عاجل

أمر ملكي: الموافقة على الترتيبات التنظيمية والهيكلية المتصلة بمكافحة الفساد المالي والإداري

أحمد بن الشيخ يكتب: عيادة نفسية !!

الزيارات: 2264
تعليقات 4
أحمد بن الشيخ يكتب: عيادة نفسية !!
https://www.hasanews.com/?p=6527865
أحمد بن الشيخ يكتب: عيادة نفسية !!
أحمد بن الشيخ

قرأت مؤخرا خبر جميل وهو اعتزام هيئة التخصصات الطبية إنشاء عيادات نفسية لمعالجة الممارسين الصحيين الذين قد يتعرضون لضغوطات نفسية تؤدي بهم للانتحار.

عادت بي الذاكرة لأيام دراستي لعلم النفس في المعهد الصحي الثانوي حينها كان يتولى تعليمنا تلك المادة معلم التربية الرياضية بسبب حالة عجز المعلمين حينها ، كان معلمي لا يفهم المادة ولا يحبها وكان يقول بلهجته المصرية الجميلة ( الشعور هو انك لما بتشم ريحة الاكل بتحس بالجوع ) وفي الامتحان حين أجيب على سؤال ماهو الشعور كنت اكتب كلام معلمي والنتيجة رسبت في علم النفس .

تساءلت كثيراً هل حقا الممارسين الصحيين يحتاجون إلى طبيب نفسي ؟ قال لي أحدهم إن كل من يدرس الطب ومجالاته يكون معرضا لإعاقة نفسية بسيطة ولا يمكن ان تجد بينهم سليما مائة بالمائة !

تذكرت شيء مفرح وهو أنه وطوال خدمتي لخمس وعشرين سنة في مجال الخدمة الطبية لم أر أو أسمع عن انتحار طبيب أو ممارسا صحيا هل هذا يعد أحد مقاييس رضا موظفين الصحة ؟ إذا كان كذلك فهنيئا لنا جميعا بذلك .

عادت بي الذاكرة إلى أيام ممارستي الفعلية في التمريض وقربي الشديد من بيئة الأطباء والفنيين والمرضى وتذكرت مجموعة مشاهد خلدتها ذاكرتي الصغيرة

المشهد الأول لطبيب استشاري ما إن أركب معه في المصعد إلا ويبدأ بالتصفير بصوت الكناري في غاية الجمال والروعة هل هذا الطبيب فنان ومرهف الأحساس أم عنده مشكلة نفسية ؟

حالة أخرى لطبيب سعودي صرخ في وجهي بكل شدة وفضاضة فقط لأني سألته عن حالة مريض منوم تحت عنايته !! هل كان ذلك الطبيب مريض نفسي ؟

حالة ثالثة وأخيرة عن طبيب استشاري يمشي جنب الجدار دائما ويضع قلمه في محاذات الجدار فينتج قلمه صوتا يجعله مبتسما ومرتاحا . يفعل ذلك كل يوم هل هذا وسواس قهري ؟

هناك الكثير من المواقف الطريفه والمزعجة التي مرت علي خلال عملي وكنت في كل مرة اتساءل هل هذا خلل نفسي أم حالة طبيعية .

المشكلة ليست فقط في الأطباء فالموظفين الأداريين ربما حالتهم اصعب بكثير حيث البقاء في نفس المكتب ويؤدي نفس العمل وبنفس الوتيرة سنوات طويلة دون أن ينقل او يتغير عمله .

كانت زميلتي الممرضة الهندية القصيرة تغضبني بكثرة طلبها للمساعدة وكنت حين امل من مساعدتها أقول لها ( جانسي افتحي نافذة الغرفة سأرمي بنفسي من الدور الثالث ) ربما كنت أمزح وربما أنا مثل باقي الزملاء( الممارسين الصحيين ) عندهم ميول أنتحارية

كنت ولا أزال اقترح أن تفتح عيادة مخصصة للكلام في العيادات الخارجية لتتيح للمرضى ( الكلام ) ففي كلامهم راحة نفسية لهم .

الان أضيف لمشروع الهيئة الطبية اقتراح انشاء عيادة كلام للموظفين . إضافة للعيادة الطب النفسي للممارسين الصحيين المزمع انشائها

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    عطونا بدلاتنا اللي نستحق شفت وعدوى وافتحوا البدلات لنا كسعوديين وواسوها بالاجنبي فالحاصل بوزارتنا ان البدلات للاجنبي تكون بمستوى راتبه اي كلما زاد تزيد بدلاته اما السعودي فبدله مقطوع بمبلغ معين من يوم تعينه وحتى تقاعده بل اعظم من ذلك الاداريين في مستشفى الصحة النفسية يستلمون بدل الخطر اكثر من التمريض والاطباء !!! ومع ذلك لم ينتحر ولم يفكر احدهم بالانتحار
    عطونا بدلاتنا المستحقه وراح نعالج مجانينكم

    • ٣
      ابن الأحساء الوفي

      كفو عليك واضف لذلك نداء لمكافحة الفساد تعالو شوفو البدلات مين ياخذها غالبهم أشخاص متسربين وأشخاص إداريين ومدراء ويكفي فقط فتح ملح بدل كورونا وشوفو مين الناس اللي أستلمت البدل حسبي الله ونعم الوكيل عليهم

  2. ٢
    زائر

    بن الشيخ زمان عن مقالاتك … اللي مانستغني عنها

    ايوا ممكن هم محتاجين لهذا وفضفضة مش بس هم كل الذين يعملون يتعرضون لضغوطات عمل

    الاخصائيين الاجتماعيين موجودين

  3. ١
    علي

    مقال أكثر من رائع أستاذ أحمد. أنا أوافقك تماماً وأخص بذلك طلاب الطب والأطباء. فطبيعة دراستهم وكمية الأمراض التي يدرسونها تؤثر فيهم بالطبع. ويأتي بعد ذلك ضغط العمل وتعامل المرضى وأهاليهم معهم. في الخارج إنتحار الأطباء وطلاب الطب أكثر من غيرهم من أفراد المجتمع، لكن هنا بسبب الوازع الديني ولله الحمد لايكاد يوجد ذلك.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>