تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

ازدياد ظاهرة ترك المخلفات بشواطئ “الجبيل الصناعية”.. ومطالبات بالحسم مع المخالفين للنظام العام !!

الزيارات: 2374
التعليقات: 0
ازدياد ظاهرة ترك المخلفات بشواطئ “الجبيل الصناعية”.. ومطالبات بالحسم مع المخالفين للنظام العام !!
https://www.hasanews.com/?p=6521690
ازدياد ظاهرة ترك المخلفات بشواطئ “الجبيل الصناعية”.. ومطالبات بالحسم مع المخالفين للنظام العام !!
حمد السهلي
تستقبل شواطئ الجبيل الصناعية الكثير من السائحين والزوار خلال الأعياد والإجازات الرسمية، حيث يتوجه الكثير من سكان المدينة وزوارها إلى التمتع بأجواء الشواطئ وذلك لتوفر مقومات ومعطيات السياحة التي حرصت الهيئة الملكية بالجبيل على توفيرها لتكون المدينة الصناعية التي تجمع بين السياحة والصناعة.

ولعل من أهمها شاطئ الفناتير الذي يعد من الشواطئ الأحدث على مستوى المدينة من حيث الإنشاء، الذي يشكل مع بقية الشواطئ حوالي 45 كيلومتراً من المساحة المفتوحة، ويتميز هذا الشاطئ بتوفير المسطحات الخضراء والمياه العذبة التي تخدم المتنزهين وملاعب الأطفال بمظلاتها الملونة المصممة بالشكل الهندسي، والممرات ذات الأرصفة الجميلة المريحة لهواة المشي والرياضة، والخدمات التموينية والمطاعم والمساجد التي توجد على أطراف الشاطئ.

وتقوم الهيئة الملكية بالجبيل على تنفيذ حملات توعوية للمحافظة على نظافة شواطئ ومتنزهات المدينة بهدف رفع مستوى الوعي بأهمية النظافة، ومع ذلك إزدادت ظاهرة ترك المخلفات على الشواطئ التي يتسبب فيها كثير من الأفراد والعائلات، من خلال ترك كميات كبيرة من المخلفات على المصطحات الخضراء بعد انصرافهم، أو إلقائها في مياه البحر.

وتفصيلاً، استنكر بدر الحربي من أهالي الجبيل الصناعية ظاهرة الأوساخ التي ترميها أسر وأفراد على الشواطئ، متجاهلين أثرها المباشر في تعكير المنظر و الذوق العام، فالشواطئ تمثل ملاذاً مهماً للأسر التي تقصدها من وقت إلى آخر بغية الاستجمام، كلما ضاقت بها مصاعب الحياة اليومية، أو أنهكها العمل الوظيفي. ولكن المؤسف أن كثيراً من رواد الشواطئ لا يفهمون ذلك، إذ تترك بعض الأسر وراءها كثيراً من المخلفات التي تتكون من الأغلفة والأوراق وفضلات الطعام وعبوات المياه البلاستيكية وزجاجات المياه الغازية وغير ذلك.

وتساءل حربي الخالدي من أهالي الجبيل عما يمنع رواد البحر من وضع مخلفاتهم في داخل سلال جمع القمامة المخصصة لذلك، خصوصاً أنها لا تبعد عنهم سوى أمتار، فالأمر إما أن يكون إهمال من بعضهم أو أنهم غير مبالين للثقافة البيئية أو انهم يفتقرون إلى الشعور بالمسؤولية، والانتماء إلى المكان نظافة ورقي المكان الذي يعيشون فيه، ولابد من تفعيل كاميرات مراقبة على امتداد المسطحات الخضراء و الشاطئ وضبط كل سلوك غير حضاري.

ويقول حسين البقعاوي انه وللأسف تعودنا من كل عام في مثل هذه الأوقات أن نجد مثل هذه المناظر المؤسفة، وعلى مايبدو أن البعض منهم ضيوف لمدينة الجبيل الصناعية لم يراعو حق المكان ولا المستضيف ولا حتى الذوق العام فضلا عن التربية والدين.

تجدر الإشارة إلى أن الهيئة الملكية بالجبيل فعلت دوريات أمنية على شواطئ المدينة لضبط المخالفات على الشواطئ من سيارة مخصصة لمراقبة الشواطئ والمتنزهات ورصد المخالفات التي قد تصدر من بعض المتنزهين مثل لعب الكرة في غير الأماكن المخصصة وإشعال النار ونصب الأشرعة على المسطحات الخضراء وترك النفايات والعبث بالممتلكات العامة و تحديد خط سير لها وأوقات للعمل على مدار الأسبوع مكونة من ممثل للأمن الصناعي وآخر لقطاع التشغيل والصيانة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>