بزيادة الدافعية لدى الطلاب منذ بداية العام الدراسي، نموا فيهم حب الطموح والتفوق والإبداع، كُوْنوا صورةً حسنةً عن التعليم والمدرسة ولا تبالغوا بتحسين الصورة حتى لا يصطدم بشيء من الواقع المتناقض، استعدوا للدراسة من الآن اجعلواها حاضرة في حديثكم اليومي، جهزوا البيئة التعليمية الجذابة داخل البيوت، اجعلوا التعليم والمدرسة أولوية مُمنهجة لدى الأولاد، تناقشوا يوميًا عن أحداث المدرسة ولعل في ثنايا حديث الأولاد كلامًا لا يروق لنا فالأفضل أن لا نقطع الحديث وإنما الاسترسال أفضل حتى لا يتحسس الابن، عددوا الصفات الإيجابية في المدرسة والفصل الدراسي، تصفحوا الكُتب الدراسية سويًا وليكن حديثك إيجابيًا عن قوة المعلومات وجودة الطباعة، نموا مهارة المراجعة اليومية بجدول مستمر ووقت محدد حتى لا تتراكم الدروس، تجنبوا ابتزاز الأولاد (ذاكر وإلا!!) وإنما اجعلوا الأولاد يُحب المذاكرة تلقائيًا ولا مانع بشيء من اللعب والمتعة، لا تندفعوا نحو الفرح المبالغ فيه لأي طارى تعليمي، تحدثوا عن المعلمين بخير أمام الأولاد وإن كانت لديكم ملاحظة فالأفضل إيصالها للمعلم بشكل خاص، ذكروهم دائمًا بأن وطننا جعل التعليم مجانيًا ليحافظوا على الكتب الدارسية والمرافق التعليمية ..

التعليم هو واجهة التميز للكل، ونحن جميعًا رواده
نقل الصورة الإيجابية عن التعليم والمدارس يساعد في علو كعب التحفيز والدافعية للتعليم، الوطن والمجتمع ينتظر من أولادنا وبناتنا في المدارس الكثير فالنساهم في تعزيز الصورة الذهنية عن أعز صرحٍ نُفاخر به.

 

التعليقات (٩) اضف تعليق

  1. ٩
    زائر

    أقول نشوف من هو أول يوم ينقز عند أبوه وسناسينه في خشمه والصياح اللي الله لايوريك

  2. ٨
    يوسف المحبوب

    كلام جميل من مربي رائع في مجال الطفل شكرا لك والشكر موصول للاحساء نيوز في نشر مثل هذه الرسائل التربوية..

  3. ٧
    زائر

    ابدعت جميل جدا

    • ٦
      عبدالرحمن البنيان

      بارك الله فيك أ. خالد ونفع بك وبعلمك
      عرفت عنك حبك لأبنائك الطلاب وحبهم لك .. فنعم المعلم والمربي أنت ..
      عرفت عنك أنك لا تقف ولا تفتر عن تطوير مهاراتك المهنية والعلمية فهنيئًا لمن تعلمه ..
      ونتمنى أن يكثر المعلمين في كل مدرسة من أمثالك
      تمنياتي لك التقدم والنجاح دائمًا

  4. ٥
    زائر

    كلام جميل جدا ورائع من مربي فاضل
    ومستشار أسري متخصص في مجال الطفل

  5. ٤
    فوزي الجمعان

    كيف نتفوق بمدارسنا ؟
    -احترام التعليم جزء من الهوية

    فالفخر والاحترام للتعليم والتعلم في فنلندا يعدان من الجوانب الأساسية للثقافة الفنلندية، فقد بنت فنلندا هويتها القومية منذ القرن الـ19 من خلال الاستثمار في التعليم للجميع، وعندما حققت استقلالها كان الهدف الأساسي هو تطوير التعليم بشكل أكبر.

  6. ٣
    فوزي الجمعان

    كيف نتفوق بمدارسنا ؟
    من الصعب أن يصبح أحد مدرسا
    إذ يتم اختيار المدرسين بعناية شديدة، فلا بد أن يكونوا ذوي كفاءة عالية وأن يكونوا حاصلين على درجة الماجيستير، ويتم قبول 11% فقط من المتقدمين لشغل وظيفة المعلم، وهذا يضمن أن المتقدمين الموهوبين والأكثر حماسة هم من يستحقون شغل تلك الوظيفة.

  7. ٢
    ام عبدالعزيز

    كلمات تنم عن فهم واعي وادراك لما يدور حولنا نعم نحن من دفعنا ابنائنا لذاك الفهم القاصر والاكيد ليس الكل ولكن عدم اعطاء التعليم اهميه وعدم المتابعه والحرص ولدت لدينا من يكره المدرسه ومن يشعر انه مكبل ومرغم للذهاب والعودة دون استشعار لفضل التعليم وقيمته وانه مطلب اساسي في ديننا الكريم الم نقرا قوله تعالى (اقرا باسم ربك الذي خلق ) وقوله تعالى (هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون) بارك الله فيك وفي علمك وسدد خطاك

  8. ١
    زائر

    كﻻم جميل وفي غاية الروعه أخي الفاضل ولكن التقليل من المعلم من قبل وزارته جعلت منه اضحوكه من الطالب وولي امره وادارة التعليم والصحافه على اقل مشكله تقوم الدنيا وﻻتقعد طبعا انامعلم وقع عليه ظلم وكانت ادارة التعليم أول من وقف ضدي……….

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>