احدث الأخبار

يقدمه الدكتور عبدالعزيز الضامر على قناة

التربوي “صالح السويلم يكتب: برنامج “مزامير” حيث روعة الفكرة.. وجمال الإعداد

الزيارات: 3684
تعليقان 2
التربوي “صالح السويلم يكتب: برنامج “مزامير” حيث روعة الفكرة.. وجمال الإعداد
https://www.hasanews.com/?p=6514454
التربوي “صالح السويلم يكتب: برنامج “مزامير” حيث روعة الفكرة.. وجمال الإعداد
صالح بن محمد السويلم

القرآن الكريم كتاب الله أوحى به إلى عبده ورسوله محمد صلى عليه وسلم ، نزل به الرّوح الأمين ، المتعبد بتلاوته ، كتاب الله المقروء الذي أدهش العلماء بإعجاز آياته. ًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًأنزل الله القرآن الكريم في شهر رمضان المبارك قال تعالى ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ) من الآية (١٨٥ ) سورة البقرة وفي شهر رمضان المبارك تنطلق البرامج التلفزيونية الدينية في شتى القنوات الفضائية الإسلامية التي تنسجم مع روحانية هذا الشهر الكريم وقدسيته في نفوس المسلمين كأحد أركان الإسلام الخمسة .

ومع بدء أيام وليالي شهر رمضان المبارك لهذا العام ١٤٣٩هـ بثت قناة الشارقة وبينونة الفضائيتين من دولة الإمارات العربية المتحدة برنامج (مزامير ) من إعداد (مِدحت كسّاب ) وإخراج وليد الجنيدي وتقديم د . عبدالعزيز الضامر أستاذ الدراسات القرآنية بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء – جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ولعل فكرة البرنامج في جوهرها انطلقت من مزامير داوود تيمناً بالحديث الشريف ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي موسى الأشعري ( عبدالله بن قيس ) ” لو رأيتني وأنا استمع لقراءتك البارحة ! لقد أوتيت مزماراً من مزامير آل داوود) صحيح مسلم ، وقد خُصصّت الحلقات التلفزيونية من برنامج ( مزامير) لقرّاء القرآن الكريم الكبار في العالم الإسلامي الذين انتشرت قراءاتهم في أرجاء المعمورة مع انطلاق البث الإذاعي العربي من القاهرة في مصر وتم إلقاء الضوء على تلك الشخصيات من جوانب عدة :
أولاً: نشأتهم والمؤثرات في تلك النشأة وماتلاها من مراحل عمرية.
ثانياً : الظروف الحياتية التي عاشوها ومعاناتهم في التكيّف معها.
ثالثاً: العوامل التي ساعدت في ظهورهم وإبراز مواهبهم وقدراتهم الصوتية، وما تميزت به أصواتهم من حيث الطبقات والقرار .
رابعاً : بعض المواقف التي مرت بهم في الحياة.

خامساً : بعض أقوال وآراء المعاصرين لهم من الشخصيات المشهورة في زمنهم فيما قدموه من عطاء وخدمات جليلة للقرآن الكريم.
سادساً : ما حصلوا عليه من تكريم وإشادة في حياتهم .

ولقد شاهدت الحلقة الأولى من برنامج ( مزامير ) وقد كتب شارة البرنامج شعراً الشاعر السعودي من الأحساء أ . صلاح بن هندي وهي لوحة شعرية خلاّبة أضفى فيها الشاعر على نسيج الحرف جمالاً مونقاً وعلى المعاني بعداً يلامس الذائقة الجمالية وعلى الصور خيالاً موحياً فجاءت معبّرة عن مضمون الحلقات بوهج لا ينطفي من إيحاءات الشعر ورمزيته هكذا هم المبدعون يوقدون النار من تحت الرماد ، وقد أداها إنشاداً المبدع معن برغوث بتلك الجماليات من الصوت العذب الشجي الذي تطرب لسماعه الأذن .

وقد قدّم البرنامج د. عبدالعزيز بصوته الرخيم وإلقائه المتميز وأسلوبه الذي جمع ما بين البلاغة في أرقى صورها والقدرة الفذة على إيصال الفكرة ، وكان يروي سيرة ذاتية لكل قارىء وكأنك ترى مشهداً بانورامياً حالماً ، وقد بدأ التقديم بإضاءات من حياة القارىء الشيخ محمد رفعت رحمه الله وتأثير قراءته في الأوساط المختلفة دينية وثقافية واجتماعية وفنية بهذا الصوت الملائكي الذي لا مثيل له، وكأنه صوت من السماء ، يخترق الغمام ، يدخل إلى شغاف القلوب قبل الأسماع ، له قوة من التأثير عجيبة تشد المستمع عليه بكل حواسه ، ليس لما يملكه صوت الشيخ محمد رفعت من إمكانات ومساحات صوتية هائلة فحسب بل لتلك الفيوض النوارنية التي تغمر المستمع إليه وهو يتلو آيات من كتاب الله حيث التأثر والتأثير ، وإلى ما تحدثه التلاوة من تغيّر نفسي أشبه بالزلزال ثم السكينة المفردة حين تخلو النفس مع آيات الله المقروءة ويستمد الفكر طاقته من التفكر والتدبر حتى يصل إلى العبرة والعظة… قراءة متفردة ، وصوت خاشع ، ملهم مؤثر ، نبراته شجية ، وطبقاته متوالية لا تستعصي عليه في التنقل من طبقة إلى أخرى ، متمكن من قراره ، ومن فضل الله عليه أن افتتح به إرسال الإذاعة المصرية سنة ١٩٣٤م وهي واسعة الانتشار ولنا أن نتخيل هذا الامتداد المكاني لينشر صوته إلى مساحات كبرى من العالم ، والجميل في هذه الحلقة ما يروية د . عبدالعزيز من محطات تاريخية مضيئة في حياة الشيخ محمد رفعت وإن كانت حياته قصيرة الأجل الا أنها عظيمة الأثر لازال صداها ممتداً إلى يومنا الحاضر ، امتدت بنور لا يخبو ، وظل لا يتوارى هما نور القرآن وظلاله، وروعته وجلاله ، كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه . يعتبر برنامج ( مزامير ) من البرامج التلفزيونية الهادفة التي تخاطب شريحة واسعة من المجتمع المسلم في شهر رمضان المبارك وتجعل من حياة هؤلاء الصفوة من حملة كتاب الله قدوة ونبراساً تستضيء به الأجيال في طريق الهداية والتدبر في آيات الله وتلاوتها بصوت خاشع مؤثر له أجر التلاوة ولمن استمع أجر الاستماع . أدعو الله بالجزاء الأوفى لمن شارك في هذا العمل الطيب المبارك وفي موازين الحسنات .

 

التربوي والكاتب / أ. صالح بن محمد السويلم
مؤلف كتاب: (الحياة رؤية)

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    جبل كنزان

    وفقك الله د. عبدالعزيز الضامر ، وشكرا لكاتب المقال الأستاذ صالح السويلم لهذه اللفتة الجميلة. ??

  2. ١
    زائر

    ما شاء الله تبارك الله الدكتور عبد العزيز من الأحساء الجميلة والشاعر صلاح بن هندي من الأحساء الجميلة وما ذكره الكاتب صالح السويلم- وهو من الأحساء الجميلة-عن هذا البرنامج ليل على روعة الإعداد والتنفيذ والمونتاج والإخراج
    بارك الله فيكم أهل الأحساء وشكر الله لكم هذا الإنجاز
    والشكر موصول لكل من أسهم في نجاح هذا البرنامج القرآني في شهر القرآن

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>