عاجل

بالصور.. إعلان الأحساء عاصمة للسياحة العربية لعام 2019 وهذه التفاصيل

الأحساء في قائمة التراث الإنساني العالمي لليونسكو 2018م

الزيارات: 2433
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6529222
الأحساء في قائمة التراث الإنساني العالمي لليونسكو 2018م
صالح السويلم

تم إدراج واحة الأحساء في قائمة التراث العالمي في الاجتماع الذي عقدته لجنة اختيار مواقع التراث العالمي في منظمة التربية والعلم والثقافة ( اليونسكو ) التابعة للأمم المتحده في العاصمة البحرينية المنامة يوم الجمعة ١٥ / شوال / ١٤٣٩ه الموافق ٢٩ / يونيو / ٢٠١٨م.

يعتبر انضمام واحة الأحساء إلى قائمة التراث العالمي خطوة كبيرة وإنجاز رفيع للملكة العربية السعودية يضاف إلى إنجاراتها على المستوى العالمي حيث أنها إحدى دول العشرين ذات التأثير الأقوى اقتصادياً والأكثر وفرة في المواد الخام ، ولها ثقلها الديني والسياسي والاقتصادي ومن الدول المؤثرة في الاقتصاد العالمي ، كما أنها دولة رئيسية منتجة ومصدرة للبترول والغاز في العالم وتمتلك احتياطات ضخمة منهما بفضل من الله ، وتتبوأ مكانتها الدينية في العالم الإسلامي والعالم لوجود الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة .

لقد جاء إدراج الأحساء في قائمة التراث العالمي الانساني كإحدى ثمار برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي يحظى بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظهما الله ، وجهود كبيرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الذي كان وراء تحقيق هذا الإنجاز ومعه فريق العمل المشارك من الهيئة و من عدة جهات حكومية أبرزها أمانة الأحساء ، كما أن لسموه الدور البارز في مساندة ملف واحة الأحساء ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة الذي قدمته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني منذ ثلاثة أعوام وجرى اعتماده حينها من الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله ، وأعيد إقراره والتأكيد عليه وتوسيع مجالاته من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- مطلع العام الماضي 1437هـ، ويعد أهم وأبرز مبادرات الهيئة في برنامج التحول الوطني 2020م . ويهدف البرنامج إلى تحقيق الحماية والمعرفة والوعي والاهتمام والتأهيل والتنمية بمكونات التراث الثقافي الوطني وجعله جزءاً من حياة وذاكرة المواطن والتأكيد على الاعتزاز به وتفعيله ضمن الثقافة اليومية للمجتمع السعودي وربط المواطن بوطنه عبر جعل التاريخ والتراث عنصراً معاشاً وتعزيز الانتماء لدى الناشئة.

كما كان لتوجيهات أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو محافظ الأحساء رئيس مجلس التنمية السياحية بالمحافظة الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود ونائب أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظهم الله الأثر البالغ في الاهتمام والمتابعة وتحقيق الإنجازات على مستىوى المنطقة الشرقية والأحساء .

تمتلك المملكة العربية السعودية السعودية إرثا حضاريا زاخرا وموروثا شعبيا أصيلا ومتنوعا لتنوع البيئات الطبيعية وألوانها الموروثة إمتداد في عمق التاريخ وذاكرة المكان .

الإرث الحضاري والموروث الشعبي ذاكرة الشعوب تعتز به الأمم كجزء من ماضيها وحاضرها ومحطة انطلاق لمستقبلها ، لذلك بدأت الدول المتقدمة تعيد صياغة موروثها الشعبي وأدواتها التراثية من منطلق الخصوصية المجتمعية التي تبرز الشخصية المتفردة لكل أمة بما يتواكب مع العصر ويحفظ ذلك الموروث من الاندثار في زوايا التاريخ حين يتم تواصل الأجيال حفظاً له في عملية متعاقبة ليتم البناء عليه لتشكيل أمة ذات دور حيوي يسهم في مسيرة الحضارة المعاصرة . وقد بادرت المملكة العربية السعودية في تسجيل بعض المواقع من تراثها الحضاري وموروثها الشعبي ممثلة في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وهي خمسة مواقع :-

أولا : مدائن صالح ( مدينة الحجر ) في محافظة العلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة ( 2008 م ) ثانياً : حي الطريف في الدرعية ( 2010م )

ثالثاً : جدة التاريخية ( 2014م )

رابعاً : الرسوم الصخرية في حائل ( 2015م ) خامساً : واحة الأحساء ( 2018م )

وهناك مواقع أخرى على لائحة التسجيل تسعى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى إدراجها على قائمة التراث العالمي، هي « قرية الفاو»، و« سكة حديد الحجاز»، و«درب زبيدة»، و«طريق الحج الشامي»، و«طريق الحج المصري»، و«قرية رجال ألمع»، و«بئر حمى»، وقرية «ذي عين»، وحي الدرع في دومة الجندل .

أما التراث الثقافي غير المادي المدرج في قائمة التراث العالمي :-

أولا : فن الصقارة ( 2012م ) .

ثانياً المجالس والقهوة العربية ( 2015م ) .

ثالثاً : العرضة السعودية ( 2015م )

رابعاً : المزمار الحجازي ( 2016م ) .

خامساً : القَط العسيري ( فن تزيين البيوت في عسير ( 2017 ) .

تعتبر واحة الأحساء خامس موقع سعودي على لائحة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( اليونسكو ) التي أكدت أن واحة الأحساء تعد منظراً طبيعياً تراثياً وثقافياً فريداً ومثالاً استثنائياً على التفاعل بين البشر والبيئة المحيطة بهم مما أهلها للتسجيل في قائمة التراث العالمي.

وأوضحت اليونسكو أن هذه الواحة الواقعة في الجزء الشرقي من شبه الجزيرة العربية تزخر بـ»الحدائق وقنوات الري وعيون المياه العذبة والآبار وبحيرة الأصفر ومبان تاريخية ونسيج حضري ومواقع أثرية تقف شاهداً على توطن البشر واستقرارهم في منطقة الخليج منذ العصر الحجري الحديث حتى يومنا هذا»، منوهة بالميزة التي تتفرد بها واحة الأحساء التي تعد أكبر واحات النخيل في العالم.

وقد سبق ذلك نيل الاحساء عضوية الانضمام للشبكة العالمية في المجال الإبداعي الخاص بالحرف اليدوية والفنون الشعبية بمبادرة من أمانة الأحساء ، وقد شاركت في الاجتماع الثاني عشر لشبكة المدن المبدعة التابعة لمنظمة اليونسكو العالمية في⁩ مدينة كراكوف في بولندا في الفترة من ١٢ – ١٥ يونيو / 2018م ، كما أكد أمين الأحساء معالي المهندس عادل بن محمد الملحم في تصريح سابق : أن مناشط الأحساء المبدعة في تعزيز جوانب الحرف اليدوية والفنون الشعبية، تأتي متوافقة مع أهداف الشبكة الإبداعية والثقافية في تنفيذ الهدف 11 من أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة الهادفة إلى جعل المدن أكثر إنسانية وشمولية وأمان واستدامة .

والجدير ذكره أن الدكتور سمير الضامر الباحث المتخصص في التراث والفنون الشعبية والدراسات النقدية في كتابه ( البشتختة ) قد جمع ألوان التراث الغنائي الشعبي الأحسائي ورواده ومبدعيه في عمل رائد ومتفرد وعليه استندت اليونسكو ( منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ) في إحدى مراحل تقيم منطقة الأحساء كإحدى المدن الابداعية العالمية في مجال الحرف والفنون الشعبية .

يعتبر البشت الحساوي من أرقى وأجود البشوت في العالم وكذلك الدّلة الحساوية والمصنوعات الخزفية والمصنوعات اليدوية من الخصوصيات وغيرها .

كما نافست واحة الأحساء بقوة في مسابقة عجائب الدنيا السبع الجديدة في عام 1429ه على الانترنت ووصلت إلى مراكز متقدمة ، ولعل إدراج واحة الأحساء على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( اليونسكو ) للعام 2018م الذي تضمن تسجيل ( ١٢ ) موقعاً في الأحساء و ( ١٢ ) موقعا آخر على لائحة التسجيل ، لقد حقق هذا الانجاز تطلعات القيادة السعودية الرشيدة وأهل الأحساء ، وهذه المرة الأولى التي يتم فيها إدراج واحة بحجم الأحساء في قائمة التراث الإنساني العالمي لليونسكو ، الأحساء بتراثها وإرثها الحضاري وموروثها الشعبي ومواقعها التاريخية والأثرية والسياحية .

الأحساء هي التاريخ والعراقة ، الإنسان بفكره وإبداعه ، الأرض وطبيعتها الخلابة بسحرها وجمالها ، الإرث الحضاري ، الريادة والفكر ، التنوع الثقافي ، التناغم بين المكوّنات ، التفاعل والإستجابة للتطور .

تقع محافظة الأحساء في الركن الجنوبي الشرقي للمملكة العربية السعودية وتشغل الجزء الجنوبي من المنطقة الشرقية وتغطي مساحة شاسعة من الأرض تصل إلى حوالي 530 ألف كيلومتر مربع إلا أن هذه المساحة تضم المنطقة غير المأهولة المسماة بالربع الخالي وبالتالي فإن المنطقة المأهولة بالسكان والأنشطة الاقتصادية تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا تقريباً ، يزيد عدد سكانها عن مليوني نسمة تضم حاضرة الأحساء ( الهفوف – المبرز ) وأربع مدن رئيسية ( العيون – الجفر – العمران – جواثا ) ويتبعها عدد ( 22 ) قرية وعدد ( 19) مركزاً يتبع كل منها عدداً من القرى والهجر. .

تمتد الأحساء على سهل ساحلي بمحاذاة الخليج العربي هو سهل الأحساء الذي يشمل المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية وفي الوثائق البريطانية تم إطلاق اسم خليج الأحساء على الخليج العربي .

ولأهمية موقع الأحساء الجيوسياسي والجغرافي ذو الأبعاد الاسترتيجية ومواردها الضخمة من النفط والغاز إلا أن هناك قرار استراتيجي اتخذ في عهد المغفور له الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله بعد اكتشاف حقل الغوار عام 1948م ( أكبر حقل نفط على اليابسة في العالم ) : أن تكون كل الصناعات النفطية على بعد 150 كيلو متر من الأحساء حمايةً للأحساء من عوامل التلوث الصناعي ، ولم تقف تلك النظرة الثاقبة للقيادة الرشيدة للمحافظة على الأحساء عند هذا الحد بل تعداه إلى إنشاء مشروع حجز الرمال في عام 1962م الذي حمى الواحة من زحف الرمال والآثار الكارثية للتصحر على الغطاء النباتي والتجمع السكاني الحضري والامتداد العمراني ، وجاء مشروع الري والصرف ( 1972م ) ليحافظ على مكونات التربة وتوفير مياه الري للحيازات الزراعية في واحة الاحساء في مساحه قدرها 16 الف هكتار، اضافه الى العمل على تحسين وضع البيئة الزراعية.

وتمتلك واحة الإحساء «طوبوغرافية» واضحة تتمثل في مجموعة عناصر هي «العيون المائية، والكهوف، والجبال، والسهول، والقنوات الحديثة والتاريخية، وأساليب رفع المياه، والمستوطنات البشرية ومناطق الصرف الطبيعية»

ويرجع تاريخ الاستقرار البشري في الأحساء إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد ، وتميزت الأحساء بنشاط زراعي كبير عبر التاريخ ، فعرفت الأحساء أساليب زراعية متنوعة ، وأنظمة ريّ متطورة وتم الكشف عن قنوات ريّ تمتد على طول الأجزاء الشرقية لواحة الأحساء تحمل الماء من العيون والينابيع إلى الأراضي الزراعية .

وتعد واحة الأحساء أكبر واحة نخيل محاطة بالرمال في العالم، إذ تحوي أكثر من ثلاثة ملايين نخلة منها مليوني وثلاثمائة ألف نخلة مثمرة وتشتهر بأجود أنواع التمور وقد تم فيها إنشاء أكبر مدينة للتمور في العالم ( مدينة الملك عبدالله للتمور ) ، وتنتج الأحساء 120 طن سنوياً من التمور وهو يمثل 10% من إنتاج الملكة من التمور .

كما تتميز الأحساء بخصوبة أرضها وزراعة أنواع من المحاصيل الزراعية تشتهر بها الأحساء كالتمور والأرز الحساوي والفاكهة والخضار .

ويوجد بها بحيرة الأصفر وهي بحيرة تقع في العمران شرق الأحساء وتعتبر أكبر تجمع مائي في منطقة الخليج العربي مساحتها ( 240.000 متر مربع ) ، تستوعب المياه الزائدة من الأمطار الغزيرة وتحمي المنطقة من المستنقعات عبر المصارف المفتوحة .

ومن أهم المعالم الدينية والتاريخية والسياحية في الأحساء :-

( قصر إبراهيم الأثري وفيه مسجد القبة – جامع الجبري — قصر خزام – المدرسة الأميرية ( بيت الثقافة ) – متحف بيت الملا ( بيت البيعة ) – متحف الأحساء الإقليمي للآثار والتراث الشعبي – منتزه الملك عبدالله البيئي – سوق القيصرية التاريخي – المركز الحرفي للصناعات اليدوية -دروازة النخيل للنزل السياحي – فندق الكوت التراثي – المتحف التعليمي بالمدرسة الأميرية في مدينة الهفوف ) – ( قصر صاهود- وقصر المحيرس في مدينة المبرز ) – ( مسجد جواثا في جواثا شرق الكلابية ) مدينة جواثا السياحية – ( المنتزة الوطني بالعمران – بحيرة الأصفر شرق مدينة العمران ) – ( جبل القارة في القارة ) – ( حديقة الحيوان بالطرف ) ( مدينة الملك عبدالله للتمور – مركز الملك عبدالله الحضاري – على طريق العقير ) ( ميناء العقير بالعقير ) – مهرجان تسويق تمور الأحساء ( ويّا التمر أحلى 2018م بمركز المعارض .

عيون وينابيع الماء الجوفية :-

مثل عيون الخدود والحقل واللويمي وأم خريسان والحارّة ونجم وأم سبعة ومنصور والجوهرية )

كما توجد الأسواق الشعبية والمجمعات التجارية والفنادق الحديثة .

المتاحف الشخصية لكل من :-

( عبدالعزبز بن محمد الموسى – إبراهيم الذرمان بالمبرز – خالد بوعبيد – حسين الخليفة – عبدالطيف النعيم – وليد الناجم – متحف القهوة العربية لصاحبة عبدالله الهجرس -،متحف الرشود – صالح الظفر – علي العيسى – أحمد المريّر – سليمان الماجد – خالد الصقر – خالد الحمل – سعد المبيريك – عبدالرزاق العرب – أحمد المنسف – خالد المقيرن – عبداللطيف العرفج – أحمد الحويجي – أخمد السليمان – رضا الشايب ) .

وقد أطلق صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية وبحضور محافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود عدداً من مشاريع الهيئة في مجال التراث العمراني والمتاحف في الأحساء بمبلغ يصل إلى ( 200 ) مليون ريال كحزمة أولى من الدعم الحكومي مع احتفالات الأحساء بإدراجها في قائمة التراث الإنساني العالمي لليونسكو لعام 2018م ، وذلك لتطوير وتأهيل وترميم عشرة مواقع تراثية هي ( قصر إبراهيم ومسجد القبة – قصر صاهود – قصر خزام – قصر محيرس – – المدرسة الأميرية – بيت البيعة – مسجد جواثا – عين نجم – مباني ميناء العقير التاريخية – مدينة العيون التاريخية )

كما اعتمدت الحكومة مبلغ ( 45 مليون ريال ) لمتحف الأحساء الأقليمي بمساحة إجمالية (23426.91م2) في منتزه الملك عبدالله البيئي حيث سيكون معلماً حضارياً شاهداً على آثار وتراث الأحساء وتاريخها العريق وفق تسلسها التاريخي بداية من عصور ما قبل التاريخ وانتهاء بالعصر الحديث ، ويتكون المبنى من دورين ويضم ( 8 ) قاعات للمعروضات وقاعة للزوار ومكاتب إدارية ، ونقترح أن يكون من ضمن معروضاته قطعة من كسوة الكعبة المشرفة التي نسجت في الأحساء بالتناوب بين الهفوف والمبرز أبان الدولة السعودية الأولى ( 1221- 1227هجرية ) حيث أمر بنسجها الإمام سعود بن عبدالعزيز الكبير عام ( 1223 ) هجرية في بيت الشيخ أحمد الملا بالهفوف ، وفي عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (1342- 1345هجربة ) في بيت الشيخ ابن شمس بالمبرز .

و بإدراج واحة الأحساء إلى قائمة التراث الإنساني العالمي في اليونسكو فإنها بذلك تدخل مرحلة العالمية وهي مرحلة ذات أهمية قصوى في إبراز الأحساء الإنسان والارض والاستيطان البشري ، التاريخ والعراقة والحضارة ، حيث أن الأحساء ستكون محط أنظار العالم ولسوف تكون مقصداً للسياحة العالمية وهذا يتطلب ما يلي :-

١- تحويل محافظة الأحساء إلى منطقة إدارية تتمتع بالمزايا التي وردت في نظام المناطق بالمملكة ، نظراً لما تمتلكة واحة الأحساء من مقومات تاريخية وإرث حضاري وموقع استراتيجي ومساحة جغرافية ومخزون عالمي من النفط والغاز ومياه وفيرة ( عيون وينابيع جوفية ) ومحاصيل زراعية ذات جودة عالية وكثافة سكانية ، كما أقترح تسمية حاضرتها ( مدينة هجر ) التي سوف تضم ( مدينتي الهفوف والمبرز مع بقاء الإسمين للمدينتين التاريخيتين العريقتين ) وذلك لاتصال المدينتين ببعضهما مع التمدد العمراني .

٢- الانتهاء من البنية التحتية في الأحياء الجديدة التي لم تصلها خدمات شبكة المياه والصرف الصحي والكهرباء والهاتف .

٣- ينبغي المحافظة على مخزون الأحساء من المياه العذبة وحمايتها من المستنقعات ومن عوامل الاختلاطات والتلوث والاستنزاف الجائر .

٤- بناء مركز إسلامي في جواثا يضم مسجد جواثا التاريخي ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم ومكتبة ليصبح معلما دينيا وأثرياً وسياحياً مهماً في المنظومة الأثرية والتراثية الأحسائية .

٥- تطوير مبنى مطار الأحساء الدولي إلى مطار حديث المبنى كوجهة سياحية عالمية ، حيث ستكون الأحساء نقطة جذب سياحي عالمي .

٦- إنشاء هيئة عليا لتطوير مدن الأحساء .

٧- إنشاء قرية تراثية كبرى تضم التراث الأحسائي بكل ما يحتويه من تراث مادي وثقافي غير مادي ويتم فيها محاكاة جوانب من حياة الناس في الأحساء قديما ويضم إليها المركز الحرفي للصناعات اليدوية ، كما تضم إليها المتاحف الشخصية لكل متحف مبنى مستقل داخل القرية التراثية كي يستفيد أصحابها من الدعم المادي لعرض مقتنياتهم .

٨- إعادة بناء الدراويز التي كانت جزءا. من سور الهفوف بمسمياتها القديمة وطابعها المعماري وهن دراويز :- حي الكوت ( الخيل ( الفتح ) – الكوت ( العليمي ) ، درواويز حي النعاثل ( الجرن – البدع ) ، دروايز حي الرفعة ( الخميس – الصالحية – الخباز ) .

٩- تطوير المنطقة التاريخية في مدينة المبرز بإعادة بناء دراويز التي كانت جزءاً من سور. مدينة المبرز وهن دراويز العيوني السياسب والقديمات والعتبان والمقابل والشعبة والمقصب والحزم ، وإعادة بناء قيصرية المبرز التي كانت مماثلة لقيصرية الهفوف في التصميم المعماري وإن كانت أصغر منها قليلاً ، وكذلك إعادة بناء مدرسة المبرز الأولى الواقعة في القلعة المسماه قديماً ( الجلعة ) الملاصقة لقيصرية المبرز في موقع سوق الذهب الآن بطرازها المعماري وخامات البناء تلك التي تأسست ( 1357 هجرية ) بعد سنة واحدة من تأسيس المدرسة الأميرية ( 1356 هجرية ) وقد بنيت المدرستان بنفس الطراز المعماري ومواد البناء .

وتجدر الإشارة أن الفنان التشكيلي السعودي أحمد المغلوث قام برسم قيصرية المبرز وتصاميم دروايز الأحساء بطابعها القديم باشكال تراثية ، تجمع بين الأصالة والمعاصرة وكان له قصب السبق في رسم البيئة الأحسائية والموروث الشعبي الأحسائي في لوحاته الفنية الإبداعية التي رسمها منذ أكثر من أربعة عقود وانتشرت في أرجاء وطننا الغالي وعلى مستوى العالم .

وأقترح أن يتم إعادة تصميم الدروايز الأحسائية بطابعها القديم في القرية التراثية .

١٠- تحويل المركز الحرفي للصناعات اليدوبة بجوار أمانة الأحساء إلى متحف دائم ثم ضمه إلى القرية التراثية المقترحة في مرحلة لاحقة .

١١- إنشاء مركز دراسات لتوثيق تاريخ وتراث الأحساء الديني والعلمي والسياسي والثقافي ، وجمع وترميم وتصوير المخوطات النادرة عن الأحساء .

١٢- إنشاء مركز اتصال دائم مع هيئة اليونسكو بديلا لمركز التنسيق الحالي لتسجيل التراث المادي من أدوات قديمة استخدمت في الزراعة والصناعات القديمة وفي الحياة البسيطة الحضرية والبدوية مثل أدوات المنزل والملابس وكذلك تسجيل التراث الغير مادي مثل الحكايات والأهازيج والأمثال الشعبية والاغاني التراثية .

١٣- إنشاء منصة معلومات عن الأحساء على الشبكة العنكبوتية ( الانترنت ) يمكن معها التعريف بالأحساء وتوفير معلومات وإحصائيات رسمية عنها كمصدر موثوق للمعلومة .

١٤- إعادة تأهيل ميناء العقير سياحياً وترميم وتأهيل المواقع التاريخية ذات البعد الحضاري ، بحيث تنشأ فيه مدينة سكنية ومرافق سياحية وإنشاء الفنادق والشاليهات والحدائق والمسطحات الخضراء بصورة أكبر وإصلاح طريق العقير بحيث يتكون من أربعة مسارات مع الإضاءة والتشجير وعمل سياج محكم على جانبي الطريق لمنع مرور الجمال السائبة وتفاديا لحوادث الطريق تلك حصدت الأرواح البريئة خلال هذه السنة والسنوات الماضية .

١٥-،إصدار موسوعة عن الأحساء بإشراف فريق علمي من جامعة الملك فيصل وكلية الشريعة والدراسات الإسلامية فرع جامعة الأمام محمد سعود الإسلامية بالأحساء وأمانة الأحساء ومكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة والمؤسسة العامة للري وفرع هيئة السياحة والتراث الوطني ويمكن الاستفادة من خبرات مؤلفي الكتب عن الأحساء وضم الأحياء منهم إلى فريق عمل الموسوعة ، تتكون الموسوعة من عدة أجزاء تاريخ الأحساء / جغرافية الأحساء / تاريخ التعليم في الأحساء ( التعليم العام بنين بنات – التعليم المهني – التعليم الجامعي ) / المواقع الأثريه والتاريخية في الأحساء / معالم الأحساء التاريخية والسياحية كلمات اللهجة الأحسائية / الأمثال الأحسائية / الأغاني والأهازيج والحكايات الشعبية والملابس الشعبية والأكلات الشعبية – صور قديمة من الأحساء – أعلام وشخصيات أحسائية .. الخ .

١٦- تحويل مركز الموهبة والابداع في جامعة الملك فيصل بالأحساء إلى مركز مستقل شامل يتبع مؤسسة موهبة ويخدم مجالات الموهبة والإبداع في الأحساء بصورة عامة ولا يقتصر على طلاب وطالبات الجامعة .

١٧- تطوير المكتبة العامة في الهفوف إلى مكتبة مركزية كبرى وتزويدها بأحدث الوسائل والأجهزة والتقنيات الحديثة وربطها بمكتبة الملك فهد الوطنية ومكتبة الملك عبدالعزيز بالرياض والمكتبة الرقمية السعودية .

١٨- إنشاء مدينة ملاهي ألعاب أطفال متكاملة ( دزني لاند الأحساء ) .

١٩- إنشاء مركز إعلامي و محطة للتلفزيون السعودي في الأحساء لتغطية نشاطات وفعاليات الأحساء المتنوعة .

٢٠- إنشاء مركز إرشاد سياحي وإنشاء كلية للسياحة والفندقة .

٢١- إنشاء مدينتين رياضيتين أحدهما لقطاع

القرى الشمالية والأخرى لقطاع القرى الشرقية .

٢٢- إنشاء مقرات للأندية الرياضية التي التي لا تمتلك مقرات لها ،؟ وقد برزت مواهب رياضية لشباب من الأحساء وأندية على مستوى الرياضة السعودية .

٢٣- تحويل كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء إلى جامعة تضم كليات متعددة التخصصات كما كانت توصية سابقة لمجلس الشورى السعودي .

٢٤- إنشاء واحة للعلوم بالأحساء .

٢٥- إنشاء مركز الامير سلطان ( سايتك ) بالأحساء .

٢٦- إنشاء حديقة للحيوان تجذب الزوار إليها .

٢٧- تطوير ميدان الفروسية ومضمار سباقات الخيل .

٢٨- إنشاء مدينة طبية متكاملة الخدمات تشتمل على مستشفى تخصصي ومركز أبحاث للأمراض المزمنة .

٢٩- الاستغناء عن المباني المستأجرة لمراكز الرعاية الصحية الأولية في بعض الأحياء السكنية واستبدالها بالمباني الحكومية حسب التصاميم الحديثة لوزارة الصحة .

٣٠- تكوين بعثة تنقيب عن الكنوز الأثرية في باطن أرض الأحساء حيث تعاقبت عليها حضارات الكنعانيون ومن سلالتهم العمالقة الفينيقون ثم الكلدانيون .

٣١- إعادة تأسيس سوق هجر التراثي أسوة بسوق عكاظ كما اقترحته الغرفة التجارية بالأحساء .

٣٢- إقامة معرض محلي للكتاب في الأحساء بإشراف وزارة

الثقافة .

٣٣- دعم المتاحف الشخصية مادياً ومعنوياً تلك التي صرف عليها أصحابها من مالهم الخاص ووقتهم وجهدهم لحفظ تراث الأحساء وموروثها الشعبي الذي يعد جزءاً من التراث الحضاري للمملكة العربية السعودية

وأخيراً لا ننسى الجهود التي بذلها كل من : الدكتور علي الغبان المستشار في قطاع الآثار بالهيئة العامة للسياحة والتراث والوطني وأحد المشرفين على تسجيل ملف الأحساء في قائمة التراث العالمي ومستشار الهئة العامة للسياحة والتراث الوطني أ. د مشاري النعيم والمدير العام للسياحة والتراث الوطني بالأحساء أ. خالدالفريدة ، ومن أمانة الأحساء أمينها معالي م . عادل الملحم ومنسق ملف الأحساء في اليونسكو أ. أحمد مطر والمؤسسة العامة للري بالأحساء وغرفة الأحساء التجارية ومكتب البيئة والمياه والزراعة ومركز التراث العمراني وجهود المهندس عبدالله الشايب رئيس فرع جمعية علوم العمران بالأحساء الذي قدم الكثير من أجل المحافظة على الطابع العمراني للأحساء سواء في الجمعية أو مؤلفاته ذات الثراء العمراني والبيئة الزراعية أو محاضراته أو في وسائل التواصل الاجتماعي خاصة في حسابه في التويتر ، وكذلك مصور الفيلم ‏ “الأحساء الثقافة المتجددة” عبدالله الشيخ وفيلمه واحد من الأعمال التي كانت له بصمة للتسويق للأحساء وأغلب أماكنها السياحية، بعد عرضه على لجنة اليونسكو خلال زيارتهم للأحساء .

والشكر لمن أصدر كتاباً أو ديوان شعر أو كتب مقالة عن الأحساء ، أو روى قصصاً وحكايات وزهيريات من عمق تراث الأحساء أو أبدع في رسم وتصوير البيئة الأحسائية أو بحث في ألوان التراث والفنون الشعبية الأحسائية ، أو أتقن مهارات الحرف والصناعات اليدوية ، أوشارك أوشاركت بفعالية في المهرجانات المحلية والدولية ، لهؤلاء أزكى التحايا وغيرهم من الجنود المجهولين الذي آثروا العمل بصمت من وراء الكواليس وكان دافعم إبراز التراث الحضاري السعودي في ميدان التنافسية العالمية ورفع اسم وعلم المملكة العربية السعودية عالياً شامخاً في المحافل الدولية .

التربوي والكاتب / أ. صالح بن محمد السويلم

مؤلف كتاب ( الحياة رؤية ) ، وكتاب ( الحُبّ سِرّ المكاشفة )

البريد الالكتروني

( [email protected] )

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    م/ نامي عبدالله النامي مدينة المبرّز

    ماشاء الله تبارك الله حبيبنا الاستاذ و المربي الفضل ة و الأديب و الكاتب الرصين جزاك الله خيرا على هذا المقال الرائع والشامل المعبّر عن شعور الحساوية تجاه الاحساء المباركة خاصة و بلدنا الكريم السعودية عامة وفقك الله وسدد خطاك

  2. ١
    زائر

    هذا تقرير صحفي وليس مقال
    المقال قطعة أدبية قصيرة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>