تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

بالصور.. ناصر الجاسم “صانع الأساطير” في المقهى الثقافي بفنون الأحساء

الزيارات: 842
1 تعليق
بالصور.. ناصر الجاسم “صانع الأساطير” في المقهى الثقافي بفنون الأحساء
https://www.hasanews.com/?p=6522437
بالصور.. ناصر الجاسم “صانع الأساطير” في المقهى الثقافي بفنون الأحساء
طالب الموسى

أقام أصدقاء السرد في المقهى الثقافي بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء أمسية سردية احتُفي فيها بالقاص والروائي ناصر الجاسم بمناسبة صدور مجموعته القصصية “العبور” عن نادي الباحة الأدبي ودار الانتشار العربي في بيروت.

وقدم لها ورقة نقدية القاص عبد الجليل الحافظ والذي أدار الأمسية أيضا حملت ورقته النقدية عنوان “صناعة الأسطورة في نصوص ناصر الجاسم مجموعة العبور نموذجا” وقبل ذلك تحدث الحافظ عن ناصر الجاسم الكاتب الذي يُعد من أبرز كتاب القصة في المملكة وذكر الحافظ على لسان الباحث في تاريخ السرد في المملكة القاص والروائي خالد اليوسف: أن ناصر الجاسم من أبرز بل من أهم علامات القصة في المملكة من جيل تسعينات القرن العشرين.

وعقب الحافظ على ذلك قائلا بل هو من ابرز علامات القصة في المملكة ويُعد الجاسم ممن يملكون تقنيات سردية عالية ومتنوعة ، فالجاسم يتعب من يقرأ له بما يمتلكه من مخزون ثقافي أدبي شعبي.

وفي ورقته النقدية حول الجاسم ذكر أنه استطاع أن يجعل من شخصية بطله في نص “قارع الطبل وطائر الليل” شخصية أسطورية بالمعنى العلمي لهذا المصطلح والذي عرفه الحافظ قبل الخوض في غمار القراءة النقدية كما أن نص الجاسم قارع الطبل وطائر الليل هو نص مرجعي من الدرجة الأولى حيث احتوى على فقرات تحيل إلى مرجعيات ثقافية متعددة من القرآن الكريم والقصص الشعبية والتراث الأدبي ظهرت كلها في بوتقة سردية متجانسة متكاملة لتصنع النص القصصي ولتصنع أبطال النص في غموضهم وأسرارهم.

وفي المداخلات ذكر الأديب ياسين الناصر أن ناصر الجاسم يتميز بانتماء نصوصه للبيئة المحلية وإبرازه للهوية الأحسائية.
وتحدث القاص والناقد كاظم الخليفة عن الأبعاد الثلاثة التي تعتبر من ضمن المفاتيح التي تقرأ بها نصوص ناصر الجاسم وهي: التبغ، والمرأة، والشامانات. حيث لهؤلاء العناصر الثلاثة حضورا كبيرا في نصوص الجاسم.

أما القاص طاهر الزارعي فتحدث عن نصوص الجاسم باعتبارها نماذج يحتذيها كتاب القصة لتطوير أساليبهم الكتابية. كما ذكر تميز لغة السرد عند الجاسم ومدى تطورها الشديد وبراعته فيها.
وقبل ختام الأمسية قرأ الجاسم نص “ابن الماء” وبطله “حسا” الذي هو رمز للإنسان الأحسائي البسيط في تركيبته المعقدة في ما يبذله من عطاء لمجتمعه.

 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    يتساهل الله يوفقه الجار العزيز

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>