عظماء بعمل واحد

الزيارات: 2329
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6531466
عظماء بعمل واحد
عبدالله المسيان

خلد الزمن ذكر عددا من الشخصيات. وتنوعت أسباب التخليد لهؤلاء الشخصيات.

فمنهم من خلد ببطولته وشجاعته ومنهم من خلد بسبب خدمته للإنسانية عبر العلم أوعبر الأدب أو عبر اختراع أو اكتشاف أو دون ذلك من أسباب التخليد.

وفي بعض الأحيان ليخلدك الزمن فلست محتاجا إلى أعمال كثيرة. اصنع عملا عظيما واحدا وستنضم إلى قائمة العظماء عبر التاريخ.

صنع العظمة وخلود الاسم عبر تعاقب القرون والأجيال في بعض الأحيان لا يحتاج إلى عدد سنوات طويلة وإلى جهد مضنٍ حتى آخر نفس في حياة الإنسان.

قد تبدع وتتألق وتبذل قصارى جهدك ويتفتق ذهنك عن عمل معجز أو خارق ويكتب له النجاح والانتشار والخلود وبعد هذا العمل الوحيد ستضمن تسجيل اسمك رسميا في القائمة حتى لو توقفت عن العطاء والاستمرار أو نمت على مجدك الوحيد فلن يتأثر تاريخك بأي شيء مادام أنك صنعت عملا يخلدك ويبقيك مئات السنين.

شعراء المعلقات السبع أكبر مثال على ذلك. تأمل فارق الزمن بيننا وبينهم ومع ذلك مازال يذكر اسم امرؤ القيس أو اسم لبيد بن ربيعة أو اسم عنترة بن شداد كأنهم شعراء معاصرون بيد أنهم شعراء يرقدون في قبورهم منذ أكثر من ١٠٠٠ عام.

لو حذفنا (المعلقة) من تاريخ كل واحد من هذه الأسماء السبعة امرؤ وطرفة ولبيد وعنترة والحارث وزهير وعمرو لأزيلت أسماؤهم من قائمة العظماء ولأصبحوا مجرد شعراء يصطفون في طابور هائل وطويل من الشعراء ولكن ليست لهم ميزة أو سمة مختلفة عنهم وفي الأغلب سيطويهم النسيان كما طوى غيرهم ممن لم يحققوا شيئا في هذه الحياة سوى أنهم ولدوا وعاشوا ثم ماتوا بصفر من الإنجازات.

أيضا في مجال الرواية نجد أن ثمة روائيين اشتهروا وذاع صيتهم من خلال رواية واحدة فقط.

رواية واحدة فقط هي من نقلت عدد من الأسماء من كونها أسماء روائية مغمورة إلى أسماء روائية مشهورة.

وحتى لو كتب أياً من هؤلاء الروائيين بعد هذه الرواية عدة روايات فلن يكون لها أي تأثير سواء في زيادة جماهيريته أو انحسارها وستكون بمثابة تحصيل حاصل لا أقل ولا أكثر.

الروائي السوداني الكبير الطيب صالح لمع نجمه ولّقب بعبقري الرواية العربية بعد روايته (موسم الهجرة إلى الشمال).

هذه الرواية اشهرته وجعلته كاتبا مرموقا على الصعيد العربي وحتى العالمي وترجمت إلى لغات متعددة.

أيضا الكاتب نيكوس كازانتزاكيس وصل إلى ما وصل إليه من مجد وشهرة عبر روايته العظيمة (زوربا اليوناني). هذه الرواية التي ترجمت الى عدة لغات وحققت مبيعات ضخمة وحولت لاحقا إلى فيلم سينمائي أنتجته هوليوود.

حتى الكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز العمل الأساسي الذي أشهره وعرف الناس به ككاتب روائي مبدع ولامع هي رواية (مئة عام من العزلة).

ماذا نستفيد من كل هذه الأمثلة:

العظمة قد تصنع بعمل واحد فقط. بشرط أن يكون عملا عظيما ومبهرا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>