هُنـا بلد الهَنـا

الزيارات: 2019
تعليقات 10
https://www.hasanews.com/?p=6524980
هُنـا بلد الهَنـا
آمال العرجان

قبل عشرات السنين هاجر بعض أقربائنا إلى إحدى دول الخليج الشقيقة، سألت جدتي رحمها الله:

‏لِم بقيتم (هنا) ولم تهاجروا..؟

‏ فأجابتني بأن”فقيرنا ما يموت من الجوع، إن عطش شرب من العين وإن جاع فوق راْسه نخلة..!”

‏الأحساء هي الـ(هُنـا) التي رفض اجدادي الهجرة منها..! الأحساء التي تألق في التاريخ ذكرها

وتوشحت بالإنتماء إليها شخصيات عظيمة على مر الأزمان.

‏الأحساء بلدي الجميل، الذي حباه الله جبالاً وسهولاً

وبحراً وشواطئ في تنوع جغرافي نادر… بلدي الذي اختلفت فيه أفكار ساكنيه لكن لم تختلف قلوبهم..

بلدي الذي كان في فترات تاريخية ممرًا للكثير من الأمم في رحلاتها وهجراتها المختلفة ولأن لكل مارٍ أثر.. طبع أولئك آثارهم على هذه الأرض الطيبة..

وهناك من لم يكتف بالمرار واستحسن في الأحساء القرار.. فعمّر القصور وأسس الدور .. و لابد أن تكون آثارهم موزعةً بين ظهرانينا دون أن نشعر .. فالبحث عن الآثار لازال مهنةً تحتاج إلى الكثير من الاحترافية والتطوير.

 

‏تلك الأقوام بهرتها المزايا التي حبا الله بها الأحساء فالبلد المكتفي ذاتياً وغذائياً لا يشقى أبداً ومع مرور الوقت وتعاقب الأزمان ألفت هذه الأرض إنسانها وألفها.. فألقت عليه من مزاياها.. فكان في روحه خضرة وفي فكره نظرة و في لسانه عِبرة..! فكان الأحسائي كما يشهد له الجميع طيبًا من بلدٍ طيب..

‏فيه صبرٌ و جلدٌ على الشدائد كنخلة أجداده وفيه لين ويسر كماء العيون الجاري تحت قدميه..!

‏ وتحقق في الأحساء المنى، حين اكتمل الاهتمام بالإنسان والأرض والتاريخ، في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه وبجهود أقل ما يُقال عنها عظيمة.. تحقق الحلم وتم إعلان الأحساء ضمن قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو وذلك على يد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان حفظه الله.

‏وماذا بعد ذلك..؟!

‏ماذا بعد الاحتفالات والفرح المجاني..!

‏اليوم يبرز الدور الحقيقي لكل مسؤول على هذه الأرض العريقة، اليوم لابد على الجميع أن يعملوا معاً لتحقيق إنجازات تليق بالأحساء.. لابد لنا أن نعمل معاً لأجل أحساء أفضل.. نحن بحاجة إلى أحسائنا الخضراء التي اجتاحتها حمى الاستراحات على حساب الباسقات.. و النتيجة ارتفاع غير مسبوق في درجات الحرارة داخل المدينة، نحتاج إلى عودة الأشجار والتشجير المنظم في المقام الأول ولا أعني به شجيرات تزرع في يوم وليلة.. وتترك للإهمال حتى تموت..!

‏ الطرق السريعة تحتاج منا إلى وقفة غير سريعة، وقفة صادقة، و نصيحة لا تجعلوا هذه الوقفة على الطريق فهناك أبلٌ سائبة..! أقول نحتاج وقفة مع الطرق السريعة وضرورة تطويرها بما يليق بالمملكة عامة وبالأحساء خاصة.

‏لا نعلم ما الذي يخبئه الغد.. و من هم زوارنا..! فلقد وصلنا إلى العالمية وهذا يعني ألا يأتي زائر في أي وقت من العام؛ ليُفاجأ بحدائق موصدة…!

أو قصور تراثية تحت الترميم..! نحن نرضى بذلك لأننا باقون هنا؛ مايفوتنا اليوم ندركه غداً، لكن الزائرين مهما طالت إقامتهم راحلون.

‏ و عليه لابد أن نكون على أهبة الاستعداد و لابد للعمل أن يكون مؤسسياً تكاملياً متواصلاً

لايتوقف بتغيّر مسؤول أو برحيل مفكر..وعندها فقط سيتحقق الهَنا في بلديهُنـا.

‏مباركٌ لهذا البلد الطيب أهله.. مباركٌ هذا الإنجاز .. أسأل الله أن يهله علينا باليمن والإيمان وأن يبعد عنا الفاسدين والفساد.. ربنا وربهم الله.

 

 

 

كتبته من الأحساء..

‏آمال العرجان

التعليقات (١٠) اضف تعليق

  1. ١٠
    أختك أم أحمد

    سلمت يمناك غاليتي
    لافض فوك مقال أكثر من رائع جمع بين الحقيقة والحلم
    نتمنى أن تتحقق المنى
    وفقك الله وسدد على الخير خطاك

  2. ٩
    أختك أم أحمد

    التعليق

  3. ٨
    زائر

    مقال رائع وفيه تم وضع النقاط على الحروف

  4. ٧
    محبتك بنت السبعان

    التعليق

  5. ٦
    محبتك بنت السبعان

    رائع يابنت الأحساء سلمت يداك وأدام ربي الأمن والخير والنجاح دائما لأحسائنا الحبيبه وماحولها

  6. ٥
    زائر

    بارك الله فيك وليس بالغريب عليك هذه الأحاسيس العظيمه لهذا البلد المبارك
    (كلنا يد واحده لأحساء اجمل)

  7. ٤
    أحد الأشخاص الذين تاثروا بك وأحبوك

    احساس عالي وواضح الحب الشديد والغيرة على منطقة الأحساء فلا يكفي الفرح بجعلها منظقة عالمية فلا بد من العمل لكي تصبح أفضل وأفضل بارك الله فيك يا بنت الأحساء الغيورة على منطقتها

  8. ٣
    أحد الأشخاص الذين تاثروا بك وأحبوك

    أخساس عالي ويوضح الحب الشديد والغيرة على منطقة الأحساء فلا يكفي الفرح باعتبرها منطقة عالمية بل لا بد من العمل معا يدا بيد لكي تصبخ الأحساء بالفعل منطقة عالمية بارك الله فيك يا بنت الأحساء الغيورة

  9. ٢
    زائرة

    أخساس عالي ويوضح الحب الشديد والغيرة على منطقة الأحساء فلا يكفي الفرح باعتبرها منطقة عالمية بل لا بد من العمل معا يدا بيد لكي تصبخ الأحساء بالفعل منطقة عالمية بارك الله فيك يا بنت الأحساء الغيورة

  10. ١
    محبتك في الله

    أحساس عالي ويوضح الحب الشديد والغيرة على منطقة الأحساء فلا يكفي الفرح باعتبرها منطقة عالمية بل لا بد من العمل معا يدا بيد

    لكي تصبح الأحساء بالفعل منطقة عالمية بارك الله فيك يا بنت الأحساء الغيورة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>