تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

في الأحساء .. جراحة دقيقة في “قلب رضيع” عمره 7 أيام فقط !!

الزيارات: 2736
1 تعليق
في الأحساء .. جراحة دقيقة في “قلب رضيع” عمره 7 أيام فقط !!
https://www.hasanews.com/?p=6531641
في الأحساء .. جراحة دقيقة في “قلب رضيع” عمره 7 أيام فقط !!
قسم التحرير

وصل الطفل سُهيل البالغ من العمر 3 أيام إلى مستشفى الموسى، محولاً من أحد مستشفيات المنطقة وكان يعاني من زُرقة شديدة بالجسم، وانخفاض في نسبة الأكسجين إلى درجة حرجة، وكان التقرير المبدئي للتشخيص خارج الموسى يفيد بأنه عيب خلقي بالقلب وبحاجة إلى عمل جراحي عاجل.

أوضح الدكتور محمد مطر، استشاري أمراض قلب الأطفال بمستشفى الموسى أنه تم استقبال الطفل وقمنا بتحويله لقسم العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، و فحصنا حالته بالموجات فوق الصوتية (إيكو) التي أوضحت أن الطفل يعاني من انعكاس في الشرايين الرئيسة بالقلب، مع وجود ثقب بطيني ووصلة شريانية مفتوحة. وأنه في احتياج ضروري لعمل جراحة لتبديل الشرايين خاصة في هذا الوقت المبكر من العمر لضمان نجاحها بشكل أكبر.

وأكد الدكتور ميركان، أن جراحة قلب الطفل في هذا العمر تتطلب المهارة والخبرة اللازمة من الطبيب الجراح، بخاصة وأن حجم الشرايين والأوردة لهؤلاء الأطفال تكون صغيرة جدًا ويلزم التعامل معها بمنتهى الدقة، خاصة لنقل الشرايين التاجية، فأجرينا ولله الحمد تلك الجراحة الدقيقة للطفل بنجاح حيث قمنا بنقل وتوصيل الشريان الرئوي بالبطين الأيمن، والشريان الأبهري بالبطين الأيسر، وزرعنا الشرايين التاجية مرة أخرى في الشريان الأبهري، كما تم اغلاق الثقب والوصلة الشريانية، واستغرقت العملية 5 ساعات.

بعدها نُقِل الطفل إلى العناية المركزة للأطفال (PICU) وصرح الدكتور أسامة قطيع، استشاري ورئيس قسم العناية المركزة للأطفال فور خروج الطفل من غرفة العمليات بدأنا في اعطائه الأدوية المنشطة لعضلة القلب، مع المتابعة الحثيثة لكافة الوظائف الحيوية كالتنفس وضغط الدم ووظائف الكلى، إلى أن استقرت حالة الطفل في غضون أيام قليلة وفُصِل عن جهاز التنفس الاصطناعي بجهود دؤوبة من قبل فريق الرعاية التنفسية، واستقرت حالته وبدأ يتماثل للشفاء ثم غادر المستشفى بعد عشرة أيام من اجراء الجراحة.

مما يُذكر أن انعكاس شرايين القلب تُعد من عيوب القلب الخلقية الخطيرة عند الأطفال، حيث تشكل نسبة حدوثه من 20 – 30 حالة لكل 100 ألف حالة ولادة على مستوى العالم، وتشير آخر الاحصاءات أن نسبة الإصابة به تبلغ 3 % من أمراض القلب الخلقية عند الأطفال.

ومضاعفات هذا المرض إن لم يتم العمل الجراحي في الأيام الأولى من عمر الطفل هي نقص الأكسجين الواصل لأنسجة الجسم (نقص أكسجة)، حيث تستقبل أنسجة جسم الطفل نسبة قليلة جدًا من الاكسجين فتؤدي إلى فشل عضلة القلب بمرور الوقت، مما قد يهدد بقاء الطفل على قيد الحياة، أما في حال تم اصلاح العيب الخلقي خلال الأسبوع الأول من الولادة فسوف يعود القلب إلى وضعه الطبيعي تمامًا.

 

 

شرح الصورة: الطفل مع الفريق الطبي لحظة خروجه من المستشفى بعد نجاح العملية

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    كم كلفت العملية فلوس

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>