نادي الأحساء الأدبي … عقد من الإنجازات

الزيارات: 1450
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6523955
نادي الأحساء الأدبي … عقد من الإنجازات
صالح السويلم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين

نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

يمضي نادي الأحساء الأدبي في مسيرته الناجحة بعد عقد من الزمن على تأسيسه بأمر ملكي كريم في العام 1428هـ أثناء زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله إلى الأحساء ، وهي مرحلة زمنية تستوجب تقييماً موضوعياً يستند إلى أسسٍ علمية راسخة ، يشمل المبادرات التي طرحت ، والإنجازات التي تحققت ، ولا يركن إلى الانطباعات والأهواء الشخصية ، فالأعمال شاهدة على هذه المرحلة .

ومنذ انطلاقته المباركة والعمل فيه يقوم على التخطيط المدروس والمنهجية الفعالة والاستراتيجيات ذات الأبعاد والاتجاهات المتوازنة والإنتاجية التي ترتكز على رسالة ذات أهداف ورؤى تلبيّ احتياجات المشهد الثقافي ، وتضع الأساس لمنطلقات العمل المؤسسي الدؤوب المنتج الذي لا يقف عند محددات معينة ، بل يعمل في كل الاتجاهات بمسار أفقي ورأسي منسجم لا يعرف التقاطع ، أي بمنظومة متكاملة من روح الفريق الواحد ، يمضي في طريقه المرسوم بكل كفاءة واقتدار ، وهو ما أوجد له مكانة سامقة بين الاندية الأدبية الفاعلة كأحد الأندية البارزة التي تقود حراكاًً أدبياً وثقافيا وعلمياً ، وتفاعلاً بين فئات المجتمع على اختلاف وتنوع ثقافاتها ، ليس في الأحساء والمنطقة الشرقية وحدها بل في المملكة العربية السعودية .

وهو ما أشاد به أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله لدى استقباله في مجلسه الأسبوعي ( الأثنينية ) رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الأحساء الأدبي ونخبة من الأدباء والشعراء والمثقفين ، الأثنين 14 / جمادي الآخرة / 1438ه الموافق 13 / مارس / 2017م ، وكاتب هذه المقالة حاضراً ، كما أنه أوجد نوعاً من المزيج الثقافي والانسجام بين جميع المكونات والأطياف الثقافية دون تمييز أو تعصب بل إن دعواته لحضور أنشطته وفعالياته عامة لا تستثني أحداً ، وإن آثر البعض الابتعاد والانكفاء فهذه مسؤوليتهم المباشرة .

وعلى الرغم من ذلك فقد إلتفّ حول النادي الكثير من العلماء والأدباء والشعراء والمثقفين من الجنسين سواء من الأكاديمين أو غيرهم من مختلف المناطق بعيداً عن المناطقية ذات الأفق الضيق ، وأحياناً من الدول العربية لاهتمامه بجودة المحتوى والنوعية ، مع إتاحة المجال للمبدعين والمبدعات من الأحساء كإحدى الأولويات في الاهتمام والمساهمة بفاعلية في برامجه وأنشطته التي تنوعت ما بين المحاضرات والندوات المتميزة ، والأمسيات الشعرية والأدبية التي يستضاف فيها كبار وعمالقة الفكر والأدب والفلسفة والتاريخ والعلوم .

وخلال فترة الإدارة التي انتهى تكليفها في شهر شعبان / 1439ه قدمت الكثير من الأنشطة والفعاليات التي تميزت بجودة المحتوى وامتداد أثرها الإيجابي في الأوساط الثقافية ومنها المهرجانات التي تواكب الأحداث والمناسبات وماله رمزية بالمكان ودلالته الدينية والتاريخية كمهرجان جواثى وقد حظي في نسخته الخامسة برعاية من محافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود حفظه الله .

لقد تم فيها تقديم أوراق علمية في شتى التخصصات وكذلك تكريم قامات أدبية وعلمية لها مكانتها وفضلها وقد تميزت بأن جمعت ما بين التجديد والابتكار خاصة في المعرض الفني الممسرح ( حقائق وبراهين ) بالشراكة مع كلية الآداب – جامعة الملك فيصل بالأحساء بإشراف الشاعر والكاتب المسرحي د . سامي الجمعان ومهرجانات العيدين وغيرهما ، والمناسبات الوطنية كمناسبة اليوم الوطني السابع والثمانين وهي علامة فارقة في أنشطته وتجربة فريدة تم فيها عرض أوبريت ( وطن الأمجاد ) كتبته الشاعرة بشاير محمد وأخرجه خالد الخميس ، وجهود المملكة العربية السعودية في الحج ، والاصدارات من الكتب والمطبوعات ذات الثراء الفكري والأدبي والعلمي ، منها ما حصل على جوائز مثل حصول المجموعة الشعرية للشاعر جاسم الصحيح على جائزة وزارة الثقافة والإعلام في عام 2017م .

كما فاز بجائزة عكاظ الدولية في الشعر العربي في دورتها الثانية عشر لعام 2018م ، وارتدى بردة شاعر عكاظ في حفل سوق عكاظ الذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مساء الأربعاء 13 / شوال / 1439ه الموافق 27 / يونيه / 2018م نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وحصول ديوان ( هذا قَدَري ) للشاعر عبدالله الخضير وديوان ( فسائل ) للشاعرة تهاني الصبيح على المركز الثاني لكل منهما في دورتين مختلفتين لجائزة السفير الشاعر حسن القرشي والتي مقرها القاهرة وغيرهم ، وتكريم المبدعين والمبدعات ومنهم قامات أدبية وعلمية كالأديب الراحل عبدالله الشباط ( رحمه الله ) الحاصل على وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى في المهرجان الوطني للتراث والثقافة ( الجنادرية 29 ) ، والمؤرخ عبدالرحمن الملا والمورخ جواد الرمضان ومؤرخ الأطالس التاريخية أ. سامي المغلوث وتكريم الشاعر حيدر العبدالله الحائز على لقب أمير الشعراء في مسابقة شاعر المليون في عام 2015م في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وبردة شاعر شباب عكاظ في سوق عكاظ في الطائف لعام 2013م ، ولسوف يمتد هذا التكريم إلى شخصيات أخرى ‏، ويجري نادي الأحساء الأدبي الترتيبات لإقامة أمسية إحتفائية للشعراء الأحسائيين الفائزين بجوائز عربية وهم:

‏١- الشاعر:جاسم الصحيح

‏٢- الشاعر:حيدر العبد الله

‏٣- الشاعر:عبد الله الخضير

‏ ٤-الشاعر:ناجي حرابه

‏ ٥- الشاعر:علي الدندن

‏٦- الشاعر:جاسم عساكر

‏٧-: الشاعرة:تهاني الصبيح

لحظات من تكريم هؤلاء تختصر زمن توهج الشعر وإبداع القصيد في نسيج مختلف . وقد تبنّى النادي الجوائز التي تحتضن الشباب والشابات وتبرز مواهبهم وإبداعاتهم وقدراتهم ومهاراتهم مثل جائزة الشيخ أحمد باديب للأديب الناشئ ، أو المنتدى الثقافي الأسبوعي الذي يجمع نخبة من الأدباء والمثقفين ، وعقد الشراكات مع الأندية الأدبية والمؤسسات الثقافية مثل جامعة الملك فيصل بالأحساء ، والإدارة العامة للتعليم بالأحساء ، وكرسي الأدب السعودي في جامعة الملك سعود بالرياض ، ومنتدى ( إعلاميون ) وغيرهم .

ومشاركاته المتميزة في معارض الكتاب ضمن جناح الأندية الادبية ، وإصدار مجلته الفصلية ( المشقر ) ، والنشرات التي تتزامن والمناسبات التي يقيمها النادي ، كما أنه يلقي الأضواء على المنجز الأدبي والنقدي والعلمي في وسائل التواصل الإجتماعي وله حساباته في التويتر والفيسبوك والانستغرام والسناب شات وقناته على اليوتيوب كما أن له تطبيق على الأجهزة الذكية يوثق فيه كل أنشطته وفعالياته .

ولا يقيم النادي دورات تدريبة لما يترتب عليها من مهام وأعباء مالية وأنظمة ليست في وارد الأندية الأدبية وقدراتها المالية ، ولعل حلقات النقاش والحوارات في المنتدى الأسبوعي وغيره تغني عن تلك الدورات التدريبة التي عادة تقيمها الأجهزة الحكومية والشركات لمنسوبيها وفقاً للاحتياج التدريبي .

كما تبنى النادي مواهب الشباب والشابات فأقام ملتقى الأديبات الواعدات الشهري وأسس اللجنة الشبابية للثقافة والابداع وليس مستغرباً أن يحصل بعض منسوبي النادي على الجوائز والألقاب الثقافية على أعلى المستويات كما أسلفنا آنفاً ، وهو بذلك يسجل حضورا متميزاً في الساحة الثقافية ، ويعزز مكانته كأحد الاندية الرائدة الفاعلة التي تؤدي دورها الإيجابي في الأحساء والمنطقة الشرقية ذات التاريخ العريق والإرث الحضاري الذي يمتد إلى ستة آلاف سنة ، بل أنه تفوق على كثير من الأندية الأدبية والمؤسسات الثقافية التي سبقته في التأسيس .

وحين أصدر معالي وزير الإعلام د. عواد بن صالح العواد قراراً بتكليف ثلاثة من الهيئة الإدارية بتسيير شؤون النادي إلى حين إقرار لائحة الأندية الأدبية وإجراء الانتخابات لم تتوقف نشاطات النادي بل استمرت على نفس وتيرتها وبرخم أكبر ومن باب الشعور بالمسؤولية وأمانة التكليف فقد وضعت إدارة النادي المؤقتة برنامجاً مجدولاً وحافلاً بتلك الانشطة والفعاليات في شهر رمضان المبارك لهذا العام 1439ه وما تلاه ، وهذه حالة استثنائية : إدارة تسيير أعمال تأذن شمسها بالمغيب ومع ذلك لا تتوقف قاطرة نشاطاتها عند محطة واحدة ولا مجال للانتظار بل استباق النتائج والاستمرارية في العطاء والإنجاز ، والاستثمار الأمثل للوقت فيما يعود بالنفع والفائدة .

إن نادي الأحساء الأدبي يستحق هذا المبنى الفريد الذي لا نظير له في مباني الأندية الأدبية في المملكة من حيث دقة التصميم وجمال الشكل الخارجي والداخلي الذي يعكس أصالة العمارة وعراقتها وحداثتها في آن ، وأنه يجمع في مكوناته عناصر معمارية ذات طابع يعكس خصائص البيئة الإحسائية للوفاء بمتطلبات وبرامج النادي وأنشطته ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ومن لم يشكر القليل لم يشكر الكثير ، ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله عز وجل ) .

ونزجي عظيم الشكر ووافر الثناء إلى مؤسسة حمد الجبر وابناؤه الخيرية ( عبدالعزيز رحمه الله ومحمد وعبداللطيف حفظهما الله ) التي تكلفت ببناء مقر النادي الادبي بالأحساء الذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود يوم الأربعاء 27 / 4 / 1438ه الموافق 25 / 1 / 2017م .

وأيضاً لكل من ساهم ودعم النادي مادياً أو معنوياً أو مشاركة في أنشطته ولكل من عمل من بهمة ونشاط من أجل الارتقاء بالنادي إلى المستىوى الذي وصل إليه . والشكر الجزيل موصول بإدارة النادي التي عملت بكل إخلاص وتفان لمدة امتدت لأكثر من ست سنوات وتستحق الإشادة والاحتفاء والتكريم رئيسها وأعضاؤها وهم شركاء الإنجاز والنجاح ممثلة في سعادة رئيس مجلس الادارة أ . د ظافر بن عبدالله الشهري وسعادة نائبه د . خالد بن قاسم الجريان وبقية أعضاء مجلس الادارة : الشاعر د . محمود بن سعود الحليبي، الشاعر م . جاسم الصحيح ، الشاعر والفنان التشكيلي أ. صالح الحربي ، الشاعرة أ. تهاني الصبيح ، د . عبد العزيز الخثلان ، القاص / أ. عبد الجليل الحافظ ، الشاعر أ. محمد الجلواح .

 

التربوي والكاتب/ صالح بن محمد السويلم

مؤلف كتاب ( الحياة رؤية ) وكتاب ( الحُبُّ سِرُّ المكاشفة )

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>