ورش خراب السيارات!

الزيارات: 3129
تعليقات 5
https://www.hasanews.com/?p=6528922
ورش خراب السيارات!
طارق البوعينين

الموضوع إلى وقت قريب قد لا يعني الكثير لدى شريحة النساء ولكن تزامنا مع بدأ تطبيق قرار القيادة أصبح لزاما على الجميع التنبيه عليه والتوعية له خشية الوقوع في الخطأ أو النصب والإحتيال من قبل أصحاب الورش والصيانة, وبشكل عام فهناك عدة مظاهر يكاد يتفق عليها معظم من يرتادون ورش إصلاح السيارات, فيما يتعلق بهذه الورش من حيث الكفاءة والإختصاص ومن حيث طريقة التعامل وتحليل المشكلات, وأيضا فيما يتعلق بالأسعار وما يعرف بشغل اليد, وهو ما لا ليس له ضابط أو معيار محدد بل يتبع لكل شخص بحسب تقديره الخاص, ولاشك أنه مدعاة إلى ضياع الحقوق والتلاعب بالعملاء من أصحاب المركبات من كلا الجنسين, فالإستغلال الواضح للعميل خاصة عندما يكون جاهلاً بمقدار الجهد المبذول في الصيانة والتي قد لا تتطلب الجهد الكبير, فغالبيتنا يفضل ترك مركبته لدى الفني واستلامها في وقت آخر بدلا من الوقوف على رأسه وتقييم العمل المبذول. أضف إلى ذلك أنه في بعض الأحيان يقوم الفني بتصليح العطل الذي من أجله جاء العميل, إلا أن العميل يخرج من الورشة بأعطال أخرى نتيجة قلة الخبرة والمهارة لدى الفنيين, كما أن بعض الورش تقوم بالإستعانة بالورش الأخرى ممن يجاورونها بالتالي فإن قيمة التصليح تتضاعف قسمة بينهم, ومن الأمور التي تأخذ على تلك الورش وأصحابها أنهم لا يحبذون الإتفاق على سعر محدد مع العميل قبل البدأ في العمل, بل إنهم يكتفون بالمقولة الشهيرة ” ما راح نختلف ” وأكثر الحالات كما هو مشاهد تنتهي بالخلاف. ومن الملاحظات أيضاً عدم إهتمام أصحاب الورش بالمركبات من حيث النظافة فبقاء المركبة في الورش أكثر من يوم مع عدم الإكتراث بنظافتها لاشك أنه سيكلف العميل خاصة وأن الزيوت والغبار والشحوم تغطي معظم أجزاء الفنيين سوى أعينهم , أضف إلى ذلك نظافة الورشة نفسها وترتيبها وخلوها من الخرد الأخرى, فهو يعكس مدى إحترافية الورشة وإتقانها وهو مالا نراه إلا نادرا, ناهيك عن الشوارع المحفرة وسوء التصريف وقلة مراكز التسويق والمواد الغذائية وتكدس المركبات وإنتشار الكلاب الضالة, مما يتطلب مخططات صناعية جديدة ذات بنى أساسية طويلة المدى وفي مناطق إستراتيجية تخدم المنطقة بأسرها, والأخطر من هذا كله أنها ملاذ لتجمعات وملتقيات لجاليات مختلفة ومتخلفة من الناحية النظامية, هذه الأمور وغيرها تتطلب جهات معتمدة ومعلومة يسهل على العميل الوصول إليها في حين صادفته بعض هذه المشاكل في تلك الأماكن الحرفية والصناعية وهو مالا نراه ولا أدري متى سنراه. إن مما يساعد أيضاً على تطوير هذه الورش هو سرعة العمل على توطينها مع محلات قطع الغيار بالفنيين السعوديين, فالثقافات والعادات لها دورها في تغير وتحسين أنماط العمل, فمن السهولة أن نلحظ الإختلاف الجذري في بعض الورش التي يعمل فيها بعض الفنيين من أبناء الوطن وبين غيرها من ورش صيانة المركبات الأخرى.

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    اتق الله في نفسك حذار زوجتك وخوتك معليك من حريم ارجل ماحد سيق سيارةمن حريم الحميال

  2. ٣
    زائر

    ماعندك سلفه اترك حريم الناس باحلهم وخلك باحريمك يرحون الورش

اترك تعليق على زائر الغاء الرد

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>