واقع بعض العرب بين “فاوست” و “أوديب”

الزيارات: 3195
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6502675
واقع بعض العرب بين “فاوست” و “أوديب”
خالد المحيفيظ
لكل منا قراءة لما حدث وما يحدث في بعض بلاد العرب .
” حرب ” بين … و ……سيتبعه ” سلام ” !!.
 هي قراءه مبسطة لكل الحروب التي وقعت على الكرة الارضيّة منذ الحرب الاولى بين ابني آدم هابيل وقابيل .
بالنسبة لحرب العرب ضد العرب في العراق و سوريا وما خلفتة من قتل ، تجويع و تدمير للنسيج المجتمعي ، يمكن للمؤرخين ان يؤلفوا كتب تمتلأ بها رفوف المكتبات في العقود القادمة .
 من المؤكد ان صفحات تلك الكتب ستسهب في وصف المأسي و الكوارث التي مر بها شعبي سوريا والعراق ، وستشير بالاسم آلى أفراد ، ميليشيات و دول ، من خطط او ساهم بيده او ماله في القتل ، التجويع ، التهجير والتدمير .
القرّاء ة التالية هي قراءة تستخدم ” الحرب ” و ” السلام ” كإطار ، و من شخصيات مأخوذة من الأساطير .وهو تعبير عن تصور لما حدث ولما يمكن ان يحدث او لا يحدث في المستقبل !
*قراءة ” للحرب “
في روايته ، الحرب والسلام ، يقول تولستوي ” منذ وجد العالم وراح الرجال يقتتلون ، لم تقع جريمة من دون ان يجد فاعلها لنفسه مبررآ في قوله لنفسه انها ارتكبت للصالح العام او لسعادة الآخرين المزعومة ” .
في ” حرب ” العرب مع العرب هناك دول ، ميليشيات وأفراد فاعلون ، خططوا ، نفذوا و ساهموا في تنفيذ جرائم في حق البشر العاديين ، اسالوا الدم وبالتاكيد تجردوا من الانسانية .
أطراف في العراق و سوريا تحالفت مع الشيطان المتمثل في دول كبرى واقليمية من اجل ان تستمر في التسلط .
 هؤلاء ، كل منهم يحمل قلب وعقل ” فاوست ” والذي يمثل في “أسطورة ڤاوست ” الشخص الذي يعقد صفقة مع الشيطان ويتحالف معه من اجل ان يحقق أهدافه !
*اسطورة فاوست [ عقد/صفقة مع الشيطان ]
[تقول الأسطورة ان فاوست، كان ذكيا ووالده فقيرا معدما، فتبناه عمه ، وأدخله الجامعة ليدرس اللاهوت. وبعد حصوله على درجة الدكتوراه، ضاق ذرعا بكتب اللاهوت وانكب على دراسة العلوم والرياضيات والكيمياء. ثم اتجه الى كتب السحر والتنجيم واستحضار الأرواح. وحينما برع في كل ذلك ، أقدم على استحضار روح الشيطان [ ووقع معه عقدا بدمه] يقوم الشيطان بموجبه بتلبية كافة طلباته وتحقيق طموحه العلمي مقابل أن يهبه فاوست روحه بعد أربعة وعشرين عاما .
قام فاوست بمآثر وانجازات باهرة، وروى ظمأه الى العلم والمعرفة. وعندما حانت الساعة وأتى الشيطان ليأخذ روحه، حاول عبثا أن يتفادى تلك النهاية. ولم يشفع له الندم والبكاء، فقتل اليدان وشوه جسده بطريقة تقشعر لها الأبدان.]
مثلت هذه الأسطورة عن رفض تحقيق الأهداف مهما كانت مشروعة عبر الأفعال المشينة او اللاأخلاقية .
*قراءة ” للسلام “
عندما يحل السلام ، وهو سيحل لا محالة ، هل يجد ” الضمير ” محل في قلوب من نظر ، خطط ، نفذ
القتل بالجملة والتدمير في حرب العرب مع العرب .
هل سيظهر عربي ” ما ، في مكان ما ” ويعترف
امام العرب اولآ والعالم ثانيآ بما ارتكبت يداه !!
هل هناك من عربي ممن يستيقظ ضميره مثل ” اوديب ” ويعترف ” انه نفسه المسؤول عن عذابات شعبه او .. ويفقأ عينيه بالدبابيس .”٠، وبعدها يرحل غير مأسوف عليه الى مزبلة التاريخ .
-أسطورة اوديب [ من يجرؤ على ان يفقأ عينيه ]
[ بعد مرور بعض الوقت بعد زاوجهما ، تشاور ملك وملكة طيبة مع كاهن عن عدم إلإنجاب . تنبأ الكاهن بأنه لو انجب الملك ابن، فإن الابن سوف يقتله ويتزوج الام .عندما انجبت الملكة ابنها [ اوديب ] ، و في محاولة لمنع تحقيق النبوءة،،قيد الاب / الملك كاحل الطفل و قدمه إلى راع للتخلي عنه . مع ذلك، بدلا من أن يترك الطفل ليموت كما نوى الملك ، اعطي الراعي العطوف الطفل [ اوديب ] إلى ملك وملكة كورنيث ، اللذين كانا ليس لديهم أطفال.
بعدما كبر ” أوديب” صادف ، في احد الأيام ، على درب جبلية عربة كان يسافر فيها أمير محهول . تخاصما وقتل اوديب الامير .فيما بعد تزوج من ملكة طيبة وأصبح ملكآعلى مدينة ” طيبة ” .لم يكن اوديب يعلم ان الرجل الذي قتله في الماضي كان أباه وان المرأة التي تزوجها هي أمه .في غضون ذلك كانت المصائب تنزل با ابناء رعيتة وتثقل كاهلهم بالامراض .
عندما فهم اوديب انه هو نفسه المسؤول عن عذابات شعبه ، فقأ عينيه بالدبابيس وغادر طيبة الى الأبد. ]
مثلت هذه الأسطورة عن صحوة الضمير والاعتراف بالذنب ، ومعه احساس بوجوب التكفير عن ما ارتكبته الايدي من خطايا.
•الختام
ما سبق هي قراءة لأحداث حرب العرب مع العرب عبر الأسطورة .
بغض النظر ، ظهر ” أوديب ” ، “أوديبات ” أو لا ، فقأوا عيونهم او لا ، فالحكم الإلهي هو الحكم النهائي .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>