استعرضت 6 تجارب إنسانية فريدة وناجحة

في 40 صورة… مقولة “خادم الحرمين” عن الوسطية مسك ختام فعاليات “أدبي الأحساء” و”إعلاميون”

الزيارات: 2161
1 تعليق
في 40 صورة… مقولة “خادم الحرمين” عن الوسطية مسك ختام فعاليات “أدبي الأحساء” و”إعلاميون”
https://www.hasanews.com/?p=6531211
في 40 صورة… مقولة “خادم الحرمين” عن الوسطية مسك ختام فعاليات “أدبي الأحساء” و”إعلاميون”
خالد الدوسري

تغطية: راكان المبارك – الأحساء نيوز

وضع المنظمون لفعاليات نادي الأحساء الأدبي وملتقى “إعلاميون” (الإعلامية – الثقافية) بمناسبة اختيار منظمة الـ “يونسكو” الأحساء ضمن قائمة التراث العالمي، مقولة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز “لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالاً ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال”، في تأكيد أن العمل الوطني الذي نظماه في الأحساء لمدة ثمانية أيام جسد مقولة قائد الأمة على أرض الواقع.

وكان مؤسس “إعلاميون” ورئيس هيئته الاستشارية الأستاذ سعود الغربي، قد علق على مداخلة من أحد الحضور لـ “#منصة_إعلاميون” حول ما يحدث في فضاء شبكات التواصل الاجتماعي وما يحدث فيها من حراك سلبي، وأن هذا الأمر لا يغير من واقع وحقيقة المجتمع السعودي المعتدل مستشهدا بأكثر من مقولة لخادم الحرمين في هذه الجوانب، وأنه صعب السيطرة على هذا الفضاء الواسع، ولكن الرهان على عقلانية وصلابة وتماسك المجتمع السعودي.

ومثلت “#منصة_اعلاميون” النشاط الختامي ضمن الفعاليات التي امتدت لنحو أسبوع في الأحساء، حيث شارك في المنصة عدداً من الإعلاميين والمؤثرين بالأحساء، وقدمها المذيع الأستاذ محمد الجليحي عضو “إعلاميون“.

الغربي: 18 عاماً و “إعلاميون” يرعى ويؤسس الإعلام الوطني
وبدأت المنصة باستعراض الأستاذ سعود الغربي، قصة نجاح “إعلاميون” وكيف تأسست الفكرة وانطلقت كعمل ونضجت كتجربة، مؤكداً بأن “إعلاميون” منضومة إعلامية تربط الإعلاميين بعضهم ببعض وبين الإعلاميين والمسؤولين ومصادر المعلومات وتضييق الفجوة قدر المستطاع بين هذين القطبين لتصل للجمهور أصدق وأدق المعلومات.

وأوضح الغربي أن ركائز العمل في “إعلاميون” تبدأ بالتطوع، التدريب، تعزيز المهنية، تبني النشء في الإعلام، الحوار، الحياد، الموضوعية، ومساندة الوطن في كل مواقفه ومحافله، والتمسك بالمصلحة العامة للوطن وأنها فوق كل اعتبار.
وقدم مؤسس “إعلاميون” ملخصا للإدارات المتعاقبة على “إعلاميون” حتى أخر مجلس إدارة حالي، واستحداث هيئة استشارية في الشخصيات الاعتبارية والخبرات العريقة من أعضاء “إعلاميون”، وأن هذه الإدارات تتعاقب وفق آلية ديمقراطية بالإنتخاب والتصويت الذي يمثل آراء الأغلبية.

وعرض مؤسس “إعلاميون” اللوائح والأنظمة وذكر عدد من المبادرات الوطنية والاجتماعية التي نفذها الملتقى خلال عمره الزمني الذي وصل تقريبا إلى 18 سنة.
واستعرض الغربي، مسيرة “إعلاميون” في لغة من الأرقام والاحصائيات لكل فعالياته سواء الندوات أو اللقاءات أو ورش التدريب والدورات وعدد المستفيدين منها، والمبادرات والبيانات الإعلامية التي معظمها تتفاعل مع وحدة الوطن وأحداثه المختلفة، وبرامج الزيارات للمناطق والفعاليات الإعلامية وغيرها وايضا الزيارات الانسانية وعدد التكريمات التي قدمها اعلاميون للوسائل الاعلامية او للإعلاميين.

 

وليد البوسيف: 70 مليون ريال أنفقت على أبواب البر 
وكان المتحدث الثاني في #منصة_إعلاميون الأستاذ وليد البوسيف مسؤول العلاقات والإعلام في جمعية البر بالأحساء، حيث عرض عدداً من المبادرات النوعية التي قدمتها الجمعية مستعرضا حجم المساعدات، وأنهم يعملون على جمعها ثم إرسالها لمستحقيها من مستفيدي الجمعية، قائلاً: في العام الماضي صرفت الجمعية أكثر من 70 مليون ريال على مشاريعها كافة.

وسرد البوسيف ، قصة الطفلة العمانية التي رعتها الجمعية عندما تعرضت أسرتها لحادث أليم أودى بحياة العائلة أثناء رحلتها للحج، حيث اعتنت فيها الجمعية وقامت بواجبها عبر مبادرة “عابر سبيل”، وتلقت الجمعية على إثرها شكر وتقدير من السلطان قابوس حاكم عمان على هذه المبادرة التي تخدم مواطني دول الخليج.
وعرض البوسيف عدد من مبادرات الجمعية، ومنها احترام الممتلكات العامة وتستهدف هذه المبادرة مختلف شرائح المجتمع التي تزرع احترام الممتلكات والحفاظ عليها، ومبادرة أخرى ومنها “خلونا نحييها”، “دلنا على فقير”، “حاويات كساء”، و”لموا شملي اسرتي”، والتي توجت الجمعية نتيجة هذا العمل الخيري والخلاق بجائزة الملك خالد للتميز الخيري.

كوثر الأربش: العرقية والطائفية القبلية أكثر فتكاً بالمجتمع من العدو!!
من جهتها، تقدمت عضو مجلس الشورى الأستاذة كوثر الأربش كمتحدث ثالثة مستعرضة تجربتها عن حرب الاختلاف في مواقع التواصل، وأنها صنفت هذه الخلاقات إلى عدة فئات، مبينة: الفئة الأولى هم التكفيريون وحارس الجنة الذي يحاولون تخويفك بالنار والجنة وهذا لا يملكه الا الله، أما الفئة الثانية فهم المشخصنون والمشهرون السافرون وإذا أردت أن تحمي نفسك عليك الارتقاء وتطوير هدفك وفكرتك ليكون هذا المستهزئ صغير في نظرك أما الفئة الثالثة مدعو الليبرالية والحقوق.

وأضافت “في عام 2017 م تم إطلاق هاشتاق كوثر الأربش  بعد أن كتبت 13 تغريدة عن التغيير الضخم الحاصل في السعودية ومن ضمنها تحدثت عن المرأة ومنها تمكين المرأة وقلت :”من لازال يفكر أن المرأة معزولة ومحرومة من التمكين ومن التقدم عليه أن يعود للكهف و يتغطى جيدا، ولكن هذه التغريدات أغضبت فئة كبيرة من مدعي الحقوق وغردوا 91430 تغريدة، ومن قاد هذه الحملة هي الآن موقوفة والتي كانت تسمي نفسها ناشطة رأي.

وبينت عضو الشورى أن الفكرة الحمائية تنطلق بمعرفة نقاط خصمك وتحديد هدفك واستحضار نهايتك ونهايتهم لأن التأثير يمر على عدة مراحل، وهي: مرحلة الإعداد، مرحلة الحماس والاندفاع وهي المرحلة العفلية وبعدها مرحلة الصراع الحقيقي مرحلة الندم يصلون لهذه وبعدها مرحلة الانعاش واخير مرحلة الانفصال ولانك دخلك في عالم التأثير كل الجهات تستقطبك ولكن لم اجد خير من وطن يحتويني ويستقطبني.

وختمت الأربش “احببت اشارككم قصتي لأنني أعرف إن لكل واحد حلماً ليصبح حراً، ولأصحاب القضايا الكبرى علينا أن نبني استراتيجيات للصحة والتعليم الزراعة والاقتصاد السياسة، وعلينا أن نبني إنسان أفضل بعيداً عن العرقية والطائفية القبلية، وفي رحلتي حاولت أن أضع الفئة المحاربة ولهذا السبب اخترت هذا العنوان وهو (حرب الاختلاف)، وهو لأننا في المجتمع إذا اختلفنا فإننا نخوض فعلاً حرب حقيقة فوضعت الفئة المحاربة وفكرة تحميك من هذه الفئة”.

محمد الملحم: أسست شركتين للفضاء لإطلاق رحلة بقيمة 45 مليون دولار !!
وحل المتحدث الرابع في #منصة_إعلاميون صانع المحتوى والمؤثر في مواقع التواصل الاجتماعي الأستاذ محمد الملحم، والذي قال: إن مشكلتنا في عالم السوشيال ميديا المقارنات وأن كل شخص يحاول أن يصل إلى ما وصل اليه المشاهير والمؤثرين الآخرين، والحقيقة إن لكل شخص زمان، ولن يأخذ أي شخص مكان أحد والحياة أوسع وأشمل أن تقارن نفسك بالأخرين.

وكشف “الملحم” أنه أسس شركتين تهتم بشؤون الفضاء بالتعاون مع عدد من الشركات لإطلاق رحلة للفضاء بقيمة 45 مليون دولار، وتعهد بأن يسجل رسالة من محطة الفضاء الدولية موجهة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورسالة لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ورسالة خاصة لأهالي الأحساء.

محاربة للسرطان و متبرع بالكلى على منصة “إعلاميون”
وبعد ذلك تحدثت الناشطة الاجتماعية الأستاذة هناء المهنا عن قصتها الإنسانية مع مرضها بالسرطان الذي بدأ قبل ثلاث سنوات، ومعناتها الكبيرة في بداية عام 2017م مع العلاج وزيارة المستشفى، وكيف لم تستسلم أو تتشائم وتيأس من هذا المرض الصعب.

وفِي ختام، #منصة_إعلاميون تحدث عضو “إعلاميون” الأستاذ مسيب الودعاني وهو أحد المتبرعين بالكلى تحت عنوان “حياة تتحقق بالإيثار”، حيث عرض مراحل ورحلة التبرع بدأً من الاستشارة ثم الفحوصات ثم الموافقة وبعدها الدخول والعملية الجراحية والتبرع.
وبين الودعاني أنه تبرع لشخص لا يعرفه ولا تربطه به صلة من القصيم، ولأن التطابق لم يكن دقيقا أصبح هناك تبادل بين أكثر من تبرع، فكان في عملية التبرع الجماعي أربعة مستفيدين واحد من القصيم وآخر من نجران وثالث من الدوادمي وهو من الأحساء، فكان مشهد وطني فريد مِن نوعه، وبعدها طرح الودعاني عدد من التوجيهات والنصائح وحث الآخرين على المبادرة والتبرع بالكلى.

 

                                            

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    بومحمد

    من غير المنصف عدم تكريم من أبرزوا الفعالية فهم كالنحل يتناوبون على التغطيات والنشر والترويج الإعلامي والله لولا اعلاميو الأحساء ومافعلوه من صخب اعلامي لما درا عنكم احد

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>