بالصور… وحدة الإطفاء بالقطاع الشرقي تُنفذ فرضية “إدارة الكوارث والأزمات”

الزيارات: 3958
تعليقات 3
بالصور… وحدة الإطفاء بالقطاع الشرقي تُنفذ فرضية “إدارة الكوارث والأزمات”
https://www.hasanews.com/?p=6496846
بالصور… وحدة الإطفاء بالقطاع الشرقي تُنفذ فرضية “إدارة الكوارث والأزمات”
بسام الأحمد
نفذت مؤخراً وحدة الإطفاء بالقطاع الشرقي مُمثلة في قسم السلامة بمركز الإطفاء بمدينة الملك عبدالله السكنية بالأحساء وبمشاركة عدد من الجهات ذات العلاقة، فرضية (إدارة الكوارث والأزمات)، وذلك في مبنى العيادات الشاملة.
يأتي بغرض هذه الفرضية من أجل الوقوف على جاهزية ورفع كفاءات الإدارات المُشاركة واكتساب الخبرة، حيث سبق تنفيذ الفرضية عدة اجتماعات بين الأعضاء المشاركة للوقوف على جاهزية كل منها.
يوضح سيناريو الفرضية الذي تم رسمه وإعداده من قبل العريف سعد مدلول الشمري أحد منسوبي قسم السلامة، عن وجود حريق في أحد أجهزة تخزين الأدوية بمستودع العيادات، تمت مباشرته من قبل العاملين في القسم، وإخلاء الموقع إخلاءً جزئيًا، وفي الوقت ذاته أبلغت إدارة العيادات مركز الإطفاء في مدينة الملك عبدالله السكنية والشرطة العسكرية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
كما وأضاف السيناريو بأن الحريق تطور وانتشر دخانه ليصل إلى الأقسام المجاورة، ليتم الإعلان عن حالة الطوارئ في المبنى ويُطلق جرس الإنذار ويُطلب إخلاء المبنى بشكل كامل وإيواء العاملين والمراجعين إلى نقاط التجمع، فيما يُباشر الموقع فرقة من مركز الإطفاء بقيادة العريف سعد مدلول الشمري بوقت قياسي وإقامة منطقة فرز  طبي للحالات المصابة والقيام بمهام الإطفاء والإنقاذ والإخلاء ووضع أجهزة طرد الدخان وأعمال التهوية بالمبنى، ثم يتم إنقاذ حالتان خطرة وحالة إصابة متوسطة وحالتان بسيطة وتُنقل إلى منطقة الفرز الطبي، وتُباشر الشرطة العسكرية مهامها التي تتناسب مع هذه الحالات.
شهد السيناريو المُعد تطور الحريق ليصل إلى مرحلة الكارثة، الأمر الذي استدعى إنشاء غرفة عمليات بالموقع واستدعاء الدفاع المدني وإدارة الحماية من الحريق في مستشفى الملك عبدالعزيز من أجل المساندة.
ترأس غرفة العمليات بالموقع رئيس رقباء سعد عبدالله السبيعي أحد منسوبي مركز الإطفاء والأعضاء المُقدم  راكان الدوسري من الشرطة العسكرية ومدير إدارة الحماية من الحريق بالشؤون الصحية الأستاذ علي العلي ومدير العيادات الشاملة الدكتور محمد الجمعان والدكتور محمد ميرزا من قسم العيادات الشاملة والرقيب بندر العنزي من الدفاع المدني والرقيب متعب فرحان العنزي  منسوب مركز الإطفاء والأستاذ سعيد الحسين منسوب ثانوية الشيخ محمد بن عبدالوهاب.
إدارة الحماية من الحريق بالشؤون الصحية ساندت الحدث بآلية من نوع “سنوكر”، لتُخلي بذلك الأشخاص الثلاثة المحتجزين في سطح المبنى، فيما غطت فرقة من الدفاع المدني بعدد من الآليات والأفراد الجهة الشرقية من المبنى، والقيام بأعمال الإطفاء، وإنقاذ حالة إصابة واحدة وحالة وفاة ونقلها إلى منطقة الفرز الواقعة في الجهة الأمامية، التي تمت إدارتها من قبل منسوبي العيادات الشامله من دكاترة واخصائيين وممرضين وتم نقل الحالات إلى مستشفى الملك عبدالعزيز عن طريق عدد من الإسعافات الخاصة بالعيادات الشاملة.
كما شاركت أيضًا ثانوية الشيخ محمد بن عبدالوهاب بالحرس الوطني بعدد 10 طلاب؛ لتمثيل حالات المصابين.
هذا وقد تابع المُراجعون والمرضى إلى جانب الموظفين سير فرضية الحريق، وتعاونوا في الإخلاء والتجمع في النقاط المحددة لهم، كما وتابعوا تفاصيل المشاهد بعناية فائقة، وتسجيل ملاحظاتهم على سير الخطة من خلال إعطاء لجان المراقبة انطباعاتهم من خلال هذه المشاركة، فيما استقبل قسم الطوارئ في مستشفى الملك عبدالعزيز بالأحساء الحالات المصابة وتم التعامل معها وفق الخطة الموضوعة، وفرزها بحسب نوعية الإصابة ودرجة الخطورة.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر

    جهود مباركة يشكرون عليها صراحة

  2. ٢
    Ghada

    عمل رائع وبالخصوص العريف سعد جهد يشكر عليه

  3. ١
    Ghada

    عمل رائع وجهد يشكر عليه وبالخصوص العريف سعد

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>