السعودية تخصص 3.8 مليون يورو لمساجد فرنسا

الزيارات: 3768
التعليقات: 0
السعودية تخصص 3.8 مليون يورو لمساجد فرنسا
https://www.hasanews.com/?p=6491884
السعودية تخصص 3.8 مليون يورو لمساجد فرنسا
متابعات - الأحساء نيوز

كشف تلفزيون “فرانس إنفو”، عن قيمة المخصصات التي تدفعها الدول العربية للمساجد في فرنسا، وذلك على خلفية تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون حول الحاجة إلى إعادة تنظيم المؤسسات الإسلامية بالبلاد ووقف تمويل الخارج.

وقال التلفزيون في تقرير له، اليوم الإثنين: وفقًا للنتائج التي توصل إليها وفد مجلس الشيوخ حول الإسلام في فرنسا عام 2016، والأرقام الصادرة من وزارة الداخلية، فإن تمويل المساجد فرنسا ليس بالكامل يتم من قبل الدول الأجنبية”.

وأوضح أنه يتم توفير ما بين 10٪ و30٪ من تمويلات المساجد من خلال الأموال القادمة من الخارج، وهذا يشمل كلًّا الدول الأجنبية والجهات المانحة الأجنبية الخاصة، مشيرة إلى أن هذه الأرقام تتعلق بكل من أموال بناء المساجد وصيانتها.

وبحسب الأرقام الرسمية، يحتلّ المغرب صدارة البلدان التي تعنى بمساجد فرنسا، حيث بلغت المخصصات السنوية لبنائها أو صيانتها 6 مليون يورو عام 2016 (يشمل هذا الرقم مرتبات الأئمة).

في المرتبة الثانية جاءت الجزائر بتقديمها 2 مليون يورو للمسجد الكبير في باريس عام 2016، أما السعودية فجاءت في المركز الثالث بتقديمها ما بين عامي 2011 و2016 مبلغ 3.8 مليون يورو.

وقال تلفزيون “فرانس إنفو” إذا عدنا قليلًا للتفاصيل، يتلقى المسجد الكبير في باريس مساعدة من الجزائر منذ عام 1982، أما بالنسبة للمغرب، فإن البلاد تقدم مساعدات لمساجد إيفري، مانت-لا-جولي، سانت إتيان وستراسبورج، أم بالنسبة للسعودية، فقد قدمت مساعدات لـ8 مساجد فرنسية، خاصة في منطقة باريس.

وأكد التلفزيون الفرنسي أن المسلمين يتحملون أكثر من ثلثي تمويل المساجد إما عبر التبرعات المستمرة طوال العام أو إخراج الزكاة نهاية شهر رمضان.

وتبلغ نسبة المساجد الممولة عبر الزكاة نحو 80 في المئة من مجموع 2400 مسجدًا في البلاد، لكن 64 في المئة منها صغير المساحة.

وكانت صحيفة “لوجورنال دو ديمانش”، أكدت أن ماكرون يسعى إلى إعادة تنظيم المؤسسات التمثيلية لمسلمي فرنسا من خلال إيجاد أطر جديدة لتمويلها ولتعليم الأئمة، والحد من تأثير الدول الخارجية.

وأكدت أن تمويل وتدريب الأئمة يمثل في الواقع، أصعب النقاط التي تواجه الرئيس بوجه خاصّ، فهناك تأثيرات أجنبية على الإسلام في فرنسا؛ حيث تسهم بعض بلدان الخليج والمغرب العربي في بناء المساجد (في حين أن قانون 1905 يحظر على فرنسا القيام بذلك)، كما أن هناك نحو 300 إمام موظفين مدنيين تدفع لهم دول أجنبية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>