احدث الأخبار

هذا موعد منافساتها .. تعرّف على الفرق المسرحية المدرسية المتأهلة للنهائيات وزير عربي لـ”الأحساء نيوز”: أول مرة أزور الأحساء في حياتي وهذا ما فاجئني بها!! “الأحساء” و “الشرقية” إلى نهائيات منافسات “المسرح المدرسي” بالرياض رقم مُخيف … 50% من الأسر السعودية لا يستمعون لأبناءهم !! رئيس المنظمة العربية للسياحة: المنطقة الشرقية وجهة سياحية إقليمية هامة مصدر مسؤول: قيام إسرائيل ببناء المستوطنات مخالف للقانون الدولي بالصور .. النص الكامل لخطاب #خادم_الحرمين أمام مجلس الشورى شاهد .. “ملتقى الأمن السياحي” بالأحساء يُكرّم أصحاب السمو والمعالي والمسؤولين ملتقى الأحساء للشركات الناشئة: 12 حدث هام بين جلسات وورش عمل ومعسكر ريادي رئيس الوزراء المصري السابق: الأحساء لا مثيل لها وتستحق أن تكون عاصمة السياحة العربية منح سمو “أمير الشرقية” وسام السياحة العربية من الطبقة الممتازة سمو “أمير الشرقية” يُشرّف الملتقى العربي للأمن السياحي في الأحساء
تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

شكرًا … واجبة علينا

الزيارات: 1833
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6522827
شكرًا … واجبة علينا
سامي الجاسم

لا زلنا نحتاج إلى تأصيل ثقافة كلمة شكرا في كل مكان وكل موقف تقدم لنا فيه خدمة جليلة أو نصح أو كلمة إيجابية.

ولا أعلم هل كلمة شكرًا هي تربية نكسبها ابنائنا والذين في محيطنا، أو هي عادة وسلوك يكتسب خاصة مع الذين لا يؤمنون أن تقديم واجب الشكر هو أمر أخلاقي وفعل يدل على الشيم.

وهذا الأمر الذي يجب أن يكون نبراس منهج في كل التعاملات الإنسانية سواء على مستوى الأسرة أو الوظيفة أو في المؤسسات الحكومية والخدمية والأهلية، وفي كل تعامل وتواصل يجمع فردين، ويدل على الرقي والاحترام والتقدير والامتنان.

ففي المضمون والتأثير سيكون لهذه الكلمة وقع السحر على من حولك ودافع وحافز لهم لتقديم المزيد، فما أجمل شكرًا العبارة مغلفة بابتسامة صادقة تعكس سلوك وتربية كل فرد.

قد أعجبني برنامج قدمته إحدى المؤسسات لتقديم عبارات الشكر لموظفي الاستقبال والمكاتب وذلك بوضع عبارات شكر على بطاقات وتقديمها للموظفين، تبعها برنامج ارشادي يحمل مضمونه لا تبخلوا عليهم بكلمة شكرًا.

وهذا الشكر الذي يولد الحميمية ويعكس روحا اخوية جميلة يجب أن تسود.

وهذا الشكر الذي يستحقه كل موظف أو عامل أو شخص أو رجل او امرأة او طفل قدموا ما يستطيعون لخدمتنا.

أن الحياة التي تسودها هذه الروح هي حياة يقترن فيها كل شيء بالجمال ، لنستمتع نحن به ، ويكون قرين حياة بالنسبة لنا.

ما أعظم أن نسمو في الخلق، ونكون قدوة في السلوك، ومنهج في التعامل.

هي دعوة لتكون شكرًا كلمة واجبة علينا لمن يستحقونها، ورسالة عرفان لكل عمل يستحق الشكر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>