أمي … أمي

الزيارات: 2414
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6498483
أمي … أمي
محمد الشيخ حسين
كلما عن لي الخاطر لأكتب عن أمي التي رحلت وأمسكت بالقلم وضعته وانقلب لي القلم خاسئا وهو حسير .. أكتب عن ماذا ؟ عن ملاك طاهر ونقاء باهر فقلبها كوجهها بياض ساحر عن أم نالت كل المفاخر حروف كلماتها التي تنطقها  لطيفه لأنها من فمها  فبها  همس ونعومة وجرس ومشاعر  … أمي منذ فتحت عيني  على الدنيا وأنا ما رأيتك إلا عطاء كماء عذب منهمر وبحر زاخر بأغلى الآلئ والجواهر والدرر يزدهر وأشجار وورود وأزهار عطر وبأحلى الثمر تنتهي وتستقر …. أمي أمي احتضنتينا كعاصفير صغار بللها المطر وأطعمتينا من ثمارك كجياع وعطشى أضناها طول الليل والسهر ودفعتي بنا للحياة لنصبح رجالا عالمين عاملين وإن كنا في حضورك أطفالا نحبو نحوك ونتبع الأثر … كنت المربي الحنون والمعلم الأول فكانت تربية أفضل من تربية بعض من يقرأون ويكتبون وأخذت بزمامنا للمعالي فكل الرتب  دون رتبة قيادتك أوسمة مزيفة وإن كان الناس بها يتفاخرون
أمي أمي إن حواسك الخمس كانت تعمل ليل نهار وتربي فعيناك تنظرنا من قريب وبعيد ولسانك يتذوق أنفسنا وما تبدي وما تعيد وأنفك يشمنا فتميزي الحزين منا والسعيد وأذنك تسمعنا ولو دخلنا عليك في همس شديد ويديك تتلمسنا وتحضننا كل ما رأيناك وكأننا مولولد لك جديد … أمي أمي كم نتحسر على كل دقيقة أو ثانية قضيناها ونحن بعيدين عنك نعلل أنفسنا أننا منشغلون بأمور الحياة وتحصيلها وما نحن في الحقيقة إلا نلهو ونلعب فما نحن من دونك يا أماه إلا أيتام غرقى محتاجين لعطفك الذي به نسمو و نرقى …ومحتاجين لأنفاسك التي تهب علينا نسيما عليلا ونتزود منه بهواء نقي به نبقى … ومحتاجين للبث  تحت قدميك التي تحتها جنة من دخلها لا يبأس ولا يشقى … أمي أمي مهما حرك الشعراء قرائحهم  ووقفوا على أطلالهم ليصفوك ومهما برى الكتاب والأدباء أقلامهم ليكتبوا فيك كتبهم ومقطوعاتهم وروائعهم فسوف تعجز أحلامهم وأقلامهم أن يصفوا عذوبة بلسمك ورقته ولا حسرة قلبك حين تحين فرقته ولا تعب جسدك عند آلام المخاض وطلقته
أمي أمي لم أشعر أني كبرت وهرمت إلا بعد ما رحلت ولم أتوحش من الدنيا وزينتها وما كنت أرهب الأعداء إلا بعد أن غادرت فكان يحرسني بعد الله كلامك المستطاب ودعاءك المستجاب الذي صد الله عني به أبواب الشرور وفتح لي من الخيرات كل باب
أمي حبيبتي لقد أحببتيني قبل أن تعرفي مميزاتي وأحببتيني بعد أن عرفت عيوبي
لقد آنى لهذا القلب الرحيم أن
يستقر ولهذا الجسد الكريم أن يستريح فيا تراب القبر كن لها خير مفرش ويا لبنات القبر كوني لها خير شرشف ويا رحمات السماء تنزلي عليها صباحا ومساء فرحمات ربي خير وألطف
فاسمحي لي هنا أتوقف ولكن  لن تتوقف عيني عن رؤية محياك ما دامت تنظر و تدمع ولن يتوقف لساني ويدي عن الدعاء لك ما دام في النفس منزع وأكف لله ترفع ..
  أمي أمي أرفع يدي لله ضارعة بأن يرحمك ربي رحمة واسعة ويدخلك جنته ويسكنك في أعلاها وقصورها الرائعة ويلحقنا بك فيها مع الأنبياء والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا …ربنا أظلها بالظلل واسكنها الفلل وألبسها أكمل الحلل وإنا على فراقك يا أمي الغالية لمحزونون  لكن لا نقول إلا ما يرضي الرب إنا لله وإنا إليه راجعون

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    ياليتك تمسك مسجد ياشيخنا اشتقنا لقراءتك وصوتك ايام مسجد الشيخ صالح السلطان

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>