الاستخفاف بالأدب…

الزيارات: 1414
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6506250
الاستخفاف بالأدب…
عبدالله المسيان

كلنا منبهرون برجل مثل ستيف جوبز ومنذهلون أكثر بجهاز الاي فون وجهاز الاي باد. وقبل ذلك معجبون بالغرب وبالاختراعات وبالتقدم التكنولوجي والاكتشافات العظيمة التي قام بها أفراد مبدعون ساهموا بما اخترعوه في نقل البشرية من حال إلى حال آخر مغاير تماما كالسيارة والطائرة والتلفزيون والكهرباء والتلفون والكمبيوتر والوصول إلى القمر.

الاختراعات والاكتشافات لم تأتِ من فراغ أو من صدفة أو بخبطة عشواء. ولم تنبعث الفكرة من دماغ المخترع سراً أو على غفلة. حتما ثمة مرحلة تسبق ظهور الاكتشاف أو الاختراع.

الأدب بمنتجاته من شعر وقصة ورواية وسيرة ذاتية وأدب رحلات هو البذرة الأولى التي نبتت في عقول بيل جيتس ويوري غاغارين وأينشتاين والأخوين رايت وغراهام بيل.

مسرحيات شكسبير وجحيم دانتي وملحمة هوميروس وروايات ثربانتس وخيال جول فيرن سبقت ظهور المخترعين والمكتشفين وساهمت في صناعتهم.

الأديب اللامع بكتاباته وخياله يطور من تفكير القارىء وينمي تلافيف مخه ويلهمه. وهذا الإلهام يخرج في شكل اختراع أو منجز إنساني.

الأدب في بريطانيا وفي ألمانيا وفي روسيا ليس تسلية للنفس وتزجية للوقت. بل هو وقود ومحرك للخيال والفكر والابداع.

هل تعلم أن رواية من الأرض إلى القمر للكاتب الفرنسي جول فيرن سبقت صعود نيل آرمسترونج إلى القمر بمائة عام تقريبا؟. أي أن الرواية ألهمت الإنسان إلى صعود القمر.

عندما تقرأ سيرة ستيف جوبز وتاريخ حياته سترى أن من أكثر الكتب التي أثرت عليه وبنت تطلعاته وصنعته الملك لير لشكسبير وموبي ديك لهيرمان ميلفل مع قصائد ديلان توماس.

الأدب بقصصه وشعره ورواياته ونثره أولا والاختراع تاليا.

كيف تبني بلدا عظيما بلا كتاب ولاشعراء ولاروائيين. هم الأساس والركيزة الأولى.

الأدب الذي ينظر إليه البعض في بلدنا من سنوات بازدراء واستخفاف وهو الذي لايحظى بنصيب وافر داخل وخارج المدرسة وفي المجتمع هو الملهم وهو المادة الخام التي يستلهم منها المبدعون إبداعاتهم وإنجازاتهم.

تذكر أن العديد من الأفكار العلمية كانت مستوحاة من الأدب.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    وفقك الله المقال رائع وجذاب ..

  2. ١
    العمير

    كلامك سليم أستاذ عبدالله من الملاحظ عدم أهتمام الناس بالأدرب العربي

    المجتمع عبارة عن كثير من الشرائح من ضمنها الأدباء ولازالت هذه الشريحة محافظة على أخلاقيتها ومثاليتها

    أهمالها من المجتمع

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>