فيصل الشريوي…غاب الجسد وبقيت الذكريات

الزيارات: 2750
تعليق 15
https://www.hasanews.com/?p=6492774
فيصل الشريوي…غاب الجسد وبقيت الذكريات
عبدالله الزبده

ما أصعب أن يُقال لك فلان قد مات…! شاب من ذوي إعاقة متلازمة داون شعَّ نجما في سماء الأحساء وفي الهفوف بشكل خاص، انطفأ نوره فجأة !

فيصل محمد الشريوي شاباً طموحاً لا يعرف اليأس بالرغم من قدراته البسيطة بسبب إعاقته لا توجد كلمة (ما أعرف) في قاموسه بل يخوض التجربة ليتعلم، يصاحب والده المقعد أين ما ذهب ليدفع له الكرسي ونتيجة هذه الصحبة تعلق قلبه بالمسجد ويحضر هو ووالده مبكراً وكان حريصاً على نظافة المسجد، وبعد وفاة والده لم ينقطع عن الصلاة في المسجد وتنظيفه وترتيب للمصاحف حتى كُرم من جماعة المسجد أكثر من مره لإجتهاده.

فيصل ذو صوت مبحوح وغير مفهوم أحياناً لأنه يتحدث كثيراً، وكان ظهوره في أكثر المناسبات الاجتماعية والأيام العالمية لذوي الإعاقة أكسبته الثقة بالنفس والتحدث عبر مكبر الصوت وفي كل مناسبة يتم تكريمه سواءً في المسجد أو على خشبة المسرح والجميع يشاهد ابتسامته الساحرة التي لا تختفي عن محياه والكثير ينصت ويركز ليفهم ماذا يقول، ومجرد أن تسمع صوته يسعدك ليُدخل السرور الى قلبك، فيصل لا يعترف بإعاقته دائما ما يُظهر قدراته ولا يستسلم لضعفه، هو من يساعدك ويمد لك يد العون ولا ينتظر أحدا يساعده، المرة الوحيدة التي لم أرى فيها ابتسامته منذُ عرفته من 7 سنوات كان مستلقي ع السرير في المستشفى وهو في العناية المركزة كأنهُ ينظر ألي ومن معي نظرة الوداع.

رحل الشاب فيصل وبقيت ذكرياته وأعماله التي لن ننساها، كان شغوفاً محباً لا يتخلى عن توثيق اللحظات الجميلة في حياته، رحل فيصل ليُصلى عليه في المسجد الفارسي في حي المرقاب المسجد الذي أكتظت جنباته المسجد بالمصلين لوداعه في نفس المسجد الذي كان يصلي فيه ويقوم بـ تنظيفه، مع أن المسجد بعيد عن مكان المقبرة ولكنه الوفاء لهذا الشاب الخلوق والخدوم صاحب الملامح الجذابة والابتسامة الجميلة، الكل في المقبرة يتذكرون مأثره وافعالهُ الطيبة وابتسامته المشرقة، وهذا ما يميز فئة متلازمة داون ولكن فيصل زاد عليهم بأنهُ صديق الجميع ولديه أصدقاء كُثر من أطفال وشباب وشيوخ حضروا يوم وداعه بقلوب حزينة ودموع منهمرة يدعون الله بأن يكون منزلته الفردوس الأعلى من الجنة، اللهم اربط على قلب والدته وذويه ومحبيه اللهم اجبر كسرهم وأجمعهُ بوالده في جنات نعيم.

التعليقات (١٥) اضف تعليق

  1. ١٥
    اه بس

    الله يرحمه

    كان احد طلابي المحترمين
    في مدرسة الاندلس المتوسطة

    رحمك الله يافيصل

  2. ١٤
    زائر

    الله يرحمه و يغفر.
    انا لا اعرفه شخصياً. إلا اني حزنت عليه
    اشوفه كل جمعة اصلي فيها في نفس المسجد. يُبخر المسجد و يطيّب الجماعة بالبخور. حتى اني لاقيته خارج المسجد غير واضح عليه مرضه بالمتلازمة إلا بعد ان خلع نظارته الشمسية. الله يرحمه و يغفر له و يصبر اهله

  3. ١٣
    زائر

    الله يرحمه بواسع رحمة هل فئة بدل ان نعلمهم نتعلم منهم دروس تربويه تبقي الي الابد انهم طيور الجنه فهم سعاده في دنيا وهم اهل جنه في الاخره

  4. ١٢
    زائر

    رحمك الله يافيصل واسكنك دار خيرا من دارك

  5. ١١
    زائر

    الله يرحمه ويغفرله صيته معروف عنداهل المرقاب وبالأخص انه يبخر المسجد

  6. ١٠
    زائر

    كنت اسميه حبيبي فيصل من كثر ماحبيته …..حضرت معه كثيرمن المناسبات والمركز الصيفي كان احد طلابي بالمركز ذو ابتسامه جذابه ومميزه يجعلك تبتسم مباشره وتجمعني معه صور من الذكريات … لانملك سوا الدعاء فيارب اغفرله وارحمه واسكنه في جنات النعيم (خالدالجمعان)

  7. ٩
    زائر

    شي يوجع القلب 💔الله يصبر قلب اهله ويسكنه فسيح جناته ويجعل قبره روضه من ريض الجنه

  8. ٨
    زائر

    الله يغفر له و يرحمه و يسكنه فسيح جناته و يثبته بالقول الثابت عند السؤال و يجعل قبره روضة من رياض الجنة
    و يصبر قلب والدته و أهله و أحبابه

  9. ٧
    زائر

    ‏الله يرحمه ويرحم أموات المسلمين

  10. ٥
    زائر

    الله يرحمه ويغفر له يارب ويصبر قلب والدته و اهله واحبابه

  11. ٤
    زائر

    عظم الله اجركم بالمرحوم والله يرحمه ويغفر له ويصبر اهله

  12. ٣
    زار

    عظم الله اجركم بالمرحوم والله يرحمه ويغفر له ويصبر اهله

  13. ٢
    الاحسائي

    الله يغفر له ويرحمة ويجمعنا معه في الفردوس الاعلى

  14. ١
    زائر

    الله يرحمة ويغفر لة ويدخلة الجنة كان نعم الرجل نعم رجال كان من ضمن كلمة يقول انا الدكتور فيصل وهي من ضمن المدعبات التي كان يردادها على والدي وكان والدي يمازحة فكان معطي جامع المرقابجوا غير فكان هو السباق في السلام على الجماعة وخاصة بعد النتهاء من الصلاة وكان صاحب كرم وخلق وحترم الجميع فغرالله لك يافيصل ورحمك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>