الزمن يحدد حجمك واتجاهك

الزيارات: 5575
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6513836
الزمن يحدد حجمك واتجاهك
عبدالله المسيان

(المقال مستلهم من قراءة للأدب في العصر الجاهلي).

عندما تتصفح كتب الأدب العربي وتقرأ عن الشعر والشعراء والحياة الاجتماعية في العصر الجاهلي سترى مدى تأثير وقوة وبروز الشاعر في ذلك الزمن.

الشاعر مع شيخ القبيلة ومع الفارس المغوار يمثلون الأضلاع المهمة في أي قبيلة في ذلكم العصر.

بما أن الزمن كان سحيقا والحياة بدائية فلأجل ذلك استحوذ الشاعر على الاهتمام ونال الاحتفاء لما كان يلعبه من أدوار فرضتها طبيعة الحياة حينذاك.

الشاعر نال مكانته وقوته من الزمن الذي عاش فيه. امرؤ القيس أو طرفة بن العبد أو زهير بن أبي سلمى وهم أقطاب الشعر في العصر الجاهلي أوحتى المتنبي وهو صاحب أكبر شعبية في تاريخ الشعر العربي لو خرج أحد هؤلاء الآن في زمننا الحاضر لما نال أي واحد منهم ربع شهرته وحضوره وشعبيته التي نالها في زمنه. لماذا؟

لأننا لسنا في زمن الشعر والشعراء.الشعر يحتل الآن مراتب متأخرة جدا.تطوّرت الحياة واستجدت أمور وتقدمت في ترتيب سلم الحياة وتراجع الشعر إلى الوراء.

الآن لو خرجت لنا موهبتان. الأول موهوب في كرة القدم والآخر موهوب في الشعر.

أيهما سينال الاحتفاء وسينال اهتمام المجتمع وسيحظى بالأضواء والشهرة؟.

حتما لاعب الكورة لأن هذا الزمان هو زمان كرة القدم.

الشاعر في العهد الجاهلي كان له قدر وقيمة هائلة.نظرا للأدوار التي كان يقدمها والامكانات التي يستطيعها.

الشاعر في وقتنا الحالي هو شاعر فقط.يلقي قصائد ويمضي.

الشاعرالجاهلي كان أكبر حجما من ذلك،كان الشاعر أشبه بوزارة إعلام متنقلة،كان محاميا يدافع عن القبيلة،كان بمثابة تلفزيون في وقتنا الحاضر بما ينشده من أشعار تطرب وتمتع الحاضرين وتسليهم في أوقات فراغهم.

في الفرح له دور وفي الحزن والعزاء له دور أيضا. كان مفخرة للقبيلة كما أن لاعب الكرة مفخرة لعائلته ولمنطقته بأكملها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>