عقبات الحياة و الدوافع الإيجابية

الزيارات: 610
التعليقات: 0
عقبات الحياة و الدوافع الإيجابية
https://www.hasanews.com/?p=6506419
عقبات الحياة و الدوافع الإيجابية
شروق الشيباني
مقالة تحوي أفكارًا إيجابية لقرارات الإنسان حول حياته، إذا كانت تملأ حياته بما يسمى “بالعواقب”.
النقطة الأولى أو التدوينة الأولى هنا هو أن تصنع بذرة إحسان بهذة الحياة، دائمًا ما أقول لنفسي ” أصنعي المجد المشرّف على عتبة هذه الحياة!“ وما المقصود بكلامي هذا ياترى؟
* المجد حسب تفسيري الخاص هو عولمة يختلقها الشخص المُفكر، عولمة تصنع بذرة حَسِنة على سوح هذه الحياة، عولمة مليئة بالاعجوبة السريّة الخاصة بالشخص ذاته، كن مختلفًا بذاتك، بعولمتك، فالاختلاف لا يُشكّل مستنقع وحل!
الاختلاف ياعزيزي القارئ يُشكّل نماذج شخصيتك ومنبع قلبك العاطفيّ ومهجع عقلك المنطقيّ، الاختلاف يُشكّلك بصورة جميلة جدًا، لأنك ستمثل ذاتك، لأنك لن تصبح مكررًا على الأطلاق، ستصبح مثيل ذاتك، و الجميع سيكتسب من إطراءاتك الناجحة، المقصود بشكلٍ عاميّ ومختصر هو أن تفعل كل شيءٍ يتبع بذرة الإحسان سواءًا لحياتك أو لحياة الفرد الأخر، كافح بهذة الحياة وكن متيقن أنك ستخوض في الكثير من الصِعاب، ستتخطى و ستعبر أول جعبة لأهدافك بعد ذلك الكفاح، وهذا ما أطلق عليه الجهاد بحد ذاته.
هل عقبات الحياة الحافز المؤثر في أول جعبة قد يعبر إليها الإنسان؟
نعم، وذلك السبب عائد في أن تقلبات الحياة القاسيه قد تصنع إنسانًا قويًا ومكافحًا وقادرًا على ان يحقق اهدافه دون خوفًا من الفشل، لذلك السبب يجب علينا ان نأخذ الإيطار او الجانب الإيجابي في كل صعوبة قد تواجهنا، لان مانتعرض له احيانًا يقوّينا ويحفز لدينا الجانب الايجابي.
لان صعوبات الحياة قد تولّد لدينا أجيال صُنعت بأيدي كل شخص خاض في عالم الصِعاب.
قد ننكسر بالبداية ونيأس، ولكن النضج و الخبرة و المعرفة قد تتوالد لدينا، لذلك السبب في كل جانب سلبي أنظر للنفق الايجابي لديه، حياتك المظلمة ستضيئ يومًا إذ كنت تكافح وتطلب العون من الله، ايضًا لا أريد أن اجزم بشكلٍ تام أن تقلبات الحياة القاسية قد تصنع من الانسان مجزرة إحسان!
لان البعض قد ينتكس للعوامل السلبية المؤثرة لدى حالته النفسية، و البعض يتجه لقادات الايام الناجحة المؤثرة و المحفزة بشكلٍ إيجابيّ، وهذا بحسب خيارة الشخصي في أن يلون حياته الهزيلة بعد ما حصل ذلك التهشّم أو ان تبقى حياته هزيلة ورقيقة وهو هشّ.
أحيانًا تقلبات الحياة القاسية قد تصدم الانسان نفسيًا وعاطفيًا وربما ذلك يُشكّل له حالة نفسية خاصة و قد يجدر عليه فعليًا زيارة طبيب نفسي مختص بحالته النفسية، ولكنني أرى دائمًا ان الانسان حصيل ذاته فعليًا، فيما يحصد ويزرع بحيث أن الافكار الايجابية التي تتبادر بذهنه قد تشكل تأثيرًا حول ذاته وصحته النفسية وتشكل مدى قوة دوافعه الايجابية، محور حديثي هو أن الانسان قادر على أن يتخطى كل عقبة بكل قوة ولكن لا اجزم بشكلٍ تام في أن يتخطى من دون إي ضرر من العواقب النفسيه ، نحن لولا الايام السيئه و العواقب النفسيه و الجسدية لما أصبحنا عليه في هذا اليوم، لان من يكافح الصِعاب سينال شرف المحاولة، المحاولة هي الاصرار، وهي الامل، لا سيما أن واقع الانسان المرير المتعايش به رغم كل العواقب، الظروف القاسية و القهّارة،هي من تصنع الانسان ، هي من تصنع توجه الانسان، ونجاح الانسان، ومثابرة الانسان، الانسان جزءٌ من التاريخ، و التاريخ جزءٌ من الانسان
كونك ”إنسان“ وجودك مهم في هذه الحياة، عندما تسقط، تعلم كيف تنهض مجددًا.
هل تتوالد المعرفه في كل مسار حياتي مختلف؟
حين تترسب بعقولنا حادثة معينة، صادمة لنا بشكلٍ غير متوقع، تكون المعرفه و الخبرة محمولة على جسور معينة من نطاق “الحادثة”، ستتبعثر حياتك اولًا، ستواجه الصعوبات حتمًا، ولكن مؤخرًا ستتوالد لديك المعرفة، و الخبرة الكافيه عن الاختلاف الذي قد يشكل لك مسار حياتي أخر، الحياة لها اكثر من واجهة نِطاق، لها أكثر من مسار، ولها أكثر من لونٍ واحد.
كُتب على إبن ادم أن يشقى ويتألم على سوح هذه الحياة، ولكننا لا نريد ان ننظر للجانب السلبي، قد نلاحظ اننا ننجوا من العقبات احيانًا، ولكن بلمح البصر، تتفاقم الاوجاع وترتطم فوقنا، وننجوا مرةً اخرى
لكننا نخرج بنتيجة وخبرة للتغيير الذي حصل و شكّل لنا مسار حياتي مختلف تمامًا عن ما سبق، لا نعلم أين مكانة الخير بأقدارنا، ولكن نعلم أن الله معنا، نعلم أن الله يريد لنا الخير حتى ولو كنا نرى باطن الشر في أقدارنا ، حتمًا بلا شك سنُلاقي ثُقبة الخير إذ كُتبت علينا، لان الحزم و العزم وثقة الانسان بربه واحدة من محفزات طمأنينة النفس و مثابرتِها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>